العدد : ١٥٦٨٣ - الاثنين ٠١ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ١٧ رجب ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٨٣ - الاثنين ٠١ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ١٧ رجب ١٤٤٢هـ

عربية ودولية

الصحة العالمية: العالم يواجه إخفاقا أخلاقيا «كارثيا» بشأن لقاحات كورونا

الثلاثاء ١٩ يناير ٢٠٢١ - 02:00

جنيف - الوكالات: قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أمس إن العالم يقف على «شفير إخفاق أخلاقي كارثي» في حال استأثرت الدول الغنية باللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد فيما الدول الأكثر فقرا تعاني. 

تصرفت دول غنية بجشع مع لقاحات كوفيد-19 وسط معاناة الدول الأكثر فقرا. 

وندد تيدروس أدهانوم جيبرييسوس بسلوك الدول الغنية التي تطبق نهج «أنا أولا» وهاجم في نفس الوقت مصنعي لقاحات يسعون للحصول على موافقة الهيئات الناظمة في الدول الغنية بدلا من تقديم بياناتها لمنظمة الصحة من أجل إعطاء الضوء الأخضر لاستخدام اللقاح عالميا. 

وقال: إن الوعود بوصول متساو على مستوى العالم إلى لقاحات فيروس كورونا المستجد تواجه مخاطر جدية، وذلك في كلمة في جنيف في افتتاح اجتماع للمجلس التنفيذي للمنظمة. 

وقال جيبرييسوس إن 39 مليون جرعة من لقاح كورونا أعطيت حتى الآن في ما لا يقل عن 49 من الدول الأعلى دخلا. 

وفي تلك الأثناء «تم تقديم 25 جرعة فقط في واحدة من الدول الأقل دخلا. ليس 25 مليونا، ليس 25 ألفا، فقط 25». وأضاف: «سأكون بغاية الصراحة. العالم على شفير فشل أخلاقي كارثي، وثمن هذا الإخفاق سندفعه بأرواح وأرزاق في الدول الأكثر فقرا في العالم». وأكد أنه فيما تقدم بعض الدول كلمات مطمئنة حول الوصول المتساوي للقاح، إلا أنها تعطي الأولوية لصفقاتها الخاصة مع المصنعين، ما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار ومحاولات للالتفاف على قائمة الانتظار. 

وقال إنه تم إبرام 44 من تلك الاتفاقيات في 2020، والتوقيع على 12 على الأقل منذ مطلع العام. ونبه جيبرييسوس إلى أن «ما يفاقم الوضع إعطاء غالبية المصنعين الأولوية للحصول على موافقة الهيئات الناظمة في الدول الغنية، حيث الأرباح هي الأعلى، بدلا من تقديم ملفات كاملة لمنظمة الصحة العالمية». 

ورأى أن «هذا النهج الذي يضع المصلحة الفردية أولا لا يترك فحسب الدول الأكثر فقرا والأشخاص الأكثر ضعفا في العالم في خطر، بل يؤدي أيضا إلى نتيجة عكسية». 

وتابع: «بنهاية الأمر فإن ذلك السلوك سيطيل الوباء ويطيل معاناتنا والقيود الضرورية لاحتوائه، والمعاناة الإنسانية والاقتصادية». 

في الوقت ذاته قال مايك رايان كبير خبراء الطوارئ في منظمة الصحة العالمية أمس الاثنين ان من المتوقع أن تزيد الوفيات العالمية بسبب مرض كوفيد-19 على 100 ألف في الاسبوع من أكثر من 93 ألفا الأسبوع الماضي.وقال في تحديث للتقرير الوبائي قدمه في اجتماع لمجلس المنظمة ان منطقة الامريكتين تسجل نحو 47 بالمائة من أعداد الوفيات الراهنة. وفي أوروبا تستقر أعداد الوفيات والاصابات لكن على مستويات مرتفعة.وأضاف «حاليا الوضع الوبائي متحرك ومتباين وزادت السلالات الجديدة من تعقيده».

ووسط مخاوف من نقص محتمل في اللقاحات، وسّعت فرنسا حملة التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد أمس لتشمل جميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 75 عاما، فيما قررت المملكة المتحدة فرض حجر صحي على جميع الوافدين لتجنب استيراد النسخ المتحورة. 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news