العدد : ١٥٦٨٣ - الاثنين ٠١ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ١٧ رجب ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٨٣ - الاثنين ٠١ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ١٧ رجب ١٤٤٢هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

عن البرنامج الوطني والتوافق المشترك

مساء أمس الاثنين، كان الحديث الرئيسي لدى الرأي العام البحريني عن البرنامج الوطني للتوظيف في نسخته الثانية، وزيادة المعاش التقاعدي لشريحة من المتقاعدين، في ضوء التوافق المشترك بين الحكومة الموقرة ومجلس النواب.

هي بالطبع أخبار مفرحة ومطمئنة، والناس تتطلع إلى مزيد من الخير في وطن الخير، تنفيذا لتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى -حفظه الله ورعاه-، وحرص ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله.

التوجيه الكريم من صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء بإطلاق «البرنامج الوطني للتوظيف في نسخته الثانية، والذي يهدف إلى خلق 25 ألف وظيفة في عام 2021 وتوفير 10 آلاف فرصة تدريبية سنوياً، بما يحقق التطلعات المنشودة بجعل المواطن البحريني الخيار الأمثل للتوظيف»، بالتأكيد سيحقق تطلعات الشباب البحريني، ويستجيب لآمال أولياء الأمور والأسر البحرينية، من أجل ضمان الوظيفة المناسبة لأبنائهم، ومستقبل المجتمع.

البرنامج الوطني للتوظيف -كما جاء في بيان جلسة مجلس الوزراء الموقر- سيرتكز على ثلاث مبادرات أساسية هي: تخصيص تمكين لميزانية قدرها 120 مليون دينار لثلاثة أعوام (2021 - 2023)، وهذا الرقم الضخم يمثل ضعف ما تم تخصيصه خلال السنوات الخمس الماضية لدعم توظيف البحرينيين، بجانب تمديد فترة إعلان الشواغر قبل استقدام العمالة من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، مع تشديد الإجراءات الأمنية للرقابة على العمالة غير النظامية، والاستمرار في تقديم مبادرات البرنامج الوطني للتوظيف في نسخته الأولى.

التحرك الحكومي الفاعل، النابع من المسؤولية الوطنية، ومنهجية العمل الرفيعة، يؤكد حرص الدولة على توفير الوظائف للشباب، وتجاوز كافة التحديات، وتهيئة السبل المثلى للعمل، وتحقيق الشراكة الوطنية، في استشعار الحكومة لمطالب واحتياجات الشعب البحريني الكريم.

لطالما كان التوظيف هاجسا بحرينيا عاما، ينال كل الاهتمام والرعاية من الجميع بلا استثناء، وقد جاء البرنامج الوطني للتوظيف في نسخته الثانية تأكيدا لمواصلة العمل الوطني لمعالجة هذا الأمر الحيوي.

وبلا شك كذلك، فإن الإجراءات التي سيتم اتخاذها لتطبيق الإصلاحات المطلوبة لمد عمر الصناديق التقاعدية حتى عام 2078، وزيادة المعاش التقاعدي الذي يقل عن 500 دينار بنسبة 3% لهذا العام، وذلك في ضوء ما تقدم في مرئيات مجلس النواب، وما تم من مناقشة لرسالة الحكومة الموقرة يؤكد أن التوافق المشترك بين مؤسسات الدولة، عبر الممارسات الدستورية والقانونية والحضارية هو الضمان الأمثل لمستقبل الوطن.. والأيام القادمة ستحمل الكثير من الأخبار المبشرة والأنباء السارة للجميع، بإذن الله تعالى.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news