العدد : ١٥٦٤٨ - الاثنين ٢٥ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ١٢ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٤٨ - الاثنين ٢٥ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ١٢ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

قضـايــا وحـــوادث

تأجيل قضية شبكة للاتجار في آسيويات لحضور مترجم يجيد لغة المجني عليهن

الأربعاء ١٣ يناير ٢٠٢١ - 02:00

قررت المحكمة الجنائية الكبرى تأجيل قضية 4 متهمين بينهم بحريني شكلوا شبكة للاتجار في الفتيات الآسيويات، حيث كشف الواقعة عن بلاغ من الانتربول يفيد باحتجاز احدى الفتيات بشقة بمنطقة الجفير ويتم استغلالها في أعمال الدعارة، وذلك إلى جلسة 18 يناير لتكليف النيابة إحضار مترجم يجيد لغة المجني عليهن مع استمرار حبس المتهمين.

وكان بلاغ من الانتربول يفيد باحتجاز فتاة آسيوية ويتم استغلالها في أعمال الدعارة فتوجهت قوة أمنية إلى المكان المبلغ عنه وتم طرق باب الشقة عدة مرات من دون استجابة إلى أن تواصل حارس الأمن بالعقار مع مستأجر الشقة فتم فتح الباب بواسطة فتاة آسيوية وبسؤالها عن تواجدها أجابت انها تمارس الدعارة، كما عثر على فتاة أخرى تبين أنها المبلغة وأفادت بأن جواز سفرها عند سيدة آسيوية جلبتها إلى البحرين وأجبرتها على أعمال الدعارة وطلبت منها مبلغ 1500 دينار للسماح لها بالمغادرة فلجأت إلى الاتصال بوالدتها في بلدها وهى التي أبلغت عن الواقعة.

وفى تلك الاثناء حضر المتهم الرابع وأفاد بأنه مستأجر الشقة لصالح صديقته الآسيوية حيث يلتقيها من دون مقابل وأن صديقتها هي من تجلب الفتيات إلى الشقة وبإجراء التحريات الأمنية تم التوصل إلى باقي المتهمين والقبض عليهم. وقالت المجني عليها إنها تنتمي إلى أسرة فقيرة وأن المتهمة أبلغتها بتوفير فرص عمل لها في البحرين وبعد حضورها اخذت منها جواز سفرها وطلبت منها سداد 1500 دينار للحصول عليه مجددا بالإضافة إلى 230 دينارا إيجارا شهريا للمسكن وتوفير الأكل والشرب، وأضافت أنها حضرت وجلست مع عدة فتيات اكتشفت أنهن يمارسن الدعارة بمقابل مادي، كما عملت هي الأخرى بمقابل يتراوح ما بين 20 دينارا و80 دينارا. وأشارت إلى أنها ظلت تعمل في مجال الدعارة أكثر من 8 أشهر وبعد أن وفرت المبلغ المطلوب للمتهمين للحصول على جواز سفرها طلبوا منها مبلغا إضافيا مقدرا بـ600 دينار فلم تستطع، فتواصلت مع والدتها في بلدها والتي بدورها أبلغت الجهات المعنية وتم التواصل مع الانتربول إلى أن تم تحريرها من قبل قوات الشرطة. واعترفت المتهمة بالواقعة وقالت إنه منذ أربع سنوات حضرت إلى البحرين وكانت تعمل في مجال الدعارة وحصلت على جواز سفرها بعد سداد مبلغ لآسيوية أخرى إلا أنها بعد حصولها على جواز سفرها لم تغادر وتعرفت على المتهم الرابع ونشأت بينهما علاقة عاطفية وأصبح يساعدها في توفير سكن استأجره باسمه وأصبحت تعمل في مجال الدعارة هي الأخرى برفقة باقي المتهمين.

أسندت النيابة إلى المتهمين أنهم في غضون عام 2020 بدائرة أمن محافظة العاصمة المتهمات من الأولى حتى الثالثة اتجرن بشخص المجني عليهن بأن قاموا بنقلهن وإيوائهن بغرض إساءة استغلالهن في ممارسة الدعارة بطريق الإكراه والتهديد والحيلة بأن أجبرهن على سداد مديونية مقابل استلام جوازات سفرهن، ثانيا حجزن المجني عليهن بغير وجه حق باستعمال القوة والتهديد بغرض التكسب من ورائهن وزادت مدة الحجز عن شهر، ثالثا حملن المجني عليهن على ارتكاب الدعارة عن طريق الاكراه، رابعا اعتمدن في حياتهن على ما تكسبه المجني عليهن من ممارسة الدعارة، خامسا حرضن وساعدن المجني عليهن على ممارسة الدعارة، كما أسندت إلى المتهم الرابع انه اعتمد في حياته بصفة جزئية على تكسبه من المجني عليها من ممارسة الدعارة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news