العدد : ١٥٦٨٣ - الاثنين ٠١ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ١٧ رجب ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٨٣ - الاثنين ٠١ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ١٧ رجب ١٤٤٢هـ

مقالات

النهضة العقارية «السوق ميت»!

بقلم. جاسم الموسوي 

الأربعاء ١٣ يناير ٢٠٢١ - 02:00

لاحظت كثيرا خلال الربع الأخير من العام الماضي بشكل خاص، وهو العام الذي انتشر فيه وباء كورونا (كوفيد19)، عندما تتبادل السلام مع البعض من زملاء المهنة والعقاريين، ثم تسأله عن أحواله، يرد عليك )السوق ميت ولله الحمد!(.

نود هنا أن نطرح وجهة نظر تبرهن أن السوق العقاري في مملكة البحرين لا يموت، بل يتجدد بشكل سريع. وهذا ما يعتمد على نظرة الشخص واهتمامه بالعقار وقبل ذلك استغلاله للفرص العقارية بذكاء.

والعقارات القديمة والتي لا تحظى بصيانة دورية واهتمام وإدارة يقظة، بالتأكيد ستعاني من المرض. في حين أن العقارات التي يراعى فيها أسس ومبادئ العناية والصيانة والنظافة والإدارة الجيدة، تبقى دائمًا خالدة كخلود اهرامات الجيزة في مصر، وتظل صرحا قائما يواكب التطورات العقارية والتجدد الدائم والمستمر.

وهناك عوامل أخرى لا تقل أهمية من الممكن أن تساهم في عمر العقار وجودته منها على سبيل المثال المساحات الخضراء والزراعة. وهو ما يمكن اعتباره سر الخلطة السحرية التي تجعل من العقار مميزا وناجحا مبهرا، ومتجددا. فالتجديد والتحديث عنصر أساسي في بقاء العقار مطلوبا. 

في رأيي، يمكن أن نواجه الطاقات السلبية اليوم وندحرها بالتجديد المستدام والتوسعة العقارية للعقارات الحالية وإنشاء المشاريع الجديدة المميزة. ويعتبر عام 2021 الفرصة السانحة الكبيرة التي يمكن استثمارها نتيجة التوقعات شبه المؤكدة بأن الأسواق متجهة إلى الانخفاض في أسعار مواد البناء والأراضي والخرسانة والطابوق والاسمنت والبلاط والرخام وحتى قيم العقارات. وبالتالي يمكن القول إنه مقارنة بالعشرين سنة الماضية تعتبر هذه الفترة فرصة ذهبية للتطوير والتميز وتنفيذ المشروعات المميزة.

البعض يطمع بأن تستمر وتيرة الانخفاض أكثر ليستغلها بشكل أكبر. ولكن نصيحتي المتواضعة هي لا نخضع لشهوة الطمع بسبب رغبات لا محدودة، فالعقلانية والموضوعية والتفاهم وخاصة فيما يتعلق بالأسعار أمر مهم من اجل استغلال الفرص بالشكل الصحيح. لا تتردد في إنهاء الصفقة والبدء بالمشروع مباشرة والانتهاء منه لتتجه إلى مشروع آخر. فهذا عامل مهم في تطوير عملك ومشاريعك. 

اليوم هو يوم الاستثمار والتطوير نتيجة التخفيضات والانخفاضات في الأسعار. فاستثمروا الفرصة لأن انتعاش الأسواق بعد زوال وانحسار الوباء الحالي بإذن الله تعالى سيصاحبه انتعاش في الأسواق، وهذا ما يزامنه ارتفاع في الأسعار وعودتها إلى سابق عهدها. وهنا فإن المستفيد الحقيقي هو من استغل هذه الفرصة بالاستثمار سواء بالبناء أو الشراء للعقارات.

الرئيس التنفيذي- مجموعة الفاتح

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news