العدد : ١٥٦٤٨ - الاثنين ٢٥ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ١٢ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٤٨ - الاثنين ٢٥ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ١٢ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

الخليج الطبي

الدكتورة ليلى ثامر: لا يوجد علاج قاطع للوسواس القهري ولكن العلاج النفسي أكثر ما يساعد المريض

الثلاثاء ١٢ يناير ٢٠٢١ - 02:00

يعرف الوسواس القهري بالأفكار الوسواسية والسلوكيات القهرية، وقد يعاني مرضى الوسواس القهري في أوقات الأوبئة كوباء كورونا بشكل أكبر ويكونون أكثر قلقاً، وحاور الخليج الطبي الدكتورة ليلى ثامر اختصاصية الطب النفسي بمستشفى ابن النفيس وردت على أسئلتنا:

- ما هو مرض الوسواس القهري؟

اضطراب الوسواس القهري (OCD) هو مرض عقلي يتسبب في تكرار الأفكار والأحاسيس غير المرغوب فيها (الوساوس) أو الرغبة في فعل شيء مرارا وتكرارا.

كل شخص عادي لديه أفكار وعادات تتكرر أحيانا، لكن الأشخاص المصابين بالوسواس القهري يكون لديهم أفكار أو أفعال من شأنها أن:

- تستغرق ما لا يقل عن ساعة يوميا.

- تكون خارجة عن الإرادة.

- ليست ممتعة بالنسبة إليهم.

- تتدخل في العمل أو الحياة الاجتماعية أو أي جزء آخر من الحياة.

- ما أعراضه؟

يأتي الوسواس القهري بأشكال متعددة، لكن معظم الحالات تندرج في فئة واحدة على الأقل من أربع فئات عامة:

التحقق: من الأقفال أو أجهزة الإنذار والأفران أو مفاتيح الإضاءة أو التفكير في أنك تعاني من مرض أو الخوف من الأشياء التي قد تكون غير نظيفة أو ملوثة، ويكون لدى المريض رغبة ملحة في التنظيف والتطهير بشكل غير طبيعي.

وأيضا التنسيق والترتيب والحاجة إلى ترتيب الأشياء بطريقة معينة، الاحتراز والأفكار المتطفلة، وبعد هذه الأفكار قد تكون عنيفة أو مزعجة.

من المعروف عن مرضى الوسواس القهري أن أفكارهم وعاداتهم لا معنى لها، لكنهم لا يستطيعون الإقلاع عنها، وإذا توقفوا فإنهم يشعرون بالسوء لدرجة أنهم يبدأون من جديد.

- هل الوسواس القهري يعتبر مرضا شائعا؟

احتمال الإصابة يصل إلى 2.3% ولا توجد أسباب محددة للإصابة به، ولكن الجينات الوراثية لها دور كبير والإجهاد النفسي يمكن أن يجعل الأمور أسوأ.

الوسواس أكثر شيوعا بقليل عند النساء من الرجال وتظهر الأعراض غالبا عند المراهقين أو مرحلة الشباب المبكر.

- هل هناك علامات مقلقة تستدعي الذهاب إلى الطبيب؟

عندما تتحول الهواجس إلى إيذاء للنفس أو الغير أو عندما تفقد الأعراض قدرة المريض على الحياة بشكل طبيعي، فإن مراجعة الطبيب تكون ضرورية.

وبالنسبة إلى التشخيص يبدأ الطبيب بفحص المريض جسديا ويجري له عدة فحوصات معملية للتأكد من عدم وجود مرض آخر يسبب هذه الأعراض، ثم نقوم بتقييم مشاعر وأفكار وعادات المريض.

- ما العلاج ؟

في الحقيقة لا يوجد علاج قاطع للوسواس القهري، ولكن العلاج النفسي يساعد المريض كي يكون قادرا على تقليل الأعراض وتأثيرها على حياته من خلال الأدوية والعلاج النفسي.

يمكن أيضا أن يساعد العلاج المعرفي السلوكي في تغيير أنماط التفكير في نموذج يسمى التعرض ومنع الاستجابة، سيضع الطبيب المريض في موقف مصمم لإثارة القلق ويتعلم من خلاله كيفية تقليل الأفكار أو الأفعال المتعلقة بالوسواس القهري حتى تتوقف.

أيضا طرق الاسترخاء والتركيز الكامل للذهن يمكن أن تساعد في علاج أعراض الوسواس القهري المجهدة.

كما تساعد الأدوية النفسية التي تسمى مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، العديد من الأشخاص في السيطرة على الهواجس والأفعال القهرية وقد يستغرق الأمر من 4 إلى 6 أسابيع لبدء العمل.

وأخيرا في حالات نادرة،عندما لا يحدث العلاج فرقا واضحا وكافيا يوجد علاج التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة وهو علاج معتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في علاج الوسواس القهري.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news