العدد : ١٥٦٨٣ - الاثنين ٠١ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ١٧ رجب ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٨٣ - الاثنين ٠١ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ١٧ رجب ١٤٤٢هـ

مقالات

بيتكوين في جائحة كورونا

بقلم: د.جاسم حاجي

الأحد ١٠ يناير ٢٠٢١ - 02:00

منذ بداية جائحة كورونا أدت الأسواق الصاعدة للعملات المشفرة إلى سطوع نجم العملة الرقمية الأكثر شعبية، بيتكوين «Bitcoin» لتصبح أكثر جاذبية كاستثمار آمن ضد مخاطر التضخم. ويفترض معظم الأشخاص الذين يشترون عملات البيتكوين لأغراض الاستثمار أن قيمة البيتكوين ستستمر في النمو.

وعملة بيتكوين هي نظام مالي رقمي وعالمي، وقد تم اختراعه بواسطة الياباني Satoshi Nakamoto وهي تقدم وسيلة فعالة لتحويل الأموال عبر الإنترنت ويتم التحكم فيها من خلال شبكة لا مركزية مع مجموعة شفافة من القواعد، وبالتالي يمكن تبادل الأموال الورقية التي يسيطر عليها البنك المركزي، دون ربطها بهوية حقيقية. ويتعين على المواقع أو المتعاملين بعملة البيتكوين استخدام قاعدة بيانات عالمية تسمى بلوكشين «Blockchain» والذي يعتبر سجل لجميع المعاملات التي تمت في شبكة البيتكوين، كما أنه يتتبع المعاملات الجديدة فور إنشائها لتتبع من لديه مقدار المال في جميع الأوقات. جميع الأطراف في معاملات البيتكوين مجهولو المصدر، ولكنها ليست عملة غير قانونية، حيث تم تنظيمها في بعض البلدان.

بيتكوين كعملة، ليست مملوكة لدولة أو مجموعة أو شخص، فقط المتعاملين بها هم من يمتلكونها. في البداية، يجب تعدين عملات البيتكوين الجديدة عن طريق المعدنون والذين يحصلون في نهاية العملية على بعض عملات البيتكوين، يمكن بيعها لاحقًا لأشخاص آخرين (تعدين البيتكوين هو عملية إنشاء عملات بيتكوين جديدة، ويطلق على الأشخاص الذين يقومون بإنشاء العملات الجديدة عمال تعدين البيتكوين). اليوم، استثمرت العديد من المؤسسات الكبيرة وقادة التشفير بشكل كبير في البيتكوين. في الواقع، يمتلك 4% من الأشخاص حول العالم 96% من عملات البيتكوين، ولا يوجد سوى 21 مليون عملة بيتكوين، عالميًا، يمكن تعدينها إجمالاً، ولذلك قيمتها السوقية عالية جدًا. 

تلعب العملة بيتكوين دور الذهب الرقمي في قيمته مثل الذهب والفضة، كما يؤمن المؤيدون لها، على عكس الدولار والعملات النقدية الأخرى التي تفقد قوتها الشرائية باستمرار. مثال على ما سبق، عندما هبطت القيمة السوقية للعملة الرقمية بأكثر من 4.000 دولار ليوم واحد الأسبوع الماضي، وصولاً إلى 41 ألف دولار، سرعان ما تخلصت من الروافع المالية القوية لسوق المشتقات، ولم يدم الانخفاض طويلاً وذلك باسترداد العملة لأكثر من 50% من قيمتها في اليوم التالي مع استمرار الصعود. وربما يندفع المضاربون بقوة اليوم، مع إغلاق قياسي، وفق المراقبين. 

يقول محلل السوق جوش راجر في تغريدة: «كل مرة أغلقت فيها بتكوين عند رقم قياسي، تبعها ارتفاع بـ 700% إلى 1000%»، وشاركه الرأي المحلل لارك دافيس، يوم الاثنين. أتى ذلك في الوقت الذي وصلت فيه التداولات على عملة بيتكوين «Bitcoin» خلال الشهر ذاته إلى أكثر من 702 مليار دولار. وجاءت عملة الإيثريوم «Ethereum»  في المرتبة الثالثة بتداولات بلغت 367 مليار دولار، خلال 30 يوما. 

كما تشير البيانات أيضا إلى أن عملة الإيثريوم «Ethereum» وعملة بيتكوين «Bitcoin» شهدتا أعلى ارتفاع في القيمة السوقية خلال 2020. وفي الشهور الـ8 الماضية، ارتفعت القيمة السوقية لأغلى 4 عملات مشفرة بنسبة 210%، لتصل إلى 44 مليار دولار في بداية الأسبوع الماضي، مقابل 14.2 مليار دولار في يناير من العام الماضي. وتفوقت بتكوين على الذهب، لترتفع بنسبة 158% هذا العام، فيما لم تتجاوز أرباح الذهب 17%. ويعاني الذهب من خسارة 5.5% هذا الشهر، بينما ترتفع بتكوين 30%. يقول موقع كوين ديسك في تحليل له إن تزايد الطلب اليوم على العملة الرقمية وسط ما تشهده الأسهم من تصفية، يعزز من جاذبية الذهب الرقمي.

يستمر اعتماد واستخدام البيتكوين في النمو كثيرًا كل عام. فمنذ عام 2012 اكتسبت هذه العملة الرقمية اهتمام وسائل الإعلام الرئيسية. وغالبًا ما تم انتقادها بسبب سعرها غير المستقر، وارتفاع استهلاك الكهرباء لشبكتها، وكذلك ارتفاع رسوم المعاملات. ولكنها عملة المستقبل لأنها من أوائل العملات الرقمية التي تم التعامل بها في السوق العالمي وبالتالي تمتلك خواص الأقدمية والخبرة السوقية وثقة المستهلك. اليوم، يقبل العديد من بائعي التجزئة على الإنترنت ذوي الخبرة التقنية عملات البيتكوين. يمكنك طلب خدمات مثل استضافة الويب وشراء البضائع وحتى القهوة. سيكون لدينا معظم عربات التسوق عبر الإنترنت التي ستقبل عملات البيتكوين.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news