العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

المال و الاقتصاد

انخفاض كبير في أسعار الذهب

الأحد ١٠ يناير ٢٠٢١ - 02:00

تقرير: نوال عباس

انخفضت أسعار المعدن الأصفر في الأسواق المحلية أمس نتيجة انخفاضها في الاسواق العالمية، حيث انخفض جرام الذهب عيار 21 من 20 دينارا و800 فلس الى 19 دينارا و800 فلس للجرام وذهب عيار 22 الى 20 دينارا و500 فلس للجرام وذهب عيار 24 الى 22 دينارا و400 فلس للجرام، وانخفضت الاونصة الى 1.849 دولارا، وذلك بسبب الأوضاع السياسية وتطورات السجال على الرئاسة الامريكية وارتفاع اسعار الدولار، وظهور عدة لقاحات لمواجهةً فيروس كورونا.

واكد الخبير الاقتصادي دكتور جعفر الصائغ «ان انخفاض اسعار الذهب يعكس تحسن في الاقتصاد العالمي والاقليمي، حيث اصبحت هناك فرص استثمارية عديدة سواء في الاستثمار في السندات أو الأسهم، وخاصة بعد انتقال الرئاسة من ترامب الى بايدن، ما سيؤدي الى تراجع الاتفاقيات والحروب الاقتصادية بين الصين وامريكا.

وتمنى الصائغ ان يستمر التحسن الاقتصادي بشكل عام لان ذلك سينعكس على ارتفاع اسعار النفط، وسيكون له دور إيجابي على الوضع الاقتصادي في دول الخليج وتحسن المديونية وانخفاض العجوزات وزيادة السيولة حتى تستعيد دول الخليج عافيتها وتتخلص من الركود الاقتصادي.

 ويقول تاجر المجوهرات شكيل مالك «انخفض جرام الذهب امس بمقدار دينار واحد و100 فلس، حيث كان جرام الذهب عيار 22 بـ21 دينارا و600 فلس ووصل الى 20 دينارا و500 فلس، ومن المتوقع ان ينخفض اكثر خلال الاشهر القادمة، ويرجع ذلك الى بيع كثير من الدول المخزون من الذهب بسبب الاوضاع الاقتصادية السيئة بسبب انتشار كورونا، ما أدى الى زيادة المعروض في الاسواق وانخفاض سعره، مشيرا الى أن الذهب يعتبر ملاذ أمن في الاوضاع السيئة، حيث يلجأ كثير من الافراد والمستثمرين الى شرائه للاستفادة منه عند الحاجة بسبب حفاظه على قيمته مع الوقت.

وقد شهدت اسعار الذهب تداولات متباينة منذ بداية عام 2021 بعد أن سجلت أكبر زيادة سنوية لها منذ نحو 10 سنوات. ورغم استمرار المخاوف المتعلقة بفيروس كورونا والاضطرابات السياسية وسلبية البيانات الاقتصادية، فإن أسعار الذهب سجلت تراجعا نهاية الأسبوع الماضي.

وقد افتتحت أسعار الذهب تداولات هذا الأسبوع عند مستويات 1.898.39 دولارا للأوقية، لكنها وصلت إلى مستويات 1.837.64 دولارا للأوقية مع اقتراب الأسبوع على الانتهاء، وبين بداية الأسبوع ونهايته، وصلت أسعار الذهب إلى مستويات 1.959.40 دولارا للأوقية، لتسجل يوم الجمعة تراجعا تجاوز 3%.

وتزامن تراجع أسعار الذهب مع ارتفاع مؤشر الدولار الامريكي، الذي يقيس أداء العملة أمام سلة من 6 عملات رئيسية. فقد وصل مؤشر الدولار الأمريكي إلى مستويات 89.20 خلال هذا الأسبوع، لكنه عاد للصعود إلى مستويات 90.24 على الرغم من سلبية بيانات التوظيف الصادرة في الولايات المتحدة. ونظرا لوجود علاقة عكسية بين أسعار الذهب والدولار الأمريكي، باعتباره عملة التسعير، فقد زاد ارتفاع الدولار من الضغوط على أسعار الذهب هذا الأسبوع.

وجاء تراجع أسعار الذهب عقب إعلان شركة فايزر فعالية لقاح كورونا الخاص بها ضد السلالة الجديدة من كورونا، حيث أكد مسؤولون في الشركة أن لقاح كورونا الجديد تم اختباره على نحو 16 طفرة للفيروس، وأظهر نتائج إيجابية. وبالتالي، فإن هذا اللقاح قادرة على مواجهة الطفرة الجديدة.

ومع اتجاه المستثمرين إلى الأسهم زادت الضغوط على أسعار الذهب خلال الأسبوع. وكانت زيادة الإقبال على الأسهم مدفوعة من التطورات التي تشهدها الولايات المتحدة بعد أن سيطر الحزب الديمقراطي على مجلس النواب ومجلس الشيوخ، عقب فوز مرشح الحزب في جولة الإعادة في ولاية جورجيا، بالإضافة إلى تصديق الكونجرس على نتائج الانتخابات الأمريكية بفوز مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن، مما يقلل من وجود عقبات أمام أي قرار يتخذه بايدن يتعلق بالإجراءات التحفيزية لدعم الاقتصاد والشركات، فدفع ذلك المستثمرين إلى الإقبال على الأسهم على حساب أسعار الذهب.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news