العدد : ١٥٦٤٩ - الثلاثاء ٢٦ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ١٣ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٤٩ - الثلاثاء ٢٦ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ١٣ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

قضايا و آراء

نحو استراتيجية متكاملة للأمن البحري لدول الخليج العربي

بقلم: د. أشرف محمد كشك {

الاثنين ٠٤ يناير ٢٠٢١ - 02:00

في الثالث والعشرين من ديسمبر 2020 أعلن المسؤولون في القوات البحرية السعودية انضمام طائرات عمودية جديدة إلى الأسطول البحري السعودي. وتتسم تلك الطائرات بكونها تتضمن أحدث التقنيات والمنظومات للحروب المضادة للأهداف السطحية وتحت السطحية، وتعد تلك الطائرات المروحية هي «الأكثر تقدمًا في العالم» وذلك وفقًا لما أعلنته الشركة المصنعة لها، ويأتي ذلك التطور تطبيقًا للأهداف الاستراتيجية للرؤية المستقبلية لوزارة الدفاع في المملكة العربية السعودية مما يعزز من القدرات الدفاعية للمملكة وجاهزيتها في مواجهة كافة تهديدات الأمن البحري في المنطقة.

وواقع الأمر أنها ليست المرة الأولى التي تعلن فيها المملكة عن جهود جديدة لتطوير قدراتها البحرية، ففي العشرين من سبتمبر عام 2020 أعلنت المملكة تسلمها زوارق اعتراض سريعة فرنسية الصنع، كما حظيت المناورات البحرية بنصيب وافر من إجمالي المناورات التي أجرتها المملكة العربية السعودية خلال العام ذاته سواء مع دول على المستوى الإقليمي أو العالمي، صحيح أن تلك الجهود تعد جزءًا ضمن خطة استراتيجية لزيادة جاهزية القوات البحرية السعودية ولكنها برأيي ضرورة استراتيجية لمواجهة تهديدات الأمن البحري وأولها: أنه في ظل استمرار الأزمات الإقليمية فإن الأمن البحري يواجه تهديدات بالغة الخطورة تجاوزت مخاطر القرصنة وأمن الممرات لتطال ناقلات النفط في ظل الزوارق السريعة التي تمتلكها الجماعات الإرهابية مقارنة بالسفن الحربية بطيئة الحركة، وثانيها: تزامن مهددات الأمن البحري في كافة الجبهات في آن واحد سواء باب المندب أو مضيق هرمز بما يمثل تحديًا للقدرات البحرية ليس فقط السعودية بل كافة دول الخليج العربي، وثالثها: أن تطوير تلك القوات يحقق توازن القوى الإقليمي وهو المرتكز الرئيسي لضمان أمن الخليج العربي، وتؤكد كافة المؤشرات خلال السنوات القليلة الماضية مضي دول الخليج العربي قدمًا نحو ذلك الهدف.

ويتسق ذلك أيضًا مع التحولات العالمية حيث إن القدرات البحرية قد أضحت المحدد ليس فقط محددًا لواقع النظام العالمي بل لاستراتيجيات الأمن القومي للدول، فعندما أعلن وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا عام 2012 أن الولايات المتحدة سوف تعيد نشر القسم الأكبر من أسطولها البحري باتجاه المحيط الهادئ بحلول عام 2020 في إطار استراتيجية عسكرية جديدة تتمحور حول آسيا، فإن ذلك لم يأت من فراغ وإنما لإدراك الولايات المتحدة أهمية تعزيز وجودها البحري في آسيا، من ناحية ثانية فإن إعلان ينس ستولتنبرج الأمين العام للناتو في عام 2017 أن الحلف «في حاجة لزيادة السفن والغواصات وطائرات المراقبة البحرية من أجل تعزيز قدراته في المجال العسكري البحري» كان إدراكًا من مسؤولي الحلف لسعي روسيا لتطوير قدراتها في المجال ذاته.

ومع أهمية تلك الخطوات فإن الأمن البحري برأيي بحاجة إلى استراتيجيات منفصلة وتتكامل في الوقت ذاته مع خطط الأمن القومي لدول الخليج العربي عمومًا سواء على مستوى التخطيط أو الممارسات، فعلى مستوى التخطيط نجد أن هناك دولاً كبرى ومنظمات قد أولت الأمن البحري أهمية بالغة ابتداءً بحلف شمال الأطلسي «الناتو» الذي أعلن عن استراتيجية للأمن البحري عام 2011 ويتم تطويرها بشكل دائم ومرورًا بإعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في يوليو 2020 خلال الاحتفال بيوم البحرية الروسي أن سلاح البحرية الروسي سوف يتضمن أسلحة نووية هجومية أسرع من الصوت وغواصات نووية مسيرة وانتهاء بالخطة التي أعلنها مارك أسبر وزير الدفاع الأمريكي في سبتمبر من العام ذاته لتطوير القوات البحرية الأمريكية بعنوان «المستقبل إلى الأمام» وتتضمن زيادة عدد السفن وتطوير أداء الأساطيل في العمليات العسكرية.

وعلى مستوى الممارسات العملية فلاشك أن المناورات البحرية النوعية تعد آلية مهمة وخاصة تلك التي تجرى بالتعاون مع قوات على المستويين الإقليمي والعالمي وتستهدف العمل في ظروف متباينة وكذلك مع قوات ذات عقيدة عسكرية مختلفة، بالإضافة إلى أهمية تمارين المحاكاة التي يتم تصميمها للتعامل مع أزمات وهمية متوقعة لأنها سوف تحدد القدرات والتحديات مع تحديد بؤرة تلك التحديات والتي يمكن تجنبها حال نشوب تلك الأزمات.

 وتأسيسًا على ما سبق فإن هناك حاجة لدول الخليج العربي لانتهاج استراتيجية متكاملة لتطوير قدراتها البحرية وفي تصوري أن هناك خمسة عناصر لتلك الاستراتيجية الأول: من المهم للغاية الحرص على توظيف التقنيات التكنولوجية الحديثة ضمن تطوير القدرات البحرية وخاصة الذكاء الاصطناعي وهو ما أشار إليه المشاركون في مؤتمر التكنولوجيا العسكرية في الشرق الأوسط والذي أقيم تزامنًا مع معرض البحرين الدولي الثاني للدفاع في أكتوبر 2019 أنه من خلال الأنظمة الحديثة للذكاء الاصطناعي يمكن تحديد هوية السفن في البحار وعما إذا كانت تقوم بعمليات تهريب من عدمه وبالتالي من خلال تلك الأنظمة يمكن ردع تلك السفن بشكل تلقائي، والثاني: من المهم للغاية الاطلاع على استراتيجيات الدول والمنظمات الدفاعية بشأن تطوير الأمن البحري للإجابة عن تساؤل مهم للغاية مفاده هل كان تطوير تلك القوات استجابة لتهديدات وقتية أم أنها كانت ضمن استراتيجيات بعيدة المدى وتم تعديلها وفقًا لما اقتضته الضرورة؟ وهذا أمر مهم للغاية ضمن صياغة استراتيجيات الأمن القومي عمومًا ومن بينها الأمن البحري بحيث يجب أن تتسم بالشمول والمرونة في آن واحد، والثالث: في ظل اهتمام كافة دول العالم في الوقت الراهن بالتدريبات والدورات الأكاديمية لأفراد القوات المسلحة بكافة فروعها ومنها كلية الدفاع بحلف الناتو بروما وكذلك كلية الحرب الأمريكية، فإن الأمن البحري يجب أن يكون في بؤرة البرامج الدراسية في المؤسسات الأكاديمية المماثلة في دول الخليج العربي، والرابع: ضرورة رصد وتحليل كافة الأزمات البحرية التي شهدتها منطقة الخليج العربي سواء من خلال الحروب التي شهدتها المنطقة أو حوادث اعتداء بحري للخروج منها بدروس مستفادة في التعامل مع أزمات محتملة مماثلة مستقبلاً وذلك في ظل اهتمام المؤسسات الأكاديمية العالمية بأزمات تلك المنطقة، والخامس: أهمية أن يحظى الأمن البحري بأولوية ضمن الشراكات الدولية لدول الخليج وخاصة على صعيد الدورات الدراسية المتخصصة في هذا الشأن وكذلك التمرينات العملية التي تقدمها الكليات المتخصصة في الدول الكبرى في العالم.

ومجمل ما سبق أن تهديدات الأمن البحري تزداد بوتيرة متسارعة بالنظر إلى انحسار مفهوم الحروب البرية من ناحية، وعدم وجود قوة دولية إلزامية تجبر الدول على الالتزام بالقانون الدولي بشأن الحقوق البحرية، للدول من ناحية ثانية، وزيادة الاعتماد على البحار في النقل من ناحية ثالثة، ومن ثم يتعين أن يكون الأمن البحري هو بؤرة استراتيجيات الأمن القومي لدول الخليج العربي ولارتباطه بشكل وثيق بمسألة توازن القوى الإقليمي بالنظر إلى الموقع الجيواستراتيجي لدول الخليج العربي.

‭{‬ مدير برنامج الدراسات الاستراتيجية والدولية بمركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة «دراسات»

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news