العدد : ١٥٦٨٩ - الأحد ٠٧ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ٢٣ رجب ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٨٩ - الأحد ٠٧ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ٢٣ رجب ١٤٤٢هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

كتاب التهنئة من جلالة الملك لصاحب الطموح والفكر المتجدد

يضطلع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء -حفظه الله ورعاه- بمسؤوليات كبيرة لمواصلة مسيرة التنمية والنهوض والنجاح، فلم تغب هذه المسؤولية عن سموه منذ تعيينه وليا للعهد، وإنما المسؤوليات تزداد وتكبر كلما مر الوقت، وكلما زاد الطموح وكبر، وزادت أيضا التحديات والمسؤوليات، وسلمان بن حمد هو أهل لها بإذن الله، وهو الذي قاد فكر النهوض بالقطاعات الاقتصادية والتجارية في هذا الملف المهم والحساس، والذي يشكل عصب الحياة للدولة والمجتمع.

تهنئة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة -حفظه الله ورعاه- لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة -حفظه الله ورعاه- في كتاب تعيينه رئيسا للوزراء حمل كلمات جميلة ورائعة وأبوية، وكلمات فيها من الثناء والتقدير والامتنان لما يقوم به سمو ولي العهد من جهود كبيرة لخدمة الوطن وشعب البحرين، وصولا إلى تحقيق الطموحات المرجوة.

فقد قال جلالة الملك في كتابه لسمو ولي العهد: «يسرنا أن نبعث إليك بتحية وتهنئة ملؤها المحبة والرضى والاعتزاز بك وبما تبذله من عمل وجهد دؤوب لخدمة مملكة البحرين وشعبها الوفي وأمتنا العربية والإسلامية».

وفي مفصل آخر من هذا الكتاب قال جلالة الملك لسمو ولي العهد في كتابه: «إننا سعيدون وفخورون بما أنت عليه اليوم بفضل من الله وبما أنجزت من عمل مخلص لإعلاء شأن البحرين وشعبها الكريم، وإننا على ثقة بما ستكون عليه إن شاء الله في المستقبل بما تحمله من طموح وفكر متجدد تقود به مرحلة جديدة في مسار التطور الحضاري والتنموي لمملكة البحرين، وستجد منا باذن الله كل الدعم والمؤازرة والنصيحة».

كلمات جلالة الملك -حفظه الله ورعاه- تحمل في طياتها محبة الوالد المحب، والناصح، والفخور بما أنجزه ابنه، ففيها من العاطفة ما فيها، وفيها من التقدير والامتنان والاعتزاز بما حققه سمو ولي العهد من انجازات لوطنه وشعبه، وفيها أيضا الإيمان بأن سمو ولي العهد سيحقق للوطن ولشعب البحرين مزيدا من الانجازات والتنمية والتقدم بإذن الله.

سمو ولي العهد الأمير سلمان بن حمد كان ومازال يقود بحكمة واقتدار دفة السياسة، ودفة الاقتصاد، فقد مرت على البحرين أزمات وعواصف، مثل أي بلد آخر، إلا أن سمو ولي العهد -حفظه الله- كان يقود المسيرة بحكمة وتروّ، وبأمل وإيمان أن الأمور ستؤول بإذن الله إلى ما يتمناه الجميع.

الملف الاقتصادي هو اخطر ملف يدار لأي دولة.. الاقتصاد يعني معيشة الناس، ويعني نهوض البلد، ويعني الاخذ بزمام الأمور للسير للأمام بما يحقق طموحات شعب البحرين، وهذا ما قام به سمو ولي العهد منذ أن أطلق الرؤية الاقتصادية 2030.

شعب البحرين اليوم بكل أطيافه ومكوناته يقدم التهنئة الخالصة لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد ولي العهد رئيس الوزراء بكتاب تعيينه من قبل جلالة الملك حفظه الله.

سمو ولي العهد استحوذ على حب شعب البحرين، وهو اليوم يشكل الطموح والأمل في القادم من الأيام لمسيرة تحقق التنمية والانجازات والتميز، للبناء على ما تحقق.

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news