العدد : ١٥٦٤٨ - الاثنين ٢٥ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ١٢ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٤٨ - الاثنين ٢٥ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ١٢ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

إشادة رؤساء المجالس الخليجية بدعم جلالة الملك للعمل البرلماني

الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ - 02:00

رئيسة النواب: تكثيف التكامل بين المجالس التشريعية


 افتتحت فوزية بنت عبد الله زينل رئيسة مجلس النواب الاجتماع الدوري الرابع عشر لرؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة صباح أمس عبر تقنية الاتصال المرئي. 

وقد رفع رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون الخليجي الشكر والتقدير إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، على جهوده المخلصة، وجهود مملكة البحرين في تطوير أسس العمل الخليجي المشترك، والسعي إلى تعزيز آفاق التعاون والتنسيق المشترك بين دول المجلس.

وقد أكدت رئيسة مجلس النواب خلال كلمتها أن الاجتماعَ يكتسبُ أهميةً خاصةً، في ظِلِّ ظروفٍ استثنائيةٍ تشهدُها دولُنا والعالمُ، جراءَ تفشي جائحةِ كورونا (كوفيد-19)، وتداعياتِها على مختلفِ القطاعاتِ، الأمرُ الذي يستوجبُ منا جميعا مضاعفةَ الجهودِ والتعاونِ، وتكثيفِ التنسيقِ والتكاملِ، بينَ دولِنا ومجالسِنا التشريعيةِ الخليجيةِ في جميعِ المجالاتِ.

وأضافت: «إننا نتطلع إلى أن يكونَ هذا الاجتماعُ استكمالا لما تحققَ من خطواتٍ خلالَ الاجتماعاتِ السابقةِ، ويكونَ مُعبِّرا عن الحرص المشتركِ على تجاوزِ الصعابِ والتحدياتِ، وتحويلِها إلى فرصٍ نوعيةٍ واستثماراتٍ ومكتسباتٍ، لمواكبةِ التطوراتِ والمستجداتِ، ودعمِ جهودِ دولِنا، لمواصلةِ مسيرةِ التنميةِ، وتعزيزِ عُرى العلاقاتِ الأخويةِ الوثيقةِ بين الأشقاءِ، وبما يتواكبُ مع توجيهاتِ أصحابِ الجلالةِ والسموِّ قادةِ وحكامِ وشعوبِ دولِ مجلسِ التعاونِ الخليجيِّ، وحرصِهم على تحقيقِ التعاونِ بينَ المؤسساتِ البرلمانيةِ والنهوضِ بمسؤولياتِها التشريعيةِ والرقابيةِ على الوجهِ الأكملِ». 

وشارك في الاجتماع رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون الخليجي، في حين ضم وفد الشعبة البرلمانية لمملكة البحرين برئاسة علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى، وعضوية النواب والشوريين: العضو سبيكة الفضالة، والعضو صباح الدوسري، والنائب عيسى الدوسري، والنائب علي إسحاقي، والنائب عبدالرزاق حطاب، والعضو صادق آل رحمة، والمستشار راشد محمد بونجمة الأمين العام بمجلس النواب، أمين سر اللجنة التنفيذية للشعبة البرلمانية. 

وأوضحت رئيسة مجلس النواب خلال كلمتها انه لن يتحققَ الوصولُ إلى الغاياتِ التي نصبو لها جميعا إلا بإيجادِ مزيدٍ من الرؤى وبرامجِ العملِ المشتركةِ، تنطلقُ من استراتيجياتٍ مبتكرةٍ، ومبادراتٍ فعالةٍ، واتخاذِ خطواتٍ استباقيةٍ، تلبي متطلباتِ المرحلةِ المقبلةِ، وتقوّي القواعدَ التي ترتكزُ عليها تطلعاتُ دولِنا، في النهوضِ بالقطاعاتِ الاقتصاديةِ والاجتماعيةِ والأمنيةِ والعلميةِ والصحيةِ وغيرِها، كما سيظلُّ الحفاظُ على الأمنِ والاستقرارِ، ومكافحةِ كل أشكالِ وصورِ الإرهابِ، وخاصةً من الجماعاتِ المتطرفةِ، ورفضِ التدخلاتِ الأجنبيةِ في شؤونِنا الداخليةِ، والوقوفِ صفا واحدا متماسكا ضدَّ ممارساتِ النظامِ الإيرانيِّ، في دعمِهِ للإرهابِ وجماعاتِهِ، وتمويلِهِ والتحريضِ عليه، من ضمنِ أولوياتِ عملِنا البرلمانيِّ الخليجيِّ.

وأعربت عن استنكارها لمواصلةِ المليشياتِ الحوثيةِ الإرهابيةِ المدعومةِ من إيرانَ أعمالَها الإرهابيةِ ضدَّ المملكةِ العربيةِ السعوديةِ الشقيقةِ، مؤكدة دعم المملكة، وتأييدِها في اتخاذِ كل الإجراءاتِ التي تسهمُ في الحفاظِ على سلامةِ أراضيها ومواطنيها والمقيمينَ فيها، وتأكيد الموقف الخليجيّ الموحد الرافض لاستمرارِ الاحتلالِ الإيرانيِّ للجزرِ الإماراتيةِ الثلاثِ، والمطالبةِ بالحلِّ الدوليِّ لهذه القضيةِ المصيريةِ.

كما أشادت بالمضامينِ المهمةِ للقمةِ الثلاثيةِ التي عُقدتْ بينَ حضرةِ صاحبِ الجلالةِ الملكِ حمدِ بنِ عيسى آلِ خليفةَ ملكِ مملكةِ البحرينِ، وسموِّ الشيخِ محمدِ بنِ زايدٍ آلِ نهيانَ وليِّ عهدِ أبوظبيٍ نائبِ القائدِ الأعلى للقواتِ المسلحةِ في دولةِ الإماراتِ العربيةِ المتحدةِ، وصاحبِ الجلالةِ الملكِ عبدِاللهِ الثاني ابنِ الحسينِ عاهلِ المملكةِ الأردنيةِ الهاشميةِ، التي جرى خلالَها تأكيدُ الموقفِ الثابتِ لإقامةِ الدولةِ الفلسطينيةِ المستقلةِ ذاتِ السيادةِ على حدودِ عام (1967).

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news