العدد : ١٥٦٤١ - الاثنين ١٨ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ٠٥ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٤١ - الاثنين ١٨ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ٠٥ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

المرأة البحرينية في مجال العمل الدبلوماسي

الثلاثاء القادم، الأول من ديسمبر، ستحتفل مملكة البحرين بيوم المرأة البحرينية، وسيتم الاحتفاء بالمرأة البحرينية في مجال العمل الدبلوماسي إثر اعتماد المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة حفظها الله، خلال الاجتماع الختامي للدورة السادسة للمجلس الأعلى للمرأة.

احتفالية هذا العام تأتي ضمن سلسلة من المبادرات الحضارية، وحزمة من البرامج النوعية التي تبناها المجلس الأعلى للمرأة، وخصوصا في تكريم المرأة البحرينية منذ أن تم إطلاق المشروع عام 2008 حيث تم تخصيصه للمرأة البحرينية في مجال التعليم، ثم في عام 2009 في مجال الصحة، ثم في عام 2010 في مجال العمل التطوعي، ثم في عام 2011 في مجال الاقتصاد، ثم في عام 2012 في مجال الرياضة، ثم في عام 2013 في مجال الإعلام، ثم في عام 2014 في مجال العمل العسكري، ثم في عام 2015 في القطاع المالي والمصرفي، ثم في عام 2016 في المجال القانوني والعدلي، ثم في عام 2017 في المجال الهندسي، ثم في عام 2018 في المجال التشريعي والعمل البلدي، ثم في عام 2019 في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل. 

أكثر من خمسين عاما والسياسة الدبلوماسية البحرينية راسخة وثابتة، واضحة ومحددة، قائمة على تعزيز العلاقات والشراكة واحترام الدول، مما أكسبها مكانة رفيعة في العالم.

وقد أطلعت مؤخرا على تقرير مؤشرات المرأة البحرينية في العمل الدبلوماسي، ووجدت فيه جوانب مشرقة ومضيئة تدعو للفخر والاعتزاز، منذ أن دخلت أول امرأة بحرينية في السلك الدبلوماسي د. أمل الزياني، حيث كشف التقرير أن نسبة السفيرات البحرينيات 9%، وأن نسبة البحرينيات في الوظائف الدبلوماسية 31% من إجمالي العاملين في الوظائف الدبلوماسية، وأن نسبة منتسبات أكاديمية محمد بن مبارك للدراسات الدبلوماسية بلغت 64%، وأن نسبة المرأة العاملة في وزارة الخارجية بلغت 33% من إجمالي العاملين في الوزارة، وتوجد 27% حاصلات على شهادات أكاديمية من إجمالي الحاصلين على الشهادات الاحترافية والأكاديمية بالوزارة، بجانب أن نسبة أصحاب المناصب القيادية من النساء بالوزارة بلغت 29%، وكل تلك الأرقام والإحصائيات والنسب تؤكد حرص واهتمام مملكة البحرين بدعم تقدم المرأة في ظل العهد الزاهر والمسيرة التنموية الشاملة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وبدعم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه.

وفي هذا السياق يجدر بنا أن نستذكر بكل الوفاء والإجلال جهود المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه، ومساهمات سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، ومبادرات معالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة مستشار جلالة الملك للشؤون الدبلوماسية، ومساعي سعادة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني وزير الخارجية.

ولا شك أن مؤسسات وهيئات الدولة ستبادر للمشاركة في يوم المرأة البحرينية والاحتفاء بالمرأة العاملة في المجال الدبلوماسي الثلاثاء القادم، ولعلها فرصة مناسبة لأن يطلع الرأي العام على اسهامات الدبلوماسيات البحرينيات منذ بداية الدبلوماسية البحرينية، مع أهمية دعم وتعزيز دور الدبلوماسية في كافة المجالات والقطاعات، وتكثيف وتعظيم التعاون بين وزارة الخارجية وكافة المؤسسات، بما يسهم في إبراز منجزات مملكة البحرين دوليا، وبما يصب في صالح وخير الوطن والمواطن. 

ولا شك كذلك أن للمرأة البحرينية العاملة في المجال الدبلوماسي الكثير من التطلعات والاحتياجات، ونثق تمام الثقة بأن قيادة وزارة الخارجية تسعى جاهدة لتذليل كافة الصعاب، وبما يسهم في تطوير الأداء الدبلوماسي، خاصة في السفارات البحرينية بالخارج.

بقيت نقطة مهمة وواجبة، وهي أن نتقدم بكل الشكر والتقدير للأستاذة هالة بنت محمد الأنصاري الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة، على جهودها المخلصة وأفكارها المتميزة، وفريق العمل بالأمانة العامة، على ما يقدمونه من أعمال وخدمات لمملكة البحرين بشكل عام، وللمرأة البحرينية بشكل خاص، وعلى الفرص الرفيعة في التعرف على جهود المرأة البحرينية العاملة في المجال الدبلوماسي في هذا العام.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news