العدد : ١٥٥٨٧ - الأربعاء ٢٥ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٠ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٨٧ - الأربعاء ٢٥ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٠ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

قضـايــا وحـــوادث

«التمييز» تلغي إسقاط الجنسية عن متهمين باستهداف دورية أمنية وتقر السجن المؤبد

الأحد ٢٢ نوفمبر ٢٠٢٠ - 10:22

حكمت محكمة التمييز بنقض حكم طاعنين على عقوبتها بالسجن المؤبد وإسقاط الجنسية عنهما نقضا جزئيا وقضت المحكمة بإلغاء عقوبة إسقاط الجنسية عنهما وتأييد ما عدا ذلك، حيث سبق أن عاقبت محكمة أول درجة المتهمين وثالثا بعقوبة السجن المؤبد وإسقاط الجنسية عن الطاعنين بعد إدانتهم بتفجير قنبلة محلية الصنع تسببت في إصابة شرطي وتضرر دورية شرطة وسيارة مدنية ونوافذ أحد المساجد في منطقة أبو صيبع، فيما كانت محكمة الاستئناف أيدت العقوبة.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى قيام المتهمين الأول والثاني والثالث بالاتفاق على استهداف رجال الشرطة على شارع البديع بالقرب من منطقة أبوصيبع عن طريق استهداف إحدى دوريات الشرطة بعبوة متفجرة وقام المتهم الأول بالتواصل مع مستخدم حساب -مجهول- عن طريق برنامج التلغرام حيث طلب الأخير من المتهم الأول استهداف الشرطة بعبوة متفجرة فوافق المتهم الأول على ذلك، وقام مستخدم الحساب المجهول بتدريب المتهم الأول عن طريق برنامج ثريا على كيفية صناعة العبوات المتفجرة وتفجيرها وتفكيكها وقام المتهم الأول بإخبار كل من المتهمين الثاني والثالث برغبته في استهداف رجال الأمن بعبوة متفجرة بنية قتلهم فوافقوا على المشاركة.

وقام المتهم الأول بتدريب المتهم الثالث على كيفية صناعة العبوات المتفجرة وتكليف المتهم الثاني برصد تحركات الشرطة في منطقتي أبوصيبع والبلاد القديم وقرروا زراعة عبوتين وهميتين واحدة في أبوصيبع بالقرب من العبوة المتفجرة والثانية في منطقة القدم وذلك لاستدراج الشرطة، وقد تواصل المتهم الأول مع مستخدم حساب جندي الحجة وطلب منه توفير العبوة المتفجرة والجسمين الوهميين وبالفعل تم توفير ذلك وفي يوم الواقعة توجه المتهمون بواسطة سيارة المتهم الثاني إلى منطقة القدم وقام الأول بزراعة العبوة الوهمية الأولى ثم انتقلوا إلى منطقة أبو صيبع وزرع المتهم الأول القنبلة الوهمية الثانية.

وبعدها تم توصيل العبوة المتفجرة بالقرب من أحد المساجد في شارع البديع بمنطقة أبوصيبع ثم طلبوا من المتهم الثالث الابتعاد والمراقبة وإخبار المتهم الأول في حال مرور دوريات للشرطة وبعد حوالي 10 دقائق قام المتهم الثاني بإخبار الأول بأن الدوريات تعدت دوار جنوسان باتجاه دوار أبوصيبع وعند مشاهدة المتهم الأول للدوريات قام بالضغط على زر التفجير مما أدى إلى انفجار العبوة وذلك بقصد استهداف دورية الشرطة وبنية قتل عناصر الأمن العام الموجودين فيها، إلا أنه قد خاب أثر الجريمة لسبب لا دخل لإرادته فيه وهو نقل الشرطي أول المجني عليه إلى المستشفى ليتلقى العلاج اللازم، ونتج عن الانفجار تضرر سيارة الشرطة وسيارتين مدنيتين وإضرار بنوافذ أحد المساجد في المنطقة.

ودلت تحريات الجهات الأمنية إلى ارتكاب المتهمين للواقعة تنفيذا لغرض إرهابي وذلك لاستهداف رجال الأمن بقصد إزهاق أرواحهم وإلحاق أكبر ضرر بهم وبعد التأكد من التحريات أصدرت الأوامر بالقبض على المتهمين وفقا لقانون حماية المجتمع من الأعمال الإرهابية وتمكنوا من القبض على المتهم الثاني وتم استدعاء المتهم الأول وذلك لأنه كان موقوفا على ذمة قضية أخرى، وثبت بتقرير مختبر البحث الجنائي لمسرح الجريمة أن الأضرار الناتجة في السيارات ونوافذ المسجد كان نتيجة لتفجير عبوة محلية الصنع تحتوي على سي فو آر دي اكس تمت زراعتها في الرصيف الفاصل بين الاتجاهين وتم التحكم بها عن بعد، وثبت بتقرير فحص العينات وجود خلايا بشرية على الجسم المحاكي لشكل المتفجرات «العبوة الوهمية»، وأن مصدرها المتهم الثاني.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news