العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

يوميات سياسية

السيـــــــد زهـــــــره

دعوة أمريكية لردع قطر

هذا تحليل مهم نشرته صحيفة أمريكية قبل يومين توقفت عنده مطولا، ويتعلق بالموقف الأمريكي من قطر ومواقفها سياساتها وممارساتها في المنطقة.

التحليل مهم من حيث ما جاء به، ومن حيث توقيته ومغزاه.

التحليل نشرته صحيفة «واشنطن تايمز» الأمريكية، والجوانب التي يطرحها تتلخص في التالي:

أولا: يعتبر التحليل ان الأوضاع في الشرق الأوسط شهدت تحسنا منذ عام 2016، أي في ظل حكم ترامب وهو الأمر الذي قد لا يرغب الديمقراطيون في سماعه. ورغم هذا فإن قطر لا تزال خارج هذا التحسن. 

ثانيا: ان سياسات قطر في المنطقة تتعارض مع المصالح الأمريكية وتسعى إلى الفوضى وتمكين الجماعات المتطرفة والإرهابية. 

يذكر التحليل أن قطر تعمل على تمكين وتقديم الدعم المالي لجماعة الإخوان الإرهابية وترعى الجماعات المتطرفة في أوروبا، ولا تزال تدعم حماس والإرهابيين في منطقة القرن الإفريقي، ودعت قوات أردوجان لبناء قاعدة على أراضيها، ودخلت في تحالف مع إيران. 

كما يذكر ان قطر لا تزال تشجع العناصر والقوى التي تسعى إلى اثارة الفوضى والاضطرابات في الإمارات والبحرين والسعودية، والمنطقة عموما، ويشير إلى أن هذه السياسات والممارسات هي التي استدعت فرض المقاطعة الاقتصادية والدبلوماسية على الدوحة من قبل دول عربية.

ثالثا: أن الولايات المتحدة تتمتع حاليا بوجود عسكري هائل في قطر، الدولة التي تعارض عمليا سياسات أمريكا بشكل متزايد. وقطر قد تسمح أو لا تسمح باستخدام قواعد أمريكا العسكرية الباهظة الثمن في أي أزمة مستقبلية، ومن يعتقد أن هذا الأمر في النهاية غير مرجح عليه أن ينظر إلى الوضع الذي وجدت فيها واشنطن نفسها في قاعدة انجرليك التركية حيث منع الأتراك واشنطن من العمل في الماضي، وفي الآونة الأخيرة كانت هناك دعوات لإغلاق القاعدة الجوية بالكامل.

 وقالت الصحيفة انه تمت مناقشة نقل القاعدة في قطر إلى دول أخرى في المنطقة مثل الامارات والأردن والبحرين، وأن البحرين تعد خيارا مثاليا.

رابعا: انه باختصار فقد قررت قطر أن يكون لها مسار آخر في المنطقة، واتجهت إلى إيران والمتطرفين وقوى الفوضى.

 ولهذا اعتبر التحليل انه يجب التوقف عن القول والتظاهر بأن سياسات قطر تتوافق مع مصالح أمريكا أو تخدمها في المنطقة، وأنه آن الأوان للإقرار بأن سياسات قطر تتعارض مع سياسات أمريكا.

واختتمت الصحيفة تحليلها بالقول انه أيا كانت الإدارة الأمريكية القادمة فإنها يجب أن تتخذ موقفا من قطر وتواجهها وتحاسبها وتردعها.

كل ما ورد في تحليل الصحيفة الأمريكية نحن نعرفه وأكثر منه بالتفصيل. غير أنه من المهم ان تطرح الصحيفة هذه المعلومات ووجهة النظر هذه في هذا التوقيت بالذات.

 من الملاحظ أنه في الفترة القليلة الماضية كثفت قطر من حملاتها الدعائية في أمريكا والدول الأوروبية التي تلح على ضرورة انهاء المقاطعة المفروضة عليها تحت زعم انها مظلومة ولم تفعل أي شيء خطأ يستوجب المقاطعة.

أي أن قطر تريد انهاء المقاطعة من دون ان تغير أيا من سياساتها وممارساتها، أو حتى تتعهد بتغييرها.

 قطر تفعل هذا على اعتبار ان هناك إدارة ديمقراطية أمريكية جديدة قادمة، وتتوقع أن تكون هذه الإدارة اكثر تأييدا لها ولمواقفها، وأن تمارس ضغوطا على الدول العربية المقاطعة كي تتراجع عن موقفها.

 على ضوء هذا، من المهم ان تكون المعلومات التي يتضمنها مثل هذا التحليل للصحيفة الأمريكية والموقف الذي يعبر عنه من وجهة نظر المصلحة الأمريكية مطروحا بوضوح على الساحة الأمريكية.

إقرأ أيضا لـ"السيـــــــد زهـــــــره"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news