العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

عربية ودولية

حشد كبير لتشييع رجل دين يقف وراء تظاهرات ضد فرنسا في باكستان

الأحد ٢٢ نوفمبر ٢٠٢٠ - 02:00

لاهور - (أ ف ب): تجمع حشد هائل من الأشخاص أمس السبت في لاهور (شرق باكستان) لتشييع مؤسس الحركة الإسلامية المتطرفة «لبيك باكستان» الذي أثار خطابه التحريضي الغضب ضد فرنسا في الأسابيع الأخيرة في باكستان بسبب الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد (ص). وقالت الشرطة لفرانس برس إن نحو 300 ألف شخص شاركوا في التشييع، لكن المنظمين تحدثوا عن عدد أكبر بكثير. 

ولم يلتزم غالبية المشاركين بوضع الكمامة الإلزامية من أجل احتواء موجة ثانية من وباء كوفيد-19 تهدد باكستان. وكان خادم حسين رضوي (54 عاما) الذي أسس الحركة المتطرفة التي تتمتع بتأثير كبير في 2015، توفي يوم الخميس في مستشفى في لاهور بعد صعوبات في التنفس وإصابته بحمى. ولم تعرف أسباب وفاته ولم يجر أي فحص لكوفيد-19 أو تشريح للجثة. وعينت الحركة أمس السبت نجله سعد حسين رضوي زعيماً جديداً لها. 

وقال فرهد عباسي أحد المشاركين: «أرأيتم بحياتكم جنازة بضخامة هذه لأي شخصية سياسية أو دينية؟»، مضيفاً: «بالطبع ستستمر الحركة من بعده». ويقف رضوي إلى حد كبير وراء الاحتجاجات الحادة المناهضة للفرنسيين التي هزت باكستان منذ سبتمبر بعد إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد (ص) من قبل مجلة «شارلي إيبدو» الأسبوعية الساخرة. 

وقد توفي بعد أيام فقط على حشد حركة «لبيك باكستان» آلاف الأشخاص على أبواب إسلام آباد للاحتجاج على تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يدافع فيها عن الحق في نشر الرسوم باسم حرية التعبير خلال مراسم تكريم لمدرس قُتل بقطع الرأس بعد عرضه الرسوم على طلابه. 

وقد تكون رسالة رضوي شكلت مصدر وحي لظهير حسن محمود الباكستاني المتهم بإصابة شخصين بجروح خطرة بفأس بالقرب من المقر السابق لـ«شارلي إيبدو» في سبتمبر في باريس. 

وقد ذكر القضاء الفرنسي أن محمود «شاهد بكثرة» مؤخرا مقاطع فيديو لحركة «لبيك باكستان». 

وقدم عدد من كبار المسؤولين الحكوميين بمن فيهم رئيس الوزراء عمران خان تعازيهم لأسرة رجل الدين، ما يدل على تأثيره على المجتمع الباكستاني. ورأى عمر ورايش من منظمة العفو الدولية أن رضوي «كان بشكل ما أخطر من طالبان. فأنصاره ليسوا محصورين في مناطق قبلية بعيدة بل موجودون بأعداد كبيرة في المراكز الرئيسية في البلاد». 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news