العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

الرأي الرسمي يجب أن يتواجد

أول السطر:

قيام بعض الأشخاص بدخول المقابر، واصطياد الطيور، وربما سرقة أمور أخرى، ثم الفرار سريعا من المقبرة بالسيارة.. أمر يستوجب من إدارة الأوقاف التشديد والضبط والربط، منعا لوقوع حوادث أخرى لا سمح الله.. علما بأن الحادثة مصورة ومنتشرة على حسابات التواصل.

الرأي الرسمي يجب أن يتواجد:

صباح اليوم الأحد، وفي تمام الساعة العاشرة ستعقد غرفة تجارة البحرين جلسة نقاشية لدراسة التحديات التي تواجه القطاع العقاري والإنشائي، من أبرزها قرار رسوم البنية التحتية بواقع (12 دينارا لكل متر مربع)، وغيرها من التحديات. بالتأكيد ستشهد الجلسة النقاشية كلاما كثيرا وكبيرا بشأن معاناة القطاع العقاري والإنشائي، وبالتأكيد كذلك ستطرح أمور وصعاب ومشكلات يواجهها هذا القطاع.. بالتأكيد أيضا ستنشر الصحافة المحلية والوسائل الإعلامية تفاصيل ما دار في الحلقة النقاشية يوم غد الاثنين. كل ما أتمناه وأرجوه أن يكون الرأي الرسمي موجودا وحاضرا، يرد على التساؤلات، يوضح الملابسات، يعقب على المداخلات، ويكشف الحقائق والمعلومات، وربما يصحح بعض المغالطات، ويؤكد حرص الدولة على تعزيز التعاون مع القطاع الخاص، ودعم القطاع العقاري والإنشائي، بدلا من أن يتفاعل ويتناقل الرأي العام رأيا واحدا فقط.

لطالما كانت لدينا عادة وثقافة مجتمعية، في نشر رأي ذي اتجاه واحد، يطرح مواضيع ومسائل، وهموما ومشاكل، وربما نفاجأ بطرح بعض المصائب والكوارث، وحتى التجاوزات والملاحظات، ثم تأتي ردة الفعل من الموقف الرسمي للجهة المعنية متأخرة جدا، بعد أن ساد وأثر الرأي الأول الواحد في الفكر الجمعي للناس، وحينها تكون مسألة الإصلاح والمعالجة صعبة ومعقدة بعض الشيء. التعامل والتفاعل الرسمي من الجهات المعنية مع أي قضية مجتمعية لا بد أن يكون حاضرا من البداية، وقد نعذره إن كان لا يعلم عن الموضوع الذي سيطرح مسبقا، ولكن لن نجد له العذر والحلقة النقاشية حول تحديات القطاع العقاري والإنشائي معلنة منذ فترة وستبث اليوم بالصوت والصورة.

هذه مسألة من المهم جدا أن يتم تصحيح التعاطي الرسمي معها، فدور رجل الإطفاء ومصحح المعلومات المتأخر لا يفيد ولا ينفع اليوم، ومن الأهمية بمكان تسريع الفعل قبل أن يكون مجرد ردة فعل.. الرأي الرسمي يجب أن يتواجد في كل فعالية مجتمعية باعتبارها منصات مهمة، وجزءا من مجسات نبض الشارع والرأي العام. 

آخر السطر:

تكريم وتقدير المقيمة «الآسيوية» التي قامت بتنظيف أحد السواحل من الأوساخ، وتكريم من قام بتصويرها ونشر الفيديو في حسابات التواصل، وتقديم الشكر والثناء له.. هذا أقل أمر يمكن أن تبادر إليه البلديات أو المحافظات أو حتى مجلس البيئة.. بجانب ما يشهده كل «ممشى ومتنزه» في البلاد من ظواهر غير إيجابية، وذلك من أجل نشر وتعزيز الثقافة البيئية والحضارية في المجتمع.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news