العدد : ١٥٦٤١ - الاثنين ١٨ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ٠٥ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٤١ - الاثنين ١٨ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ٠٥ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

انسكب الحزن على البحرين في رحيل الرجل الشهم الكريم

أصعب الكلمات هي كلمات الرثاء، وأكثرها ألما، وقسوة على النفس، خاصة إن كانت تتعلق بقادتنا ولاة أمرنا.

كان يوما حزينا بالغ الألم في رحيل الرجل الذي أحبه أهل البحرين، وأحبهم..

رحل صاحب المواقف الكبيرة.. رحل من كان لا يخذل من لجأ إليه، هذا الرجل الشهم الكريم، الرجل القوي في الحق، الرجل الذي لا يخشى شيئا ويقول ما يراه صحيحا.

رحل صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء رحمه الله وغفر له وأبدل نزله بنزل خيرا منها.

رحل من كان يغمر أهل البحرين بالحب والاهتمام، ويبحث في كل صباح عما يخفف عنهم همومهم، ومشاكلهم.

لم يكن الأمير خليفة بن سلمان رجلا عاديا، كان رجل دولة بامتياز، عاصر أجيالا وتعلم في مدرسة والده وفي مجلس والده رحمه الله، وأصبح يسير على نهج والده في فتح مجلسه والسماع من الناس والالتقاء بهم كل أسبوع.

خليفة بن سلمان رجل حكمة وطيبة، ورجل قرار وصاحب رؤية بعيدة، يعرف ماذا يقول ومتى يقول، ويعرف كيف يتعامل مع الأزمات التي مرت بها البحرين.

في الزمن الصعب نفقد الرجال الكبار من أمثال خليفة بن سلمان، رجل متواضع يحب أهله وشعبه، وبادلوه الحب بالحب، رجل لم يغلق بابه في وجه أحد، وقلبه قبل ذلك مفتوح للناس.

ماذا نقول عن هذا الرجل وتاريخه الكبير، ومواقفه الكبيرة، ربما أبناء الجيل الحديث لا يعرفون ماذا فعل هذا الرجل من اجل استقلال وعروبة البحرين، فقد وقف في وجه شاه إيران وتحدث معه بلهجة قوية، حين كانت إيران تطالب بالبحرين.

هذا موقف كبير من رجل الدولة الحكيم الحازم خليفة بن سلمان.

إنه يوم حزين جدا على أهل البحرين، غاب عنا رجل بقامة دولة، رجل يلم الجميع تحت جناحه، كان يعرف ان البحرين صغيرة ويجب أن يكون الجميع تحت دائرة الاهتمام والرعاية، هذا هو الرجل الحكيم خليفة بن سلمان رحمه الله رحمة واسعة.

في أكثر من مناسبة حظيت بشرف ان أكون من ضمن حضور مجلس سموه رحمه الله، كان يرتجل بالحديث لقرابة الساعة، لا تسمع من كلامه الا ما فيه الخير للبحرين، والولاء لجلالة الملك، وما فيه خير لأهل البحرين، يتحدث عن القضايا المثارة بالساحة ويعطي رأيه الحكيم، ويطلب من المسؤولين ان يتعاونوا مع الصحافة وأن يردوا على ما يرد فيها من قضايا تخص المواطنين.

خليفة بن سلمان القريب من الناس، كان يحب أهل البحرين جميعا، ويخص أهل المحرق بحب خاص، ودائما ما يتبادل مع أهل المحرق في مجلسه الحديث الباسم، هذا رجل لا يرد من أتاه يطلب أمرا، من يصل إليه فقد وصل للخير، أياديه ممدودة بالخير لأبناء البحرين جميعا.

خليفة بن سلمان وثق العلاقات الكبيرة مع الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية وكان في مجلسه دائم الذكر لمواقف السعودية تجاه البحرين، وكذلك كان له علاقة خاصة بأهلنا في الكويت الشقيقة وبحكامها، وكذلك مع الإمارات الحبيبة وعمان.

هذا يوم حزين جدا على أهل البحرين، رحل عنهم من أحبوه، وكان قريبا منهم، رحل من وضع لبنات اقتصاد البحرين بمعية الأمير الراحل الشيخ عيسى بن سلمان رحمه الله رحمة واسعة.

خليفة بن سلمان كان مهندس تأسيس البنية التحتية للمصارف الكبيرة، حتى أصبحت البحرين قبلة للمصارف على مستوى الشرق الأوسط، وهو الذي خطط لجلب المصارف بعد ان كانت تبحث عن مكان تستقر فيه أثناء الحرب الأهلية اللبنانية.

خليفة بن سلمان رجل من معدن فريد ونفيس وأصيل، سخر حياته لخدمة وطنه، وشعبه.

إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع، وإنا على فراقك يا خليفة بن سلمان لمحزونون.

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news