العدد : ١٥٦٤١ - الاثنين ١٨ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ٠٥ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٤١ - الاثنين ١٨ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ٠٥ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

أخيرا حدث تحرك في هذا الشأن..!!

لا أعرف كم مرة كتبت فيها عن ضرورة أن يكون لنا كوطن أمن غذائي من خلال منتجات محلية.. لا أعرف كم مرة تحدثت فيها عن ضرورة أن يكون لدينا أمن غذائي من الأسماك واللحوم الحمراء والدواجن، بالإضافة إلى توفير الأمن الغذائي الزراعي.

ذات مرة طرحت أننا حتى اليوم لا نملك أمنا غذائيا في سلعة رئيسية وبسيطة مثل إنتاج (البيض المحلي)، فغالبية الموجود مستورد، والبيض المحلي مطلوب من المواطنين.

قرأت أمس الأول خبرا يقول إن هناك خطة لإنتاج 100 مليون بيضة سنويا من قبل الشركة العامة للدواجن.. خلاص، أخيرا حدث تحرك.. (زغرطي يا انشراح)..!!

الشركة تقول في العام القادم!.. راح نصبر، نريد أن نرى كمواطنين أن لدينا اكتفاء ذاتيا من إنتاج البيض، وإنتاج الدواجن (الذي نستورد أغلبه من الشقيقة الكبرى السعودية) أو دول أخرى مثل البرازيل.. تخيلوا البرازيل في آخر الدنيا تصدر إلينا الدجاج المجمد، ونحن كدولة لا نملك أن ننتج كفايتنا من الدجاج حتى اليوم في عام 2020؟!

إذا لم تعلمنا محنة كورونا الدروس فلا خير فينا.. كل يوم يمر علينا فيه دروس وعبر، فمثلا قبل فترة احتفلت الجمهورية التونسية الشقيقة بأنها أول دولة تصفر إصابات كورونا، وبعدها الأردن الشقيق، لكن اليوم ماذا يحدث..؟

بعد التصفير حدث تراخ وفتحت البلاد والمطارات، وحدثت الانتكاسة.

هذه كلها دروس لنا، وعلينا أن نعتبر.. أزمة جائحة كورونا تحتاج إلى مجلدات من الدروس، من أهمها أن خطوط الطيران قد تتوقف، والبواخر قد يقل عددها، وترتفع بالتالي أسعار السلع المنقولة، وإذا كنا كدولة لا نملك إنتاج طعامنا حتى الساعة من عام 2020 فهذا أمر مؤسف حقيقة ومن دون مجاملات.

أعرف أن التوجه اليوم لمكافحة الجائحة، غير أن هذا لا يمنع أن نؤسس مشاريع نوعية مستدامة لتأمين على الأقل 70% من احتياجات المجتمع البحريني من الطعام الأساسي والخضراوات.

مشروع إنتاج 100 مليون بيضة في العام لشركة الدواجن أمر طيب، ولا أعرف هل تحركتم بعدما طرقنا هذا الباب مرارا وتكرارا، أم إنه من قريحة عقولكم.

نتمنى أن نسمع أخبارا من شركات الدواجن تقول فيها إن البحرين سيكون لديها اكتفاء من إنتاج الدواجن الحي للسوق المحلي وبجودة عالية.. على أن يتبع ذلك الأسماك، واللحوم الحمراء، والخضراوات، إذا ما أسرفنا في التفاؤل..! 

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news