العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

مشروع يجب أن يرى النور.. ويعمم

أول السطر:

نتمنى ونأمل أن توافق الحكومة الموقرة على الرغبة البرلمانية والشعبية بأسلمة أنظمة قرض الاستبدال في التقاعد، أو تقليل نسبة الفوائد، وخاصة في ظل تداعيات جائحة كورونا، ووجاهة كافة المبررات التي قيلت في جلسة النواب أمس، بجانب الرؤية المتوازنة والمطلوبة مع التعديلات الجديدة في نظام التقاعد.

للعلم فقط:

المعلمون والمعلمات الأفاضل.. والمربون والمربيات الأجلاء.. التعليم عن بعد فرض عليكم دخول البيوت، والاطلاع على خصوصيات المنازل والأسر.. نثق بأنكم تحفظون الأمانة وأسرار البيوت.. مع كل التقدير والامتنان لجهودكم الكريمة.

مشروع يجب أن يرى النور.. ويعمم:

مقترح تطوير فرجان المحرق القديمة مطلب مهم وضروري، يسهم في الحفاظ على الهوية الوطنية، كما يمكن الاستفادة منه في الشأن السياحي والثقافي، وقد نال اهتماما كبيرا وتوجيها رفيعا من لدن جلالة الملك المفدى -حفظه الله ورعاه- بشأن إعمار وتأهيل الفرجان القديمة في محافظة المحرق.

هذا المشروع يجب أن يكون من أولويات المحافظات، وليس المحرق فقط.. كما يجب أن يشترك في تنفيذه وتحقيقه كافة الجهات المختصة ذات العلاقة، من دون الحاجة إلى المنازعة في الصلاحيات، أو تعطيل المشروع بحجة سحب المهام والمسؤوليات، أو أنه نوع من الازدواجية في الاختصاصات.. هذه نقطة مهمة يجب أن تحسم في بداية المشروع قبل أن نجد أنفسنا داخل دوامة بيروقراطية، وفي متاهة إدارية، ستتسبب في وقف المشروع. 

لطالما أكد سمو رئيس الوزراء -حفظه الله- أهمية الحفاظ على التجانس المجتمعي، والتوجيه الكريم بإحياء الفرجان في كافة محافظات البلاد، كما يؤكد سمو ولي العهد -حفظه الله- على تعزيز الروابط المجتمعية والتكاتف والحفاظ على الهوية البحرينية الأصيلة.

أذكر في العام الماضي أن النائب إبراهيم النفيعي قد تقدم بسؤال برلماني لوزير الإسكان عن سبب توقف المشروع، وجاءه الرد والجواب بأن ذلك لعدم توافر الميزانية، وكذلك العديد من الشخصيات قد نادت به وتحركت عليه، من أبرزها مجلس بن هندي الكرام بالمحرق، واليوم يتم إحياء المشروع من جديد، ونتمنى أن يرى النور ليس في المحرق فقط، ولكن يجب أن يعمم في جميع محافظات مملكة البحرين.

ملاحظة واجبة:

البعض يتساءل عن جدوى إجراء الفحص الثاني للمسافر البحريني أو الزائر أو المقيم بعد أن يعود من الخارج، وخاصة إذا ما كانت نتيجة الفحص الأول سلبية، والمسافر غير مصاب...؟؟

آخر السطر:

مواطن بحريني يناشد الجهات المعنية توفير تطعيم الانفلونزا في المراكز الصحية، وحبة الدواء الخاصة لمرضى القلب والتي يحتاج إليها المرضى وتوضع تحت اللسان عند اللزوم نظرا إلى عدم توافرها في الفترة الحالية وحاجة المرضى إليها.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news