العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

هذا البيان.. يشرفني ويمثلني

بيان الحكمة والوسطية، وخطاب المنطق والعقلانية، ورسالة التعايش والسلام، هو البيان الصادر من المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمملكة البحرين.. يشرفني ويمثلني، وأحسب أنه كفى ووفى، ويؤكد مكانة الرسول الكريم لدى الأمة الإسلامية، والرسالة المحمدية.

ما تضمنه بيان المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية من موقف واضح ومباشر، يرفض الإساءة لرموز المسلمين ومقدساتهم، ويقطع الطريق على كل من يحاول أن يستغل الموقف لأغراض راديكالية في الخارج، أو حسابات انتخابية متطرفة هناك، تماما كما وضع النقاط على الحروف بشكل منطقي، من دون مزايدة، ومن دون تساهل.

نقاط عديدة مهمة جدا تضمنها بيان المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمملكة البحرين، في الاستنكار الشديد للإساءة للرسول الكريم، وفي التأكيد أن الإساءة للرسل والأنبياء (عليهم السلام) لا تنتقص من فضلهم ومقامهم الرفيع عند الله سبحانه وتعالى وعند المؤمنين بهم.

البيان السديد، قدم شرحا موجزا لتداعيات استفزاز مشاعر المسلمين، باعتباره سلوكا ينطوي على عنصريةٍ وكراهيةٍ، يغذِّي التطرُّف، ويشجِّع على العنف والصراع، ويسهم في تأجيج الخلافات والنزاعات بين الشعوب وأتباع الديانات.

البيان الحكيم، طرح دعوة دولية بالغة الأهمية يجب أن تنال الرعاية والاهتمام من المنظمات الدولية في تبني تشريع أو إعلان دولي يوقف التطاول والتعدي والازدواجية الفكرية، كما يحقق الحفاظ على الأمن المجتمعي العالمي، واحترام الأديان، وعدم استغلال حرية الرأي والتعبير والإبداع في الإساءة للآخرين.

بيان المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية اختتم بعبارة: «حسبنا الله ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين».. وهذا أفضل رد على أي إساءة، وعدم تحقيق ما سعى له من قام أو شجع أو حرض عليها.

يقول المولى عز وجل في كتابه الحكيم: «إنا كفيناك المستهزئين»، وهي رسالة ربانية خالدة، يقول عنها المفسرون الأجلاء: ((أي يا محمد بلغ ما أنزل إليك من ربك، ولا تلتفت إلى المشركين الذين يريدون أن يصدوك عن آيات الله، وإنا كفيناك المستهزئين يا محمد، الذين يستهزئون بك ويسخرون منك، فاصدع بأمر الله، ولا تخف شيئا سوى الله، فإن الله كافيك من ناصبك وآذاك، كما كفاك المستهزئين)).

لذلك كله، ولكثير غيره.. فإن بيان المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمملكة البحرين صدح بالموقف البحريني الإسلامي الرفيع، والحضاري المستنير، والوسطي المعتدل، والعقلاني والحكيم، وهو يشرفني ويمثلني، وأثق بأنه يشرف ويمثل الكثير غيري.. وليس بعد هذا البيان من كلام ولا مقال.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news