العدد : ١٥٦٤١ - الاثنين ١٨ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ٠٥ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٤١ - الاثنين ١٨ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ٠٥ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

man! , Come on

وقع يوم أمس المرشح الرئاسي الديمقراطي لسباق الرئاسة الأمريكي جو بايدن في إخفاق ذهني آخر أثناء مقابلة مصورة، حيث خلط بين الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب والرئيس الأسبق جورج بوش (لا نعلم إن كان يقصد الأب أم الابن)! وكان جو بايدن يحاول في المقابلة التحذير من فوز دونالد ترامب بفترة رئاسية ثانية، قائلاً: إنه إذا فاز «فسوف نكون في عالم آخر»، إلا أنه استبدل اسم ترامب بـ«جورج»، ثم انتبه إلى أنه قد ارتكب خطأ، لكن قدرته الذهنية لم تسعفه في تذكر اسم ترامب إلا بعد مرور لحظات من التفكير.

هنا تكمن مشكلة المرشح الديمقراطي جو بايدن، وهي القدرة الذهنية التي تتراجع يومًا عن يوم، وفق ما يراه كثير من المراقبين الأمريكيين! ولمن يتابع المشهد الانتخابي الأمريكي، يعلم أن بايدن بات يستخدم عبارتين ينقذ بهما نفسه كلما تجمد تفكيره أو أصبح عاجزاً عن إيجاد المفردات والتعبير عما يريد قوله؛ العبارة الأولى هي (man!          , Come on) والثانية هي (You know the thing!)، وأحياناً يستخدمهما معاً! 

كثيرون يطرحون تساؤلات حول مدى قدرة جو بايدن (في حال فوزه مثلاً) على قيادة الولايات المتحدة الأمريكية فترة رئاسية مدتها أربع سنوات، لكن هناك من يجزمون تماماً بأنه سوف لن يتمكن من فعل ذلك، وأنه سرعان ما سوف يتنحى لتحل محله نائبته المرشحة الديمقراطية كامالا هاريس. بمعنى آخر، أن فوز جو بايدن بالرئاسة هو فعلياً فوز كامالا هاريس بالرئاسة، وبمعنى آخر أيضاً، فإن الذهاب إلى التصويت لصالح جو بايدن في الانتخابات القادمة هو في الواقع تصويت لوصول كامالا هاريس إلى الرئاسة، لأن جو بايدن سوف يختفي عن الأنظار سريعًا بسبب وضعه الذهني، هكذا يعتقدون.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التقط سريعاً ما حدث أمس في المقابلة المصورة مع جو بايدن وأطلق تغريدة أتى فيها بتوصيف جديد هو «عصابة الأخبار الملفقة» (The fake news cartel)، ويقصد بها القنوات والوسائل الإعلامية التي تشاهد علنًا ما يمر به المرشح الرئاسي الديمقراطي من مصاعب ذهنية في خوض سباق الرئاسة، لكنها مع ذلك تصمت ولا تنقل ذلك بل تحاول التغطية عليه، وتدفع بالرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لتنفيذ حملات إعلامية دعائية لمصلحة بايدن وسط غياب الأخير عن المشهد!

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news