العدد : ١٥٥٥٩ - الأربعاء ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٥٩ - الأربعاء ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

سالفة رياضية

حسن أبوحسن

هدوء أم جمود

لا أدري إن كان هناك تقارب أو هو تباعد في المعنى بين كلمتي «الهدوء والجمود»، فالهدوء هو دلالة على حالة من التوقف أو على الأقل هو دلالة واضحة لحالة من الانحدار لوتيرة حركة ما كانت في السابق سريعة ونشطة جدا ثم تحولت فيما بعد إلى حركة هادئة وضعيفة وشبه جامدة وقريبة من الحالات الميتة، وأما الجمود فمن الطبيعي أنه دلالة لحالة من التصلب وتوقف النشاط وعدم الحركة، ويمكن القول عنه بأنه حالة من السكون التام والخمول الجسدي أو الذهني، وقد تكتب له الحياة ويعود من جديد إلى نشاطه بعد فترة قصيرة من الجمود أو يستمر في جموده إلى فترة زمنية طويلة، والحكم لكم أعزائي القراء في أي من المعنيين أقرب.

وعندما نتحدث عن الهدوء والجمود في حضرة «الرياضة» بمفهومها العام والعميق ومع كل ما تحمله الكلمة من دلالة على دور الجسد والذهن وما يقومان به من وظائف ومجهود عضلي أو فكري وما يمارسانه معا في آن واحد من نشاط وحركة بأي مستوى إن كان عاليا أو متوسطا أو بطيئا في حركته، إضافة إلى ما يقدمانه من مهارة وفق إمكانياتهما وقدراتهما وفي حدود المساحة المتاحة لهما، ولو أردنا أن نتعمق في المعنى الدلالي للرياضة فهناك إشارة إلى أنها حركة للجسم ومجموعة من التمارين وما يعقبها من برامج وأنشطة ومباريات ومسابقات يؤديها الرياضي طالما كان جسده سليما وقادرا على العطاء.

ولو تأملنا ودققنا حولنا وبالتحديد داخل حدود الوسط الرياضي فقط وهو الذي يعنينا وما يضم من اتحادات رياضية وما يحتضن من أندية وما يريح تحت مظلته من مراكز شبابية، سنجد بالتأكيد أن هناك تفاوتا واضحا في مستوى الحركة وفي حجم الأنشطة وكذلك على مستوى الهدوء والجمود في الفعاليات والمسابقات. وصحيح أن جائحة «كورونا» أو ما يعرف بـ«كوفيد 19» تسبب في تعطيل أو تجميد الأنشطة الرياضية، إلا أننا اليوم أمام انفراجة ومساحة من الحركة وكتيب صريح من وزارة شؤون الشباب والرياضة يوضح طبيعة وإمكانية وكيفية إقامة الأنشطة الرياضية في ظل الأزمة الصحية الحالية، ولا عذر لأي هادئ أو متجمد، وشكرا للفاعلين وكل من يسير أنشطته وبرامجه ويخدم شبابه الرياضي.

سألني الناس:

برأيك، ما الذي يحرك عجلة الهدوء أو الجمود الرياضي؟

أجبتهم:

الشعور بالمسؤولية وبالحاجة إلى الرياضة وأن يرى فيها الفائدة والمنافسة التي تشعر الرياضي بالمتعة.

إقرأ أيضا لـ"حسن أبوحسن"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news