العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

بريد القراء

شكرا «محمد» يا من هذبتني بأخلاقك فأصبحت كالوطن

عبداللطيف بن نجيب

الخميس ١٥ أكتوبر ٢٠٢٠ - 02:00

الأخ هو السند والأمان وهو الشجرة الوارفة التي لا تميل ولا تنحني وهو السور العالي والحصن المنيع الذي يذود عن اخيه مصائب الدنيا ويكون له سندا وعونا على الأيام والأعداء والأخ هو روحٌ اضافية ونسمة صيف عليلة تهب على القلب لتخفف من لهيب الحزن فيه ولا يعرف قيمة الأخ الا من عاش في الدنيا محروما من نعمة وجوده؛ لأن وجوده هو الحياة وهو الخير والعطاء والمعين على كل شيء ولذلك تبدو الحياة أكثر صعوبة دون وجوده وتبدو الأيام مملة باهتة فمن يعيش بلا اخ يكون كمن يسعى إلى الحرب دون ان يحمل في يده السلاح فوجود الأخ يعني ان يكون لك قلبٌ ينبض في جسد آخر وان يكون لك عين تبصر في رأس اخيك فالأخ هو عين اخيه التي ترى واذنه التي تسمع وقلبه الذي ينبض وهو روحه المعلقة فيه لذلك لا عجب ان الأخوة يشعرون ببعضهم البعض مهما كانت المسافات بينهم طويلة فالأخ يشعر بحزن اخيه يتسلل في قلبه فيمد يده إلى عينيه ليمسح دموعه دون ان يشعر كما يشعر بفرحه وضحكاته فيبتسم عوضا عن اخيه وهذا الحب العظيم بين الأخوة ليس حبا متصنعا أو مدعيا بل هو حبٌ فطري ينبع من غريزة طبيعية وضعها الله في قلوب الأخوة الذين يربطهم الدم فالأخ ليس مجرد شخص عابر في الحياة بل هو الشخص الذي عاش مع اخيه وشاركه جميع ظروف حياته فالأخوة يعيشون ظروف الحزن والفرح معا ويأكلون من طبق واحد وينامون في بيت واحد ويتوجهون بحبهم إلى نفس الأشخاص ويعرفون أسرار بعضهم البعض فالأخ هو مستودع اسرار اخيه وهو الذي يعرف عنه كل شاردة وواردة وهو الذي يعرف أوقات شروده ويعرف ما يحب وما يكره لهذا فإن الأخ لا يعوض بالمال أو الأبناء أو أي شيء والأجمل من كل هذا ان يكون الأخ صديقا لأخيه فتزداد الصلة بينهما وتتقارب العلاقة بينهما أكثر فأكثر الأخ هو أجمل وردة في بستان العمر وهو نبض القلب وحشاشته وهو الوريد الذي يغذي الفرح في القلب فالأخ هو الأخ مهما اختلف عمره وقد يكون أيضا بمثابة الأب والصديق ولهذا يقولون دوما: «الأخ الصالح أفضل من النفس لأن النفس امارة بالسوء اما الأخ الصالح فلا يأمر إلا بالخير» وفي هذه العبارة العظيمة تلخص قيمة الأخ. ولا شيء يواسي النفس أكثر من وجود اخ إلى جانب القلب يرعاه ويوقظه في كل لحظة. 

«محمد» أنت أخي وسندي ومسندي وعمقي وقوتي ومملكتي وضلعي الثابت الذي لا يميل. اخي لا توجد كلمات أستطيع أن أصفك بها إلا أن أقول يسعدني ويسرني أن تكون أخي نعم أخي الذي لطالما كان مثلي الأعلى في كل شي أخي الذي لا أستطيع أن أقول له كلمة لا حتى وان قال له كل البشر لا, أنت الذي لا تعوض أبدا وأنت على ضلع الوسامة أميرا ترقى على ضلع المراجل ملك ويكفيني (لي قالوا اسمك رفعت راسي) وأقول أنت عزوتي وتاج رأسي, أنت الكتف الذي أضع عليه رأسي وأنت اليد التي لا تتركني والقلب الذي دون مقابل يحبني, أنت الذي دوما أراك بجانبي وتساعدني, أنت ضحكتي في وجعي وفرحتي عند تعاستي. فيا رب احفظ لي اخي «محمد» 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news