العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٨٦ - الثلاثاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

معنى الكلام

طفلـــــة الخليفــــــــة

tefla.kh@aaknews.net

خطاب

جاء خطاب جلالة الملك المفدى في افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة كخريطة طريق، كنبراس يضيء السبل ليس أمام المجلس الوطني فقط وإنما أمام البحرين حكومة وشعبا وبرلمانا وأفرادا وشركات ومؤسسات.

جاء خطابه إليهم بحب البحرين والمشاركة في دعم الجهود لمواصلة البناء والتنمية بمشاركة الجميع لكي تظل البحرين قادرة على المضي في طريق البناء وعلى الحفاظ على مستوياتها السابقة في الإنجاز وما تحققه في مجال الدخل القومي والبناء والتنمية.

وجاء مستفيدا من جائحة كورونا التي داهمت العالم وصار لا بد للبحرين أن تستعد لأي مرض معدٍ مشابه، لذلك جاءت توجيهاته بإنشاء مستشفى خاص للأمراض المعدية على أفضل مستوى للاستعداد لأي مرض معد قد يواجهنا في مستقبل الأيام. ومع المستشفى أيضا لا بد من التفكير في الأجهزة «البشرية، والمعدات، والأنظمة» التي يحتاج إليها لتكون البحرين على أتم استعداد لأي ظرف طارئ.

والخطاب لم تشغله الجائحة عن تخطيها والنظر الى المستقبل بالعين الراصدة التي تفكر في علوم المستقبل واحتياجاته، في علوم الفضاء وفي علوم الطاقة الذرية السلمية واستغلالها في المجالات السلمية ولم تنس ان تذكرنا بأهمية وحدتنا لكي نحافظ على ما بنيناه وما سوف نبنيه مستقبلا.

ولم تنس أجهزتنا الأمنية التي تحافظ على أمننا واستقرارنا سواء كانت في مجال قوى الأمن الداخلي أو قوة دفاع البحرين أو الحرس الوطني أو قوى الشعب المساندة والحامية لأمن البحرين واستقرارها. والمطلوب من الجميع المشاركة لبناء البحرين الغالية.

إقرأ أيضا لـ"طفلـــــة الخليفــــــــة"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news