العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

بريد القراء

نداء من الأمهات إلى وزارة التربية والتعليم

أم العنود

الثلاثاء ٢٩ ٢٠٢٠ - 10:27

نحن أولياء الأمور وبالأخص الأمهات تناشد سمو الشيخ ناصر بن حمد الذي كان ولايزال همه الأول راحة الطلبة ونجاحهم. وبخصوص ما تم تداوله بين الناس بخصوص الدراسة عن بعد هل هو صحيح، هل يجب على رب الأسرة توفير كمبيوتر خاص لكل أبنائه؟ هل لا بد من لبس الملابس المدرسية للجلوس أمام الشاشة في السابعة؟ ألم يكن في الحسبان أي تكليف سيتحملها رب الأسرة؟ لماذا هذا التشديد؟ ألا تعلم وزارة التربية بالظروف التي تمر بها الأسر البحرينية؟ وحتى الموظف منها لا يستطيع توفير هذه الأجهزة لأبنائه.

نعم نحن موظفون ومثلو الكثير لا نستطيع توفير الأجهزة للأبناء حتى بالأقساط لا نستطيع، ولماذا هذا التشديد لشراء ملابس المدرسة وكيها ولبسها لمقابلة الشاشة، أعتقد انه لا داعي لذلك الأمر.

كما أن الكثير من الجمعيات وأهل الخير يسعون لمساعدة الناس لتوفير الأجهزة الم يتساءلوا كم من مبالغ سيتكلفون لتوفير هذه الأجهزة؟ ولماذا التكاليف لو كانت هذه المبالغ التي ستجمع تصرف على المحتاجين من الأسر البحرينية افضل من شراء عدد من الكمبيوترات لكل منزل فهذا الوضع مؤقت ماذا سيفعلون بكل هذه الأجهزة بعد ذلك ستركن بالمنزل بعد كل هذه المصاريف.

هناك أمر آخر يخص مشكلة الأمهات العاملات هل ستوقظ الطفل ليشاهد الشاشة وتذهب للعمل؟ هل سيظل الطفل مستيقظا طوال الوقت أو منتبها للشرح؟ في نظري الطريقة السابقة كانت افضل، حيث تعود الأم من الدوام وتدخل البوابة التعليمية ويحل الطالب الواجب ويتم إرساله في الوقت المحدد. هذا أفضل من تكبيد العوائل الكثير من الديون لشراء الأجهزة التي لن يستفيد منها لاحقا والملابس التي سترمى وتصغر لا نعلم متى ستنتهي هذه الجائحة.

- أتمنى من وزارة التربية تفهم وضع الأسر وهذا وضع مؤقت لماذا كل هذه المصاريف هل سيصرف جهاز لكل طالب؟ هل ستعفى الأمهات من الدوام لمتابعة الأبناء؟ هل تستطيع الأم متابعة ثلاثة أو حتى اثنين من الأبناء كل ابن منهج مختلف لتقوم بدور المدرسة في البيت؟ هل سيحاسب الطالب الذي لا يستطيع أهله توفير الجهاز له أو لم يستطيعوا توفير الملابس المدرسية له؟ أرجو تبسيط الموضوع كما كان سابقا فهي مرحلة مؤقتة حفظنا الله وإياكم من كل سوء - أرجو إعادة النظر في الموضوع فنحن لا حول لنا ولا قوة. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news