العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

بريد القراء

عـام دراسي جديد موفًــق بـإذن اللـه

أ . بسمة عبدالله محمد

الثلاثاء ٢٩ ٢٠٢٠ - 10:26

مع بداية العام الدراسي الجديد 2020-2021م واعتماد التعليم الالكتروني في اغلب مدارس مملكة البحرين نتمنى لأبنائنا الطلبة والطالبات عاماً دراسياً جديدا موفقاً، بإذن الله تعالى، يسوده الإصرار والتحدي كونه عاماً مختلفاً عن باقي السنوات الماضية لمواصلة التعليم عن بعد وتحدي الظروف الصعبة التي تمر بها المملكة بسبب جائحة كورنا «كوفيد-19»، والتي تحول دون انتظام الطلاب في مدارسهم هذا العام.

تجربة جديدة يخوضها المجتمع بأسره وليس فقط الطالب جميع الاطراف معنية بنجاح تلك التجربة من معلم، وطالب، ومؤسسات تعليمية، واولياء أمور ومؤسسات الدولة الأخرى اطراف فاعلين ومؤثرين في العملية التعليمية ويتطلب من الجميع الصبر والتعاون والتكاتف لتخطي كل ما يواجه هذه التجربة من صعوبات ومعوقات لا بد أن نتوقعها ونعمل يداً بيد لتذليلها والتغلب عليها من دون ملل او كلل فالنجاح هنا لا يعني فرداً، او مؤسسة تعليمية، او جهة بعينها ولكن يعني نجاح دولة بأسرها، تفخر بشعبها وبطلابها ومعلميها الابطال .

ولنجاح التعليم عن بعد يجب ان يأخُذ كلٌ دورة ويتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقه بكل أمانة واخلاص، وتقع المسؤولية الكبرى على  محور العملية التعليمة وهم (الطالب والمعلم)  ومن ثم يأتي دور أولياء الامور لان التعليم سيكون من المنزل وهم المسؤولون عن توفير البيئة التعليمية المناسبة للطالب، والتي تضمن له التعليم بكل سلاسة واريحية.

* ومن الملاحظات التي نتمنى ان تؤخذ في الاعتبار من قبل المعلم ان يراعي تخطيط الدرس بشكل يختلف عن تحضيره للدروس التقليدية في المدرسة بما يتناسب مع البرامج الالكترونية التعليمية وبرامج التواصل الاجتماعي وغيرها من برامج تعليمية، والتي تعتبر قنوات التواصل بين الطالب والمعلم والتي يتم من خلالها شرح الدروس بشكل مبسط ومختصر وتفاعلي يجذب الطالب ويمَكنه من استيعاب الدرس، آخذين في الاعتبار المدة الزمنية للدروس اليومية والمرحلة العمرية للطالب .

‭}‬ ومن جهة أخرى المراحل الدراسية الاساسية والمرحلة الابتدائية بشكل عام تتطلب من اولياء الامور متابعة التلميذ وتوجيهه حتى يتمكن من استخدام الاجهزة الالكترونية وكيفية التعامل معها بما يضمن له التعود عليها وسهولة التواصل الالكتروني مع المعلم والطلبة الاخرين في القاعات الافتراضية في البيئة التعليمة الالكترونية.

ختاماً «وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم»، لا بد ان نكون متفائلين شاكرين الله وليس قانطين متذمرين بقضائه وقدره، مستوعبين الدروس متعلمين منها لحياتنا ومستقبلنا القادم، ان شاء الله.

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news