العدد : ١٥٥٦١ - الجمعة ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٦١ - الجمعة ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

مقالات

الجوانب الاقتصادية للواقع الافتراضي والمعزز

بقلم: د.جاسم حاجي

الأحد ٢٧ ٢٠٢٠ - 02:00

لقد شهدنا تطور وانتشار التقنيات التي تبدو كأنها من المستقبل البعيد والتي تستمر بإثارة دهشتنا في كل مكان، وعلى رأس هذه القائمة هما الواقع الافتراضي والواقع المعزز. لقد رأينا العديد من الاستخدامات المسلية لهذه التقنيات، ومع ذلك، فإن الفوائد الحقيقية تكمن في الاستخدامات التجارية من قبل الصناعات المختلفة.

الواقع الافتراضي هو عندما تغمر نفسك في عالم افتراضي بالكامل من خلال الحواس السمعية والبصرية واللمس وتكون منفصلا تماما عن العالم الحقيقي، في حين يستند الواقع المعزز على العالم الحقيقي ولكنه يضيف إليه المزيد من التفاصيل الافتراضية على المحيط الواقعي.

وفيما يتعلق بالاستخدامات التجارية، هناك اعتبارات هامة ينبغي أخذها في الاعتبار. الأول هو التكاليف المتوقعة ومدى تعقيدها لتطوير الحلول في الواقع الافتراضي أو المعزز. ويعتبر الواقع الافتراضي أكثر تعقيدا حيث يتعين على المبرمج أن يقوم بإنشاء خلفية كاملة باستخدام تقنيات الجرافيك جنبا إلى جنب مع جميع الحواس السمعية واللمس، وهذا يتطلب مهارات تقنية صعب العثور عليها ووقت طويل جدا من أجل تطوير المنتج النهائي. الواقع المعزز هو أبسط من ذلك بكثير لأنه يعتمد على المحيط الموجود، وليست هنالك حاجة لبناء خلفية معقدة. الواقع الافتراضي يتطلب معدات خاصة والتي تكون مكلفة جدا وأحيانا ثقيلة وعير مريحة للاستخدام مثل نظارات الحجب الكامل وسماعات الرأس التي تمنع دخول جميع الأصوات من المحيط لحماية أصالة العالم الافتراضي. وهنالك عصا اللمس التي توفر إحساس اللمس للتفاعل في العالم الافتراضي. أما الواقع المعزز فيحتاج إلى كاميرا هاتف بسيطة كحد أدنى، والتي سوف تقوم بعرض العالم الحقيقي وإضافة التفاصيل الافتراضية. 

أما من حيث الاستخدامات التجارية، استخدم القطاع الصحي الواقع الافتراضي لعلاج الأشخاص الذين يعانون من الرهاب بمختلف أنواعه، مثل الخوف من الحشود والمرتفعات والطيران حيث يتم غمر المرضى لأول مرة في مثل هذه البيئة لكي يعتادوا على الأمر. ويمكن لكل من الواقع الافتراضي والواقع المعزز أن يساعد في الألم الوهمي الناتج من العضو الذي تم بتره مثل اليد حيث يمكن لهذه التقنيات خداع الدماغ بالاعتقاد أن العضو لا يزال موجودا وسوف يقل الألم نتيجة لذلك. وفي العمليات الجراحية يمكن للواقع المعزز أن يساعد في توفير التوجيه البصري لمواقع الأعضاء المختلفة حتى لو كانت تحت الجلد أو موقع أورام محددة التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة لكي يتم إزالتها، ولقد بسط هذا الأمر العمليات الجراحية وساعد في زيادة نجاحها.

وبدأت صناعة السيارات باستخدام هذه التكنولوجيات الجديدة في تصميم السيارات في الواقع الافتراضي قبل البدء في تصنيعها لضمان راحة وسلامة السائق، وهنالك خطط لمعرفة كيفية استخدام الواقع المعزز في الزجاجة الأمامية للسيارات لعرض معلومات هامة مثل المنعطفات القادمة الغير مرئية أو في ظروف الرؤية الضعيفة.

في صناعة التجزئة قام بعض مصنعي المكياج بتقديم تطبيقات الهواتف المحمولة التي تُمكِّن الزبائن من وضع المكياج بطريقة افتراضية. باستخدام كاميرا الهاتف وأخذ صورة للوجه، يمكن للزبائن وضع منتجات مختلفة مع ألوان مختلفة لتحديد ما هو مناسب وعما إذا كان يطابق بشرتهم وغيرها من ملامح الوجه. وعلاوة على ذلك، قام الواقع المعزز بتحسين مجال الديكور وكيفية تأثيث المنزل. فبعض تجار التجزئة من الأثاث يقومون بتقديم تطبيقات للهواتف المحمولة للزبائن لمساعدتهم على تخيل كيف سوف تبدو الغرف مع الأثاث الجديد وفي أي مكان توضع أي قطعة، ويمكنك تغيير الديكور بالكامل مع أثاث جديد في إعداد افتراضي قبل الشراء، وهذا سوف يساعد على ضمان أن الأحجام سوف تتناسب ويتم محاكاة تجربة المعيشة قبل أن يتم الاستثمار في أي شيء.

الاستخدامات الأخرى المحتملة لا حدود لها ويمكن تشغيل الخيال بحرية، ولكن الكلفة والتعقيد يمكن أن يكونا مشكلة، ويمكن أن يشلا التقدم. ومع ذلك، فإن هذه المهارات الفريدة والمعدات باهظة الثمن ستصبح أكثر توفرا وأرخص كلفة، ومع الوقت ستكون متاحة وبمتناول الجميع.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news