العدد : ١٥٥٦٢ - السبت ٣١ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٦٢ - السبت ٣١ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

«الجعفرية»: توجيهات الملك تمثل صمام الأمان لتجاوز الظروف الصحية الراهنة

الثلاثاء ٢٢ ٢٠٢٠ - 02:00

أشاد رئيس الأوقاف الجعفرية السيد يوسف بن صالح الصالح بالكلمة السامية التي وجهها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى خلال ترؤس جلالته الجلسة الاعتيادية لمجلس الوزراء أمس بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، حيث أكدت التوجيهات السامية أهمية مواصلة الجهود المساندة من كافة أفراد المجتمع وتقيدهم بالإجراءات الوقائية والاحترازية للمساهمة في الحد من انتشار الوباء.

ونوه رئيس الأوقاف الجعفرية في هذا الصدد بإشادة صاحب الجلالة العاهل المفدى بالإجراءات الاحترازية والتدابير الاستباقية وبالتعاون الاستثنائي الذي أظهره شعب مملكة البحرين العزيز مع المؤسسات الحكومية التي عملت بأقصى طاقات الجاهزية في مواجهة ومكافحة انتشار فيروس كورونا، مبيناً أنّ الدولة بتوجيهات من جلالة الملك وفرت كل الموارد وسخرت كافة الإمكانيات البشرية والطبية والمالية لمواجهة الوباء والحد من آثاره.

وأكد الصالح أنّ توجيهات جلالة الملك المستمرة ومتابعته المتواصلة ودعمه اللامحدود وتقديره البالغ لجهود كافة الوزارات وعموم المجتمع هي صمام الأمان للبحرين لتجاوز الظروف الصحية الراهنة بعزيمة وثبات، وتمثل أكبر مساندة للجهود الكبيرة والاستثنائية لمواجهة هذه الجائحة من خلال ما شهدناه من عملٍ وطنيٍ مخلصٍ ومتواصل، وبما يمتاز به من دقةٍ وصبرٍ ومثابرة للتصدي لجائحة فيروس كورونا بقيادة سمو ولي العهد وبإشراف ومتابعة دؤوبة من الفريق الوطني الطبي.

وشدد الصالح على أنّ مملكة البحرين بقيادة جلالة الملك الفذة والحكيمة واجهت بعزيمة وبإرادة وثبات تحديات الظروف القاسية التي فرضتها هذه الجائحة العالمية، وجمعت بين العمل الوطني والإنساني المخلص لمواجهة الجائحة من جهة وللتخفيف من وطأة تداعياتها على الحياة العامة الاجتماعية والاقتصادية من جهة أخرى، مما أكسبها تقديراً دولياً رفيعاً.

وعلى صعيد متصل، أكد رئيس الأوقاف الجعفرية أهمية الالتزام بالتوجيهات والإجراءات الضرورية التي أعلنتها اللجنة التنسيقية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، والتي أهابت بكل فرد من أفراد المجتمع التحلي بالمسؤولية المجتمعية تجاه وطنه وأهله وأفراد المجتمع عبر الحث على تعزيز الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية مدة أسبوعين حتى 1 أكتوبر المقبل.

كما نوه إلى ضرورة التجاوب من كافة أطياف المجتمع مع النداء الوطني الذي أطلقه الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للصحة رئيس الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) تحت شعار «نلتزم - للبحرين»، حيث دعا الجميع إلى التقيد الكامل وعدم التهاون في تطبيق الإجراءات التي تسهم في تقليل الاختلاط للمساهمة بفعالية في التصدي للفيروس وخفض معدلات انتشاره.

وأشار الصالح إلى أنّ الإدارة قامت بالعديد من الخطوات المهمة في التواصل مع جميع المساجد والمآتم والحسينيات لحثهم على الالتزام الكامل بالضوابط والإجراءات، ووجدت تقديراً واهتماماً كبيراً من الجميع بأهمية تضافر الجهود ومساندة جهود الدولة في محاصرة هذا الوباء لحماية الأرواح والحفاظ على صحة وسلامة جميع أفراد المجتمع.

وفي ختام تصريحه جدد الصالح تقدير إدارة الأوقاف الجعفرية البالغ لجهود الفريق الطبي الوطني والكوادر الطبية والتمريضية والمساندة والتي بذلت الغالي والنفيس في إطار حفظ صحة وسلامة الجميع، داعية الله سبحانه أن يرفع البلاء عن وطننا العزيز والإنسانية قاطبة.. إنه سميع مجيب الدعاء. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news