العدد : ١٥٥٦١ - الجمعة ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٦١ - الجمعة ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

السلام.. رسالة ملك حكيم.. وشعب طيب

إن القائد العظيم والملك الحكيم، الذي دائما ما يفتخر بشعبه، ويشحذ همم رجاله، ويحرص على تعزيز القيم الرفيعة في مجتمعه، ونشر الروح الإيجابية بين أفراده، ودعم ثقافة التقدير والتكريم في مؤسساته، وتكريس احترام التعددية والتنوع وقبول الآخر بين مكوناته، وإبراز الانفتاح والتعايش مع الجميع في الداخل والخارج، قولا وعملا، نهجا وقانونا.. حاملا رسالة السلام، وشعلة الأمن والاستقرار والازدهار.. هو قائد شجاع، لشعب طيب، لديه رؤية سديدة، لخير وصالح شعبه وأمته، والعالم أجمع، وهو حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

ما تفضل به جلالة الملك المفدى بالأمس خلال ترؤسه لجلسة مجلس الوزراء بحضور سمو ولي العهد، هي مضامين رفيعة، لقيم ومبادئ بحرينية وطنية، راسخة ثابتة، أكد عليها جلالته حفظه الله ورعاه، في خضم مرحلة جديدة، ليعلن للعالم، ويذكر الجميع، بما يتميز به الشعب البحريني الطيب والحاذق، من سمات أساسية في هويته البحرينية الأصيلة من تسامح وتعايش، وحب للسلام، وتقبل للآخر، باعتباره جوهر المواطن البحريني، ومعدنه الأصيل.

مملكة البحرين بقيادة جلالة الملك المفدى اتخذت قرارا سياديا، وفقا لمصلحتها العليا، وتمسكت بالخيار الاستراتيجي الذي تعيش عليه، وتؤمن به، وهو السلام، عبر توقيع «إعلان تأييد السلام»، في خطوة شجاعة سيظل يذكرها التاريخ مدى الدهر، في ظل تأييد ودعم وإشادة دولية كبيرة، وفي ظل مواقف وطنية متميزة.

قبل توقيع «إعلان تأييد السلام».. وبعد التوقيع.. وبالأمس كذلك.. كانت مسألة «دعم القضية الفلسطينية، وحقوق الشعب الفلسطيني، وحل الدولتين، وفقا لقرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية» من الثوابت البحرينية الراسخة، وقد تكررت كثيرا في كل محفل ومناسبة، وعند كل مسؤول بحريني، لبيان وتأكيد الموقف البحريني، في أن السلام هنا ليس السلام مع دولة إسرائيل، ولكنه السلام من أجل القضية الفلسطينية وشعبها الشقيق، وكذلك السلام والاستقرار في المنطقة كاملة. 

ينبغي علينا كمواطنين مخلصين، أن نؤكد دعمنا وتأييدنا للنهج الذي أعلنه الملك القائد، وأن نبرهن للعالم أن مملكة البحرين بقيادة الملك المفدى تحمل رسالة السلام للجميع ومن أجل الجميع، نعتز ونفتخر بما تربينا عليه من قيم ومبادئ في التعايش والانفتاح والتسامح، وفي قبول الآخر والتعامل معه، نبني العلاقات، ونمد جسور التواصل، ونعزز الثقة المتبادلة، ونحمي مصالحنا، ونحقق ما فيه خير لنا وللآخر، ونستمر في دعم القضية العربية، تماما كما نتمسك بقضيتنا الأولى المصيرية، وهي البحرين ومستقبلها. 

نعم.. افتخر أنني بحريني، وأعتز بأنني ولدت في هذه الأرض الطيبة، وأرفع رأسي وأعلن بأعلى صوتي أنني من مملكة البحرين، البلد الذي لديه تاريخ عريق، وثقافة أصيلة، وانتماء عربي، وقيم إسلامية، ومبادئ إنسانية.. وقائد عظيم وملك حكيم.. فكل الحب والفخر والاعتزاز.. لأشجع الملوك من أطيب الشعوب.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news