العدد : ١٥٥٦٢ - السبت ٣١ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٦٢ - السبت ٣١ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

جمعية الأطباء تتبنى ما جاء بـ«ميثاق سلامة العاملين الصحيين»

الأحد ٢٠ ٢٠٢٠ - 02:00

أكد الدكتور نزار بوكمال أمين سر جمعية الأطباء البحرينية أهمية «ميثاق سلامة العاملين الصحيين» الذي أصدرته منظمة الصحة العالمية بمناسبة اليوم العالمي لسلامة المرضى، وما تضمنه من دعوات إلى اتخاذ إجراءات لحماية العاملين الصحيين والمرضى بشكل أفضل، انطلاقا من أن أحد أهم عوامل الحفاظ على سلامة المرضى هو الحفاظ على سلامة العاملين الصحيين.

ونوه د. بوكمال في تصريح له بما جاء في هذا الميثاق من إجراءات لحماية العاملين الصحيين بشكل أفضل، والدعوة إلى اتخاذ خطوات إضافية لحماية العاملين الصحيين من العنف، وتحسين صحتهم العقلية، وحمايتهم من المخاطر الجسدية والبيولوجية، وتحسين البرامج الوطنية اللازمة لسلامة العاملين الصحيين، وربط سياسات سلامة العاملين الصحيين بسياسات سلامة المرضى الحالية.

وأكد تبني جمعية الأطباء البحرينية لهذا الميثاق الذي يأتي في وقت باتت فيه جائحة كوفيد-19 واحدة من أكبر التحديات والتهديدات أمام الكوادر الطبية والصحية، فإضافة إلى المخاطر الجسدية، عرضت الجائحة العاملين الصحيين لمستويات غير عادية من الضغط النفسي جراء العمل ساعات طويلة في ظروف الطلب المرتفع، والعيش في خوف دائم من التعرض للمرض بينما ينفصلون عن الأسرة ويواجهون الوصم الاجتماعي.

وفي السياق ذاته أشار الدكتور بوكمال إلى ما أعلنه الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس «كوفيد-19» حول أن «أعداد المصابين بالعدوى من بين صفوف العاملين في الكادر الصحي» مطمئن.

وقال إن هذا يأتي في وقت تؤكد فيه إحصائيات منظمة الصحة العالمية أنه «يوجد حوالي 14 في المائة من حالات الإصابة بكوفيد-19 المبلغ عنها بين العاملين الصحيين، وفي بعض البلدان تصل هذه النسبة إلى 35 في المائة، على الرغم من محدودية البيانات وصعوبة معرفة ما إذا كان العاملون الصحيون أصيبوا بالعدوى في أماكن عملهم أو مجتمعاتهم. الأمر لا يتوقف فقط عند مجرد خطر العدوى. فكل يوم يتعرض العاملون الصحيون للإجهاد والإرهاق والوصمة والتمييز وحتى العنف».

على صعيد ذي صلة جدد الدكتور بوكمال دعوة جمعية الأطباء لعموم المواطنين والمقيمين إلى مواصلة الالتزام بالإجراءات الاحترازية الوقائية من انتشار عدوى كوفيد-19. وقال إن هذا الالتزام هو أكبر خدمة يقدمها المواطن والمقيم لنفسه ولوطنه وللكوادر الطبية والصحية، وقال: «يلمس الأطباء تعاطفا كبيرا من الجميع، ونحن بحاجة كبيرة إلى ترجمة هذا التعاطف إلى أفعال من خلال تطبيق الإجراءات الاحترازية من تباعد اجتماعي وارتداء الكمامة وغسل اليدين وغيرها بشكل صارم».

وقال إن جائحة كوفيد-19 سلطت الضوء على الدور الحاسم الذي تنهض به الكوادر الطبية والصحية بهدف تخفيف المعاناة وإنقاذ الأرواح، وهذا ما يدعونا إلى التركيز أكثر على أهمية حصول الطبيب على أكبر دعم ممكن، وأكد في ختام تصريحه أن جمعية الأطباء ستواصل برامجها ومبادراتها الرامية إلى دعم الأطباء ومؤازرتهم. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news