العدد : ١٥٥٥٥ - السبت ٢٤ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٧ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٥٥ - السبت ٢٤ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٧ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

وفي السودان.. رسالة خير وسلام من البحرين

 «وصلت اليوم أول طائرة مساعدات من مملكة البحرين بتوجيهات من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين الشقيقة، للمتضررين من السيول والفيضانات، وقد حملت الطائرة مساعدات طبية وأدوية حالات الطوارئ والمستلزمات الطبية من تحاليل وجراحية لحاجة المستشفيات. وقد أعرب وزير الصحة عن شكره لحكومة وشعب البحرين، مؤكدا متانة العلاقات التي تربط البلدين، وقال: «نحن نقدم كل تقدير لإخوتنا العرب، وتقديرنا الخالص للبحرين، بالإسراع لإيصال المساعدات». وقالت وزيرة العمل: «نحن اليوم سعدنا باستقبال طائرة البحرين الشقيقة، وباسم الحكومة الانتقالية نشكر مملكة البحرين على تواصلها ودعمها المستمر للشعب السوداني».

هذا جزء ومثال من أخبار نشرتها وسائل الإعلام في جمهورية السودان الشقيقة عن المساعدات البحرينية للشعب السوداني جراء الفيضانات، وتعد هذه المبادرة للأشقاء السودانيين استمرارا للنهج البحريني السديد في تقديم المساعدة والأعمال الخيرية، والدبلوماسية الإنسانية التي يقودها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

يحسب للسياسية البحرينية الحكيمة أنها في ظل اهتمامها والعالم بـ(إعلان تأييد السلام)، هناك مجالات إنسانية كبيرة تعزز من قيم التعايش والانفتاح والمحبة التي تسير عليها، تحرص مملكة البحرين على أن تواصل فيها، مهما كانت انشغالاتها وارتباطاتها وأولوياتها وقضاياها، وخاصة في جانب دعم القضايا العربية، والإنسانية كذلك.

التوجيهات الملكية السامية وتكليف المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية، برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، بإرسال المساعدات الإنسانية الإغاثية العاجلة إلى جمهورية السودان الشقيقة تعكس الاهتمام الرفيع بكل صور وأشكال التضامن العربي، وخاصة في الظروف والمحن والكوارث، وهذا ما دأبت عليه مملكة البحرين دائما.

ربما في صورة بكاء السيدة السودانية وتأثرها من الموقف البحريني الإنساني ألف رسالة حب ووئام وأخوة.. ربما في إصرار د. مصطفى السيد الأمين العام للمؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية على السفر والمشاركة، على الرغم من الوعكة الصحية التي ألمت به قبل سفره، صورة للمواطن البحريني المخلص، والجندي الذي يلبي نداء الوطن، مهما كانت الظروف.. ربما في مشاركة د. وليد المانع وكيل وزارة الصحة مع الوفد البحريني عضو فريق البحرين للتصدي لجائحة كورونا، وهو يعمل على جبهتين في آن واحد، صورة رائعة لحب المواطن لوطنه، وتحمل كافة المهام وأدائها على خير وجه.. ربما في «إشادة وزير الخارجية السوداني بجهود جلالة الملك المفدى في الوقوف مع جمهورية السودان، وأن هذا الموقف الأخوي النبيل غير مستغرب من مملكة البحرين تجاه أشقائهم السودانيين وسيكون له بالغ الأثر في قلوبهم» هي الرسالة الإنسانية والعربية البحرينية الثابتة والراسخة.. ربما في بيان الوفد البحريني بأن «الهدف من هذه الزيارة الاطمئنان المباشر على الأشقاء والوقوف على أهم احتياجاتهم للعمل على توفيرها على وجه السرعة، ومن ثم العمل على تنفيذ مشاريع تنموية تعود بالنفع على الشعب السوداني الكريم».. هي المنهجية البحرينية المتميزة والرائدة، الحضارية والعصرية، للأعمال الخيرية والإنسانية، لضمان ديمومة المشاريع ونفعها للمتضررين.

شكرا لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى -حفظه الله ورعاه- على توجيهاته الحكيمة لمساعدة السودان الشقيق، والتي تؤكد أن نهج السلام والخير والتضامن العربي والإنساني هو نهج بحريني أصيل، دائم ومستمر. 

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news