العدد : ١٥٥٦١ - الجمعة ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٦١ - الجمعة ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

عربية ودولية

ليبيا.. السراج يعلن رغبته في تسليم مهامه نهاية أكتوبر

الجمعة ١٨ ٢٠٢٠ - 02:00

طرابلس – الوكالات: أعلن فائز السراج رئيس وزراء حكومة الوفاق الوطني الليبية امس الاربعاء رغبته في تسليم مهامه بحلول نهاية أكتوبر مما قد يزيد حدة التوتر السياسي في طرابلس وسط جهود لإيجاد حل سياسي للصراع الذي يعصف بالبلاد.

وقال السراج في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي «أعلن للجميع رغبتي الصادقة تسليم مهامي في موعد أقصاه اخر شهر أكتوبر.. على أمل أن تكون لجنة الحوار استكملت عملها واختارت مجلسا رئاسيا جديدا ورئيس حكومة».

وأشار إلى احراز تقدم في الاتفاق على طريقة لتوحيد ليبيا والتحضير للانتخابات خلال المحادثات التي ترعاها الامم المتحدة في جنيف.

ويرأس السراج حكومة الوفاق الوطني في طرابلس في حين يسيطر خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) على الشرق ومعظم الجنوب.

وقال طارق المجريسي الباحث السياسي في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية «هذه هي فعليا ضربة البداية لجولة جديدة من المناورات لما سيأتي بعد ذلك». وأضاف «ستترك في النهاية حكومة الوفاق الوطني ككيان وغرب ليبيا متدهورا قليلا».

وأدى حصار يفرضه الجيش الوطني الليبي على صادرات الطاقة منذ يناير إلى حرمان الدولة الليبية من معظم إيراداتها المعتادة مما أدى إلى تدهور مستويات المعيشة وكان من أسباب احتجاجات المدن التي يسيطر عليها الجانبان.

وفي طرابلس أججت الاحتجاجات التوتر بين السراج ووزير الداخلية القوي فتحي باشاغا الذي أوقفه عن العمل لفترة وجيزة الشهر الماضي قبل اعادته لمنصبه.

وقد يؤدي رحيل السراج إلى خلافات داخلية جديدة بين كبار المسؤولين في حكومة الوفاق الوطني وبين المجموعات المسلحة من طرابلس ومدينة مصراتة الساحلية التي ينتمي اليها باشاغا.

وقال جلال حرشاوي الباحث في معهد كلينجندايل «قضية المليشيات ستكون أكثر وضوحا».

ويرأس السراج حكومة الوفاق الوطني منذ تشكيلها في طرابلس عام 2015 اثر اتفاق سياسي توسطت فيه الامم المتحدة بهدف توحيد ليبيا واشاعة الاستقرار بها بعد الفوضى التي اجتاحتها عقب الاطاحة بمعمر القذافي عام 2011.

وعلى الرغم من اخفاقات حكومته وضعفها فقد كان ينظر اليه على أنه معتدل تعاملت معه مكونات من الفصيل الشرقي وحلفاؤها الأجانب فضلا عن الاطراف الدولية الاخرى براحة تامة. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news