العدد : ١٥٥٦١ - الجمعة ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٦١ - الجمعة ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

خلال اجتماع السلطة التشريعية مع وزيري الخارجية وشؤون المجلسين
رئيسة مجــلـــس الــنواب: إعلان تأيـيد السلام تأكيد لنهج جلالة الــمــلك لـلتعايش العالمي

الجمعة ١٨ ٢٠٢٠ - 02:00

رئيس مجلس الشورى: صفحة جديدة في مسيرة البحرين لبناء الشراكات الدولية 


عقد أمس اجتماع برلماني حكومي مشترك برئاسة فوزية بنت عبد الله زينل رئيسة مجلس النواب وبمشاركة علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى، وبحضور د. عبداللطيف بن راشد الزياني وزير الخارجية، وغانم بن فضل البوعينين وزير شؤون مجلسي الشورى والنواب، وكل من رئيسي وأعضاء لجنتي الشؤون الخارجية والدفاع والامن الوطني بمجلسي الشورى والنواب، والدكتور الشيخ عبدالله بن احمد آل خليفة وكيل وزير الخارجية للشؤون الدولية، وذلك لاستعراض إعلان تأييد السلام وتفاصيله.

وقد أشادت فوزية بنت عبدالله زينل رئيسة مجلس النواب بحرص الحكومة وتعاونها، مؤكدة أنّ إعلان تأييد السلام يأتي في إطار الحق السيادي والمصلحة العليا لمملكة البحرين، بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، والنهج البحريني العريق في الانفتاح والتعايش العالمي، وما تتميز به مملكة البحرين عبر التاريخ من تسامح واحترام للآخر وتعددية، بين كل مكونات المجتمع.

مشيرة الى ان هذا الانجاز التاريخي الذي تحقق جاء بفضل الرؤية الحكيمة والقرار الشجاع من لدن جلالة الملك المفدى، انطلاقا من نهج جلالته السديد وإيمانه الراسخ بالتسامح والتعايش والسلام بين المجتمعات والدول والشعوب، بجانب مبادرات جلالته الحضارية نحو دعم ثقافة السلام والتعايش العالمي، عبر منظومة مؤسسية دولية تحمل رسالة إنسانية إلى شعوب العالم كافة.

وأوضحت أن إعلان تأييد السلام سيدشن مرحلة جديدة من الاستقرار في المنطقة، وبما يضمن تعزيز السلم والأمن، ودعم القضية الفلسطينية، وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة كاملة وانهاء النزاع وصولا الى حل الدولتين وفقا لقرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية. باعتبارها الموقف البحريني الثابت والراسخ على الدوام.

واضافت ان الاستقرار في المنطقة ودعم جهود السلام وفتح آفاق أرحب للتعاون في مختلف مجالات التنمية ستعود بالخير والنفع على الدول والشعوب والاجيال القادمة.

واكدت ان حكمة جلالة الملك السديدة ورؤيته الثاقبة غدت نبراسا لنهج رائد ومتطور في احلال السلام ودعم الاستقرار ونشر التفاهم والتعايش العالمي، وبما يضمن المصالح العليا للمملكة، وفق علاقات دبلوماسية قائمة على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، وتحقيق النفع للدول والشعوب.

 من جانبه، أكد علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى أن إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل، الذي تم التوقيع عليه تنفيذًا لخطوة تاريخية اتخذها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط، يأتي في وقت تحتاج فيه منطقة الشرق الأوسط إلى مزيدٍ من بناء العلاقات الدبلوماسية، وفتح آفاق من الحوار البنّاء والتعاون المستمر لضمان مواصلة ازدهار دول المنطقة، وتحقيق النماء لشعوبها.

وأوضح رئيس مجلس الشورى إلى أن هذه الخطوة تعد امتدادًا لنهج جلالة الملك المفدى، وما جُبلت عليه مملكة البحرين في دعمها ومساندتها لكل جهود إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدًا على الموقف الثابت والداعم للقضية الفلسطينية والسعي لحل عادل وشامل للقضية.

ونوّه إلى أن مملكة البحرين عُرفت عبر تاريخها القديم والحديث بأنها أرض الحضارات، ومملكة للإنسانية والتعايش والوئام والتسامح والألفة والمحبة بين الجميع، معتبرًا إعلان تأييد السلام بمثابة صفحة جديدة في مسيرة مملكة البحرين وما تقوم به من جهود بقيادتها الحكيمة من أجل أن يعم الأمن والأمان في دول العالم بشكل، وخصوصًا منطقة الشرق الأوسط، والاستمرار في بناء الشراكات الدولية وتحقيق المصالح المشتركة.

وقد أكد الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني وزير الخارجية أن رؤية جلالة الملك المفدى في هذا الإطار تنطلق من إيمان راسخ بالتعايش والتسامح بين الأمم والشعوب، وأن يعم السلام والأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، أرض الديانات السماوية والأنبياء والرسل، وهذه الرؤية الحكيمة تؤكد أهمية إشاعة السلام والاستقرار والازدهار في العالم أجمع، وضرورة التوصل إلى سلام عادل وشامل في منطقة الشرق الأوسط، كخيار استراتيجي، وتسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وفقا لحل الدولتين.

واضاف أن جلالة الملك المفدى هو من أبرز الداعمين للتسامح والتعايش بين الأمم والشعوب وأصحاب الأديان، وجلالته من المؤمنين بأن التسامح هو مبدأ وقيمة عظيمة ينبغي أن تسود في كل المجتمعات العالمية، فقد أسس جلالته مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي، كما أن جميع أصحاب الأديان والمعتقدات يلقون رعاية تامة من الدولة ومن الحكومة والشعب البحريني، مؤكدا أن مبدأ التعايش يمثل أحد مرتكزات السياسة الخارجية لمملكة البحرين، وهي ملتزمة بمبادئ حسن الجوار مع كل الدول.

 وأكد وزير الخارجية أن إعلان تأييد السلام خطوة مهمة للبحرين، وهي ليست موجهة ضد أحد، أو دول أو قوى، لأن مملكة البحرين تؤمن بمبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وحل الخلافات بالطرق السلمية، وهي ملتزمة بحسن الجوار باعتباره مبدأ أمميا ينص عليه ميثاق الأمم المتحدة، وتريد أن تكون علاقاتها مع الجميع قوية ومتطورة لمصلحة جميع الشعوب.

وأضاف وزير الخارجية أن خطاب البحرين بمناسبة التوقيع على إعلان تأييد السلام هو (رسالة ملك وشعب) إلى العالم، شعب اشتهر بالطيبة والتعددية والتعايش والتسامح وتقبل الآخر، مؤكدا أن مملكة البحرين نالت احترام وتأييد دول العالم بهذه الخطوة التاريخية المهمة لتعزيز السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news