العدد : ١٥٥٦٢ - السبت ٣١ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٦٢ - السبت ٣١ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

مقالات

كلام في الصحة الفيتامينات وأضرارها

الثلاثاء ١٥ ٢٠٢٠ - 02:00

هناك خطأ شائع منتشر بشكل كبير وهو الإقبال بكثرة على تناول الفيتامينات المكملة لضمان صحة جيدة للإنسان وتجنبه الأمراض، نعم ما قرأته في بداية المقال صحيح وليس غلطة مطبعية وأنه خطأ.

الفيتامينات مركبات عضوية وتنقسم إلى قسمين احدهما الفيتامينات الذائبة في الدهون وتشمل (أ, د، ك)، أما القسم الثاني فهو الفيتامينات الذائبة في الماء ولا يستطيع الجسم تخزينها ويتخلص من الكميات الزائدة منها في البول كمجموعة فيتامينات (ب) و(ج).

وإذا افرطنا في تناول الفيتامينات يحدث ضرر كبير للجسم ف(ب6) يضر الأعصاب، والإفراط في تناول (أ، ك، سي، ه) يساهم في ترسبها في الكلى ويحدث خلل في وظائفها. فالتناول العشوائي من دون استشارة طبية يضر الجسم على عكس المتوقع.

تقول الدراسات ان نسبة الإقبال على تناول الفيتامينات المكملة في ازدياد كبير حتى أصبحت صناعة وتجارة عالمية يساهم في ربح أصحابها الترويج المستمر بضرورة تناول المكملات يوميا ما دفع بالخبراء في دول مختلفة إلى دراسة الفعالية لهذه المكملات التي يتناولها البشر يوميا في كل مكان, ربما خوفا من المرض واعتبارها نوعا من الطب الوقائي أو ظنا منهم انها تزيد من الجمال أو تنشط الجسم.

فقبل أي مبادرة شخصية بأخذ الفيتامينات لا بد من اختبار دم لمعرفة ما ينقص الجسم منها ولا بد من التركيز على وجبات متكاملة العناصر ليستفيد الجسم منها بطريقة طبيعية ولكن ان كان هناك نقص فمن الضروري تناول الفيتامين لمساعدة الجسم على تكملة ما ينقصه وبالطبع بوصفة الطبيب وبالجرعة الصحيحة. فوفقا لتعبير ورد في مقال لصحيفة الجارديان البريطانية (من يأخذ فيتامينات مكملة بلا سبب فهو فقط يدفع ثمنا باهظا بلا فائدة).

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news