العدد : ١٥٥٥٦ - الأحد ٢٥ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٨ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٥٦ - الأحد ٢٥ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٨ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

مقالات

هل لجائحة كورونا إفرازات إيجابية؟

بقلم: عبدالخالق رؤوف

الاثنين ١٤ ٢٠٢٠ - 02:00

بقدر ما كانت لفيروس كورونا المستجد آثار سلبية كثيرة على الحياة الاقتصادية والاجتماعية ومختلف الأنشطة الإنسانية، بقدر ما كانت له جوانب إيجابية كثيرة أيضًا تمثلت في تلك الحالة الإنسانية الفريدة التي جمعت العالم كله على قلب رجل واحد يواجه عدوًا مشتركًا لأول مرة في التاريخ.. عدوا لم يفرق بين غني وفقير، ولا رجل أو امرأة ولا صبي أو شيخ عجوز.. الكل سواسية أمام عدو خفي لا يُرى بالعين المجردة، ويعيث في الأرض فسادًا على امتداد الأشهر الأربعة الأخيرة..

فمن أين تأتي الآثار الإيجابية؟! وفي رأيي أنها تأتي من:

-تضافر الجهود المبذولة لإيجاد مصل أو لقاح يقضي على هذا الفيروس، فالدوائر الطبية في مختلف دول العالم تسابق الزمن من أجل التوصل إلى علاج ناجح لهذا الفيروس الذي أصاب الجميع بالرعب، وباتت قريبة جدًا كل الجهود من التوصل إلى هذا العلاج الذي يوقف هذا الخطر.

- اللفتات الإنسانية المتبادلة والمتمثلة في دعم الدول والمناطق الأكثر تضررًا من تفشي الفيروس، عبر شحنات أدوية وأجهزة طبية وأدوات صحية وكمامات وخلافه. 

-توقف أغلب الحروب في مناطق العالم المختلفة، وانخفاض معدلات الحوادث، وتراجع مستويات تلوث الجو في جميع أنحاء العالم نتيجة جلوس أغلب البشر في منازلهم لفترات طويلة، وتقليل عوادم السيارات ووسائل النقل المختلفة إلى أدنى درجة بصورة غير مسبوقة.. ويا لها من فوائد إيجابية نتمنى دوامها بعد أن تنزاح الغمة!.

-من أهم الإيجابيات أيضا والتي كان لها أثر كبير على المجتمع، هو تقدير خط الدفاع الأول من الطاقم الطبي وأفراد الشرطة وغيرهم، لدورهم الكبير خلال هذه الأزمة، وتضحيتهم بوقتهم وجهدهم في خدمة الأفراد والمجتمعات، وابتعادهم عن أسرهم لفترة طويلة بسبب نظام المناوبات.

-توجه الناس إلى الاعتناء بأنفسهم وصحتهم، فقد أصبح الكثير يتبعون أسلوب حياة صحي، بما في ذلك تناول الأطعمة الصحية التي تقوي المناعة، وكذلك ممارسة الرياضة بشكل منتظم، بالإضافة إلى ترك العادات السيئة منها التدخين وتناول الوجبات السريعة وغيرها.

- تبني العديد من المؤسسات والهيئات نظام العمل عن بعد، مما أسهم بشكل كبير في إحداث تغييرات أثرت بشكل إيجابي على الفرد والمجتمع ككل، فقد تم البدء بتطوير الأنظمة والخدمات الذكية والانتقال إلى مرحلة متقدمة في التكنولوجيا واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في مختلف المجالات، بالإضافة إلى زيادة انتاجية العمل وزيادة نسبة رضا العملاء، ولا ننسى إيجابية العمل عن بعد في تقليلها من الازدحام المروري والتلوث الهوائي وغيرها من الإيجابيات.

- رفع الوعي الصحي في المجتمع، فقد عمدت الأسواق ومنافذ بيع المنتجات الغذائية إلى توفير وسائل الوقاية لمرتادي هذه المنافذ مثل القفاز، القناع الطبي والمعقم، وكذلك وضع علامات إرشادية تحدد المسافة المناسبة للتباعد الجسدي، وأيضًا تعقيمها الدائم للمكان وعربات التسوق.

- والأثر الأكبر من هذه المحنة قد انعكس على وسائل التواصل الاجتماعي, التي أصبحت بين ليلة وضحاها تنشر العديد من المواد المفيدة في جميع المجالات، وقد عززت وقدرت دور خط الدفاع الأول، كما كانت سبّاقة في نشر إرشادات وتوجيهات الدولة لأكبر شريحة ممكنة من الأفراد، مما رفع مستوى الوعي لديهم والتزامهم بالحجر المنزلي.

فأن الحياة تحمل في طياتها العديد من الإيجابيات، فلنقف ونطيل النظر ونستشعر النعم، فلا شك في أن أزمة كورونا تسببت في فقد الكثيرين لمصدر رزقهم، وبلدان كثيرة أقرت حزما اقتصادية لمساعدة المتضررين على اجتياز هذه المرحلة, في المقابل هناك من كانوا يعانون من الضغوط والتوتر سواء في عملهم أو دراستهم. هؤلاء أتاح لهم العزل المنزلي بعض الهدوء في حياتهم، حيث أعطاهم الفرصة للابتعاد عن الضغط اليومي وإعادة ترتيب أفكارهم. كما أتاح للبعض الآخر فرصة اكتشاف بعض المواهب الدفينة لديهم، حيث يقول الخبراء إن الملل قد يدفع البعض للابتكار. 

وفي بعض الأحيان تكون أبسط الأشياء هي أفضلها. ويكون ذلك هو كل ما يحتاج إليه المرء لإعادة شحن طاقته والوصول للتوازن الداخلي.

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news