العدد : ١٥٥٥٥ - السبت ٢٤ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٧ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٥٥ - السبت ٢٤ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٧ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العقاري

هيئة التخطيط والتطوير العمراني: إجراءات هيئة التخطيط تركز على «تنمية عمرانية مستدامة» تتوافق والاستراتيجيات التعميرية للمملكة

الأربعاء ٠٩ ٢٠٢٠ - 02:00

تعقيبا على الموضوع الذي نشرته «أخبار الخليج» بتاريخ 26 أغسطس الماضي في هذه الصفحة تحت عنوان (هناك من يستسلم للأزمات العقارية وهناك من يلتقط الفرص بين الركام)، والذي تحدث فيه الضيف حول بعض الملاحظات المتعلقة بالتخطيط والتنظيم العقاري ومن ذلك تقسيم الاراضي ذات المساحات الصغيرة, حيث أشار إلى ان العقاريين يواجهون إشكالية عدم تقسيم الأراضي إلى مساحات أصغر، الأمر الذي يؤدي إلى تجميد رؤوس أموال وخسارة للمطورين. في حين ان السماح ببيع أو تقسيم المساحات الأصغر يساهم – على حد قول الضيف – في انتعاش السوق وتحريك قطاع البنوك والمقاولين والمطورين والبلديات والتراخيص والتسجيل العقاري والبلديات وغيرها خاصة في ظل الظروف الحالية, لذلك فإننا نأمل ان يتم مراجعة هذا الأمر ووضع حلول سريعة له.

تعقيبا على هذا الموضوع، وردنا توضيح من هيئة التخطيط والتطوير العمراني جاء فيه:

انطلاقا من دورها الريادي في الارتقاء بالقطاع العمراني والمساهمة في تحقيق رؤية البحرين الاقتصادية 2030 تعمل هيئة التخطيط والتطوير العمراني على تأسيس تنمية عمرانية مستدامة للمملكة حسب الاستراتيجيات التعميرية والأهداف التنموية التي نص عليها المخطط الهيكلي الاستراتيجي الوطني لمملكة البحرين 2030 ووفق القوانين المنظمة لأعمال التخطيط والتطوير في المملكة.

وتود الهيئة التوضيح بأنها تقوم بمراجعة مساحات قطع التقسيم بشكل دوري لمواكبة تطورات وتطلعات القطاع العقاري في المملكة، حيث تم خلال الخمس سنوات الأخيرة وتحديدا في عام 2016 بمراجعة اللائحة التنفيذية لقانون تقسيم الاراضي المعدة للتعمير والتطوير وتحديدا في ما يتعلق بمناطق السكن المتصل (أ) حيث تم تصغير مساحات قطع الأراضي في مناطق السكن المتصل (أ) من 220 مترا إلى 160 مترا مربعا وذلك تلبية لاحتياجات المواطنين والمطورين العقاريين في توفير مساحات صغيرة للأراضي، وانعكس ذلك على اقبال الأفراد والمطورين على القطع الصغيرة والمتوسطة على حد سواء ضمن طلبات التقاسيم التي تستلمها وهو مؤشر إيجابي له أثره على إنعاش سوق العقار المحلي. 

وتحرص الهيئة على وجود التنوع في تصانيف الأراضي وما يصاحبه من توفير خيارات متعددة في نسب البناء ومساحات الاراضي بعد التقسيم بما يلبي احتياجات مختلف شرائح المجتمع وبما يتناسب مع تطلعات واحتياجات الملاك، وتوفير خيارات متميزة ومناسبة لبناء بيت العمر، علما بأن الاراضي السكنية تتراوح مساحتها بعد التقسيم ما بين 160 مترا مربعا إلى 1500 متر مربع حسب اللوائح التنظيمية الصادرة بهذا الشأن.

وتقدم الهيئة خدمات تقسيم الأراضي القابلة للتعمير والتطوير وغيرها من خدمات يمكن الاستفادة منها، كما أنها تستقبل كافة الطلبات والاستفسارات عبر مركز خدمات العملاء في الهيئة أثناء ساعات العمل الرسمية يوميا ماعدا يوم الجمعة وذلك من الساعة السابعة صباحا وحتى السادسة مساء، أو عبر التواصل مع الخط الساخن للهيئة 17682888.

وختاما، تجدد هيئة التخطيط والتطوير العمراني شكرها لجريدتكم الغراء لإفساح المجال للرد على مختلف الاستفسارات والملاحظات.

.. تعقيب

خالص الشكر والتقدير نقدمه لهيئة التخطيط والتطوير العمراني على التعقيب والتوضيح، الأمر الذي ينم عن حرص المسؤولين في الهيئة على متابعة آراء المواطنين وملاحظاتهم، والتفاعل معها. وهذا ما يؤكد ان الهدف واحد وهو الارتقاء بمختلف القطاعات والخدمات التي تقدم في مملكتنا الغالية.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news