العدد : ١٥٥٦١ - الجمعة ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٦١ - الجمعة ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

قرار حكيم من سمو ولي العهد .. ومناشدة لشركات الاتصالات

في ظل هذه الأوضاع العالمية المتقلبة، وغير المستقرة بسبب تأرجح وتباين الأوضاع بالنسبة لإصابات مرض كورونا صعودا وهبوطا (وهناك أسباب بلا شكك للزيادة المفاجئة) في ظل هذه الأوضاع يحسب للبحرين أن القرارات المتعلقة بتطورات الجائحة دائما ما تكون متفاعلة وتخضع لمراجعة باستمرار عطفا على أي تطور يحدث.

وهذا الأمر يحسب للحكومة الموقرة واللجنة التنسيقية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد حفظه الله ورعاه، فقد أصدر سمو ولي العهد قرارا بتأجيل الدراسة بالمدارس الحكومية مدة أسبوعين عطفا على زيادة أعداد الإصابات التي حدثت مؤخرا.

هذا القرار جاء بتوصية من الكادر الطبي المعني بمتابعة جائحة كورونا، وهو قرار صائب وحكيم من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد.

التعليم يأتي في أولى أولويات حكومة مملكة البحرين، هذا الأمر يعرفه الجميع، غير أن سلامة وصحة الطلبة والطالبات والمعلمين والمعلمات، وكل الكادر الإداري تأتي قبل أي شيء.

كتبت في الأسبوع الماضي أن قرارات التعليم وعودة الطلبة وطريقة التعامل مع هذا الأمر صحيا وتعليما تحتاج إلى عناية ودراسة وأن يدلي المختصون في هذا الجانب بدلوهم، حتى لا يقوم الطلبة الذين يدرسون بشكل نظامي بنقل المرض إلى أسرهم ومن ثم تصاب أسرة بأكملها وهذه مشكلة كبيرة.

في الوقت ذاته فإن تأجيل عودة الطلبة ينبغي أن يجعل وزارة التربية والتعليم تعد الأرضية المناسبة لعودة الطلبة بشكل أفضل، وأن تقوم الوزارة بالتعاون مع الجهات الحكومية المختصة بتطوير وتهيئة الشبكات الإلكترونية حتى يتمكن الجميع من الوصول إلى الشبكة بشكل سلس ومن دون انقطاعات أو تأخير.

كما نتمنى من الدولة ومن خلال التعاون والتشاور مع شركات الاتصالات أن تقوم هذه الشركات بتقديم خدمات رمزية جدا حتى يتمكن جميع الطلبة من الوصول إلى الشبكة الإلكترونية بأقل كلفة، فقد شكلت هذه الظروف أعباء مالية إضافية على أولياء الأمور، فهناك من أصبحت ترهقه فواتير الإنترنت.

هذا الأمر مهم جدا أن يناقش ومهم أن تقوم الشركات بتقديم خدمات اجتماعية للمواطنين وخاصة إذا تعلق الأمر بالتعليم.

هذه رسالة نوجهها إلى الدولة وإلى الشركات من أجل أن يتم التفاهم لتقديم خدمات الإنترنت بشكل رمزي أو مجاني حتى يستطيع الجميع الحصول على التعليم بشكل سريع ومن دون انقطاعات.

هذه نقطة مهمة، نتمنى أن تتم الاستجابة لهذا الأمر من قبل شركات الاتصالات في ظل هذه الجائحة التي فرضت على الجميع أسلوب حياة مختلفا. 

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news