العدد : ١٥٥٦١ - الجمعة ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٦١ - الجمعة ٣٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

مازالت الأسئلة قائمة..!!

مما لا شك فيه أن الدولة تبذل جهودا كبيرة على كافة الصعد خلال هذه الجائحة التي أثرت على كل مناحي الحياة، وذلك لتخفيف تبعات هذه الجائحة على الحياة في جميع أوجهها.

بالأمس طرحنا أسئلة حول بعض الامور المتعلقة بالتعليم عن بعد، او التعليم النظامي داخل المدارس لمن يريد من أولياء الامور أن يكون تعليم ابنه نظاميا بالمدرسة.

في تقديري ان موضوع التعليم خلال هذه الأزمة ينبغي أن تتم مناقشته ودراسته من قبل المختصين في وزارة التربية والتعليم والمجلس الاعلى للتعليم، ومن خلال كل الاطراف ذات العلاقة التي يمكن أن يكون رأيها مفيدا ويقدم حلولا وأفكارا طيبة من أجل أن نخفف آثار هذه الجائحة على الطلبة والطالبات.

بالأمس طرحت إحدى الامهات تساؤلات حول تعليم الطلبة في الفصل الاول الابتدائي تعقيبا على ما كتبت، وقالت: إذا كنت انا أعمل ووالد الطفلة يعمل فكيف ستدرس ابنتي في البيت بالتعليم الإلكتروني؟

حتى إن كانت معها المربية، فكيف يمكن أن نحل هذه الإشكالية؟

وخاصة أننا نخاف على أطفالنا من الدراسة النظامية..؟

أحد أولياء الامور ايضا طرح تساؤلات تقول: اذا كان لديّ اربعة أبناء بالمدارس (وهناك من لديهم أكثر من ذلك) فكم جهاز كمبيوتر سأحتاج إليه في المنزل؟

حتى إن كان البعض يطرح أن يتم برمجة أجهزة الكمبيوتر على أجهزة التلفاز، أيضا هناك مشكلة اذا كان عدد الأبناء أكثر من ثلاثة.

موضوع التعليم يشغل الجميع.. أعرف أن قطاعات كثيرة تأثرت بالجائحة، والاقتصاد له الأهمية والأولوية، لكن هذا الامر لا يتعلق بالبحرين فقط، هناك شركات عالمية أفلست، وما قامت به البحرين بفضل توجيهات جلالة الملك -حفظه الله- ومتابعة الحكومة الموقرة خفف الكثير من وطأة الازمة على قطاعات كثيرة وعلى المواطنين.

إلا ان التعليم يشكل اليوم هاجسا كبيرا لأولياء الامور على الصعيد المدرسي، والصعيد الجامعي، ناهيك عن تعليم ما قبل المدرسة.

هذا الملف يحتاج إلى دراسة بعناية، والى ابتكار الحلول وتطويع التكنولوجيا لخدمة التعليم والطلبة، وهذا يتطلب أن تكون وزارة التربية والتعليم مع أجهزة الدولة المعنية مثل الحكومة الالكترونية على استعداد تام (تقنيا) وفنيا وتعليميا حتى يكون التعليم الالكتروني متاحا للجميع بشكل سلس وسهل حتى لا يعيق التحصيل العلمي للطلبة وخاصة من يتلقى التعليم عن بعد.

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news