العدد : ١٥٥٢٤ - الأربعاء ٢٣ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢٤ - الأربعاء ٢٣ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ صفر ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

خلال اسبوع بعد العيد ..
تأكيد إصابة 1611 بحريني بالكورونا و 1139 وافد

كتبت : فاطمة علي

الجمعة ١٤ ٢٠٢٠ - 15:24

كشفت التحديثات الرسمية المعلنة للفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا «كوفيد19» التي نشرتها وزارة الصحة عبر موقعها الإلكتروني أن مملكة البحرين سجلت 2750 إصابة مؤكدة خلال أسبوع واحد بعد العيد، منها 1611 إصابة بين البحرينيين مقابل 1139 إصابة للأجانب.

وكان الفريق الطبي قد حذر خلال المؤتمر الصحفي الأخير الذي عقده الأربعاء الماضي من التهاون في تطبيق التدابير والإجراءات الاحترازية وبخاصة التجمعات العائلية التي من شأنها زيادة معدلات الإصابة ونقل العدوى بين الأفراد ما سيضطر الفريق إلى إعادة الإغلاق التدريجي، مشيرا إلى رصد ارتفاع بمعدلات انتشار الفيروس بين البحرينيين حاليًا أكثر مما هو عليه بين المقيمين الأجانب.

كما نشرت وزارة الصحة عبر موقعها الإلكتروني وبصفحة تتبع المخالطين عددا من الإصابات الناتجة عن التجمعات العائلية خلال العيد، كان من بينها تأكيد إصابة 19 بحرينيا من 9 أسر بعدوى فيروس كورونا بعد مشاركتهم في تجمع عائلي خلال العيد، مبينة أن آلية التتبع كشفت أن الإصابات التي تعود لعائلة واحدة مصدرها فرد من العائلة يبلغ من العمر 41 عامًا تم تأكيد إصابته بعد ظهور الأعراض عليه وفحصه.

 وأعلنت وزارة الصحة إصابة 8 بحرينيين من عائلة واحدة يشكلون 5 أسر تبين أن الفيروس نقل إليهم بعد تجمع عائلي في العيد، حيث كشفت آلية تتبع أثر المخالطين عن إصابة طفلة بحرينية تبلغ من العمر 11 عاما تأكدت إصابتها من خلال الفحص العشوائي وتم بعدها رصد الإصابات الأخرى من العائلة نفسها وقد كانوا جميعهم على اتصال مباشر معها، وتشمل الحالات القائمة الجدة والعمات والأعمام وأقارب آخرين.

ومن بين الإصابات المؤكدة بين البحرينيين رصد إصابة مواطنة تبلغ من العمر 39 عامًا بعد ظهور الأعراض عليها وفحصها، وبعد تتبع أثر المخالطين لها تم تأكيد إصابة 11 بحرينيا من 4 أسر جميعها في نطاق الأسرة الممتدة، كما تم تأكيد إصابة بحرينية تبلغ من العمر 55 عامًا بعد ظهور الأعراض عليها وفحصها. ومن خلال تتبع أثر المخالطين تم الكشف عن 11 حالة قائمة إضافية مرتبطة بالأسرة، حالتان منها فوق سن الـ80 و9 حالات تمت إصابتهم بعد مخالطة الحالة مباشرة بينما حالتان تم إصابتهما بشكل غير مباشر.

وكان الدكتور نبيل العشيري رئيس الأطباء بمجمع السلمانية الطبي وعضو الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا «كوفيد 19» قد شدد على أهمية التزام كافة أفراد المجتمع بالإجراءات الاحترازية والقرارات الصادرة عن الجهات الرسمية بشأن الوقاية من انتشار فيروس كورونا كوفيد 19. وأكد ضرورة التزام جميع أفراد المجتمع بالتعليمات والإرشادات الصادرة بشأن منع التجمعات، وذلك تجنبا للإصابة بالعدوى أو نقلها بين المخالطين.

كما شدد خلال تصريحه على أهمية الاستفادة من مجمل الخدمات الصحية المقدمة من جانب وزارة الصحة كاستشارات التطبيب عن بعد وتوصيل الأدوية وغيرها من الخدمات الصحية التي يتم توفيرها وذلك في إطار الجهود المبذولة لضمان صحة وسلامة المرضى ومنع انتشار الفيروس، مؤكدا أن العديد من الحالات قد تكون حاملة للفيروس ولكن لا تظهر عليها أي أعراض, كما أن الاختلاط بها يشكل خطرا على صحة وسلامة المجتمع .

كما شدد على أهمية مواصلة الالتزام بعزم بكافة التدابير الوقائية المعلنة كضرورة التقيد بالتباعد الاجتماعي مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي تسهم إلى حد كبير وفعال في تحقيق الوقاية من الإصابة بالفيروس وتداعياته، إلى جانب أهمية ارتداء الكمامات وأقنعة الوجه وغسل الأيدي وعدم التواجد بالقرب من الأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية كامنة وعدم الخروج إلا للضرورة.

كما أكد الدكتور نبيل العشيري أن اتباع التوجيهات الرسمية وعدم التهاون في تطبيق كافة التعليمات الموصى بها الصادرة عن الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد -19) سيؤدي إلى خفض معدل الحالات القائمة الناجمة عن المخالطة وتجنب ارتفاع عددها بما يعكس حجم هذه المسؤولية المجتمعية البالغة الأهمية والواجب الوطني الذي يجب الالتزام به في سبيل الحفاظ على صحة الجميع. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news