العدد : ١٥٥٢٨ - الأحد ٢٧ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٠ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢٨ - الأحد ٢٧ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٠ صفر ١٤٤٢هـ

زاوية غائمة

جعفـــــــر عبــــــــاس

jafasid09@hotmail.com

نصائح جاكسونية (1)

المعني هنا ليس المطرب الأمريكي الراحل مايكل جاكسون، بل هو الأمريكاني الأبيض إتش جاكسون براون الابن، وبراون تعني بني أو أسمر وأنا براون لكوني (عيني باردة) أسمر البشرة! جاكسون براون كان يكتب نصائح لولده على مر السنين ثم جمعها وأصدرها في كتاب يحمل اسم Life’s Little Instruction Book ولا أجد له ترجمة دقيقة مستساغة ومن ثم اكتفي بتسميته «الكتاب الصغير لنصائح تتعلق بالحياة».. ومن أهم تلك النصائح أنه وعند مناقشة مشكلة ما مع من تحب، ركز فقط على المشكلة الراهنة، ولا تستدع الأحداث القديمة، ويلاحظ براون هنا أن للنساء ذاكرة عجيبة تحتفظ بملفات عمرها عشرات السنين يتم فتحها بضع مرات في السنة الواحدة، ونسيان المرارات القديمة في مواجهة أمر مُر راهن مسألة مهمة جدا فقد لاحظت ان بعض الناس وكلما اختلفوا مع آخرين في أمر ما وتعاتبوا، سارعوا الى فتح الملفات القديمة وبالتالي تقليب المواجع فتصبح مشكلة بسيطة مركبة.

مثلا اختلفت مع زوجتك ودخلت معها في جدال لأنك ترفض شراء ستائر جديدة لكون عمر الستائر الحالية لم يتجاوز 9 أشهر، بينما هي ترى انه لا بد من استقبال المولود الجديد بستائر جديدة «واحمد ربك اني ما طالبت بطقم جلوس جديد».. يا بنت الناس البيبي ما تفرق معه كون الستائر قديمة او حتى غير موجودة.. نغيرها لما عمره يصير 3 سنوات!.. أنت دائما هكذا.. جِلدة ولا تقيم وزنا لمشاعري! ألا تذكر انك رفضت شراء قلادة ذهبية لأُختي ننوسه الخلبوصة بمناسبة انتقالها من الروضة الى المدرسة الابتدائية بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف؟ هل نسيت أنك رفضت تشتري 3 كيلو تفاح عندما زرنا أمي في المستشفى واكتفيت بعلبة شوكولاته تايوان بزعم ان أسنانها مكسرة ولن تأكل أي نوع من الحلوى باي حال من الاحوال؟ أمي أسنانها مكسرة بس أمك!!! خليها مستورة!! وينزل الكابتن الملعب: وأنت يا بنت الأصول وست الذوق ألم تقدمي لأمي في العشاء سندويتش جبنة بالساردين عندما جاءت تبارك لنا وصول مولودنا الثالث؟ وأختك ننوسة المهووسة تكسر شيئا كلما زارتنا.. أكيد البنت «مسكونة»!! أختي مسكونة؟ اسم الله على أخواتك.. واحدة تكلم روحها ليل ونهار، والثانية طلقوها بعد شهر من الزواج! والثالثة طشفت الرجال من الحي كله.

وعند هذا المنعطف يتم استخدام المدفعية الثقيلة: الحق علي أنا اللي تزوجت واحدة قليلة أصل وسليطة اللسان وعديمة الاحساس!! أنا قليلة أصل يا مبهدل يا مقطع.. أتيتنا مثل الشحاذ حاملا مهرا لا يكفي حتى لإطعام بطة وسترناك وتحمل أهلي نفقات زواجنا!! أنتم سترتموني.. أنا... والله لولا انني كنت اعمى البصر والبصيرة وخطبتك وتزوجتك كنت تكوني للحين آنسة عانسة!! وفي موقف كهذا لو كان أحد أطفالهم حاضرا لصاح فيهما: يا جماعة بمناسبة الستر، استروا أنفسكم وخلونا نرجع إلى موضوع الستائر.. وبالمناسبة، فإن جاكسون نصح ولده بقوله: لا توجه عبارة مسيئة او جارحة لزوجتك في حضور العيال.

هناك أمر يفوت على معظمنا عند المشاجرات اللفظية (وهناك ملاسنات وتراشق لفظي مبرر لاختلاف عميق في وجهات النظر مثلا)، وهو أن الغاية هي الفوز بإثبات خطأ الطرف الآخر، ويكون الفوز في النقاش بالحجة والكلام الموزون، ولكن كثيرين يخسرون مثل تلك المعارك في الجولة الأولى باللجوء الى الشتائم،.. مثلا يكون الخلاف حول من هو المقصر في إنجاز عمل ما: يا حمار.. يا تور الله في برسيمه (ما ترسى على صفة معينة: إما حمار أو تور).. أكيد لو واصلت العمل معك سأصاب بورم في الدماغ!! فيرد الطرف الثاني: كيف تصاب بورم في الدماغ وأنت أصلا بلا دماغ.. وبهذه الطريقة في الخلاف لن يتم إنجاز أي عمل وتتحول الزمالة إلى عداوة.

إقرأ أيضا لـ"جعفـــــــر عبــــــــاس"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news