العدد : ١٥٤٨١ - الثلاثاء ١١ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨١ - الثلاثاء ١١ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤١هـ

زاوية غائمة

جعفـــــــر عبــــــــاس

jafasid09@hotmail.com

يكسب الآلاف من النتانة

كنت لحين من الدهر مغرما بموسوعة جينيس للأرقام القياسية، لأنها كانت تحوي إنجازات متفردة ومميزة لبعض بني البشر، ويبدو انه لم تعد هناك إنجازات من ذلك القبيل في السنوات الأخيرة، فصارت الموسوعة تحتفي بمن يقوم بأكل عشرين قطعة بيتزا خلال خمس دقائق وتفاهات من هذا القبيل، ويقودنا هذا إلى واقعة تناقلتها القنوات التلفزيونية الأمريكية بشغف واهتمام وتتعلق بجوشوا بوث وهو صبي أمريكي يبلغ من العمر سبع سنوات، ونجح في هزيمة بضع مئات من الذين يكبرونه بعشرات السنين، وفاز بجوائز قيمة! والمجال الذي أثبت فيه جوشوا نبوغه وتفوقه – صدقوني – مجال لا تتمناه لأحب الناس وأقربهم إلى قلبك حتى لو كان مبهدلا وفي حاجة إلى عشرة دولارات، وليس آلاف الدولارات التي فاز بها جوشوا وهو من بلدة أمريكان فورك بولاية أوتاه.. فقد أعطاه حكام المنافسة 5200 دولار كاش داون، وتذاكر سفر إلى نيويورك مع الإقامة المجانية في فندق خمس نجوم (شاملة الأكل والشرب ونثريات الفسحة).

كل ما فعله جوشوا هو أنه جلس أمام هيئة التحكيم في غرفة صغيرة وخلع حذاءه.. ويقول جورج آلدريتش المتخصص في «الروائح» في وكالة الفضاء الأمريكية ناسا إنه ما ان خلع جوشوا الحذاء حتى بدأ أنفه وعيناه في إفراز سوائل لزجة بكميات تجارية.. نعم فقد كانت تلك هي الدورة الرابعة والأربعين لمسابقة اختيار صاحب «أعفن» قدم، وأثبت جوشوا أنه صاحب موهبة ونبوغ مبكر و«معفن»، ففاز بتلك الجائزة التي تبلغ قيمتها الإجمالية شاملة تذاكر السفر والإقامة الفندقية نحو 25 ألف دولار... والغريب في الأمر أن إحدى الشركات تبرعت لجوشوا بمؤونة سنة كاملة من المراهم التي تمنع تعفن القدم (هؤلاء البلهاء: هل يعقل ان الولد هذا سيستخدم دواء يمنع تعفن قدمه طالما ان العفن يعود عليه بآلاف الدولارات، وهو قد أعلن سلفا أنه يعتزم خوض المنافسة السنة المقبلة؟).

داهية تاخد أمريكا والأمريكان.. تعالوا معي إلى السودان وبالتحديد إلى مدينة كسلا في الإقليم الشرقي المتاخم لإريتريا. ففيها لجأت امرأة إلى القضاء طالبة الخلع من زوجها.. سألها القاضي: عمل شنو يا بنت الناس؟ ضربك؟ لا.. شتمك؟ لا.. مقصر في حقك فيما يختص بالمعيشة؟ لا.. مقصر في حقوقك الأخرى كزوجة؟ لا.. هل يمنعك من زيارة أهلك أو استقبالهم في البيت؟ لا.. هل تتعرضين لمضايقات من أهله؟ لا ولكن أتعرض لمضايقات منه!! أتخيل كيف حاول القاضي أن يشد شعر رأسه، واكتشف أن قضايا سابقة قضت على شعره فصار رأسه قاعا صفصفا.. فصاح: يا مثبت العقول يا رب.. قلت إنه لا يشتمك ولا يضربك فكيف تكون المضايقة؟ قالت: برجله!! صرخ القاضي: نعم؟ يضايقك برجله؟ يعني يضربك بالشلوت؟ قالت: مش شلوت شلوت.. بس لما يخلع الجزمة.. أعوذ بالله. فكر القاضي في تقديم استقالته ولكنه رأى ان يتخذ القرار بعد طرح سؤال إضافي عليها: طالما لا يضربك بالجزمة فما المشكلة؟ قالت: المشكلة في الجزمة.. يا سيدي القاضي.. والله لما يخلع الجزمة أحس بمسامير في مناخيري.. رائحة قدمه تصيب الفيل بنوبة قلبية، وقد جربت جميع الوسائل الممكنة لمعالجة حالته وفشلت ولم يبق أمامي سوى الهرب بجلدي وطلب الطلاق منه «عشان أشم هوا زي بقية خلق الله».

سبحان الله, في أمريكا التي تنصح شعوب جميع البلدان حول كيف تتدبر أمورها، يكسب طفل 25 ألف دولار لأنه عفن ونتن، بدلا من ان يأتوا بوالديه ويجلدونهما في ميدان عام.. وليس أمام «الزول» أي جوشوا السوداني سوى السعي للحصول على القرين كارد كي يخوض المنافسة في أمريكا ويتكسب من قدمه «البديعة» وسبق في مصر أن نالت سيدة حكما بالخلع لأن زوجها لم يستحم سوى مرتين في 3 سنوات وكان الاستحمام في المرتين للاغتسال والتطهر للصلاة!

إقرأ أيضا لـ"جعفـــــــر عبــــــــاس"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news