العدد : ١٥٤٨١ - الثلاثاء ١١ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨١ - الثلاثاء ١١ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

عروض المسرح البحريني.. «عن بعد»

أول السطر:

الأربعاء والخميس القادمان سنشهد انتهاء إجازة عيد الأضحى المبارك وتعويضاتها، وتبدأ عودة الموظفين إلى أعمالهم، ونتمنى ألا تتكرر ظاهرة الغياب والإجازات المرضية، حرصا على مصالح الجميع. 

للعلم فقط:

ونحن نعيش لحظات عيد الأضحى المبارك وأيامه السعيدة، وأسهمنا معا في شكر وتقدير العاملين في الصفوف الأمامية لفريق البحرين للتصدي لفيروس كورونا، يجب علينا أن نخص بالذكر رجال الداخلية البواسل في كل موقع على ما يقدمونه من أعمال وتضحيات لضمان أمن واستقرار المجتمع.. فشكرهم واجب مستحق.

عروض المسرح البحريني «عن بعد»:

من أشهر ما قيل عن «المسرح»: ((أعطني مسرحا أعطيك أمة))، وكذلك: ((قياس حضارة وثقافة أي مجتمع تكون من خلال المسرح))، ولذلك سمي المسرح «أبو الفنون».

المسرح البحريني، كباقي الفنون والمجالات في أي مجتمع، يشهد في بداية تأسيسه نهضة وحركة، وجهدا وتضحيات، ثم يتعرض للعقبات والمشكلات، وينهج وينشط من جديد، وهكذا تستمر علاقته وطبيعته، وفقا لوجود أشخاص يؤمنون به، وجهات توفر الدعم المناسب له. 

لذلك فحينما وقعت جائحة «كورونا» كان البعض يراهن على غياب المسرح البحريني وعروضه بعد تاريخه الطويل، إلا أن الشباب البحريني العاشق للمسرح والفن نجح في تجاوز التحديات، ونال الإعجاب، وخلق النجاحات.

تجربة الشباب البحريني اليوم في عرض المسرحيات «عن بعد» تجربة أثبتت نجاحها، وشهدت متابعة العديد من المتفرجين والجمهور، الذين قاموا بشراء تذاكر المسرحية من خلال «الرابط الإلكتروني»، وأكدوا أن المسرح ينبض بالحياة دائما مهما كانت الصعوبات والتحديات.. وتلك تجربة تستحق الدعم والتقدير.

ربما تجدر الإشارة اليوم إلى الإشادة بجهود العاملين في مسرحية «خال الكلفس» التي تعرض حاليا على اليوتيوب، بعد نجاح عدد من الأعمال الفنية، ومن أهمها «مافيا سكراب»، و«يا أنا يا بطة»، التي ارتبطت بالجمهور وتفاعلاته، عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا الفنانين سامي رشدان وحسن محمد، ممن يجب دعم وتطوير مواهبهم، لأنهم امتداد لجيل المؤسسين للمسرح البحريني، باعتباره نموذجا من نماذج الثقافة البحرينية، والقوة الناعمة في المجتمع.

ملاحظة واجبة:

كل التهاني والتبريكات، والفخر والاعتزاز، للإخوة الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة على الإنجازات العصرية المتواصلة في إطلاق «مسبار الأمل» إلى المريخ، وفي تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي. 

آخر السطر:

يصادف اليوم 2 أغسطس ذكرى مرور الغزو العراقي الغاشم على الكويت الشقيقة منذ 30 عاما، ذلك التاريخ الذي لن يمحى من ذاكرة المنطقة لأنه شهد تحولات كبيرة نعيش تداعياتها حتى يومنا هذا.. ورحم الله شهداء الكويت الحبيبة. 

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news