العدد : ١٥٥٢٤ - الأربعاء ٢٣ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢٤ - الأربعاء ٢٣ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ صفر ١٤٤٢هـ

مطبخ الخليج

تحتوي العديد من العناصر الغذائية الأفوكادو فاكهة العصر.. تعد منها الأطباق الصحية والمبتكرة

الخميس ٢٣ يوليو ٢٠٢٠ - 02:00

تعد فاكهة الأفوكادو واحدة من أهم أنواع الفاكهة التي يمكن إدخالها إلى جانب العديد من الأطباق الحديثة والتي تحمل مواصفات صحية، إذ تحتوي على العديد من الفوائد الصحية ويمكن الاستفادة منها عن طريق تناولها على انفراد أو إضافتها إلى بعض الأطباق أو عن طريق تناولها كشراب العصير.

وتتميز هذه الفاكهة بقوامها الكريمي الدسم، وتنمو في المناطق ذات البيئة الدافئة، وتعرف بأسماء أخرى مثل؛ كمثرى التمساح، فاكهة الزبدة، وما يميز هذا النوع من الفاكهة عن الأنواع الأخرى هو احتواؤها على كمية جيدة من الأحماض الدهنية الغير مشبعة الأحادية.

ومن الجدير بالذكر أن ثمار الأفوكادو تصنف من الفواكه بسبب نموها على الأشجار، وتنتمي تحديدًا إلى فصيلة التوتيات بسبب احتوائها على طبقة من اللب السميك والبذرة الفردية الكبيرة.

فاكهة حديثة 

قال الطاهي أحمد القاهري: «تعتبر الأفوكادو من الفواكه الجديدة نسبيًا التي بتنا نستخدمها بكثرة مؤخرًا وبدأ استخدامها في الكثير من الوصفات». وتابع: «تدخل هذه الفاكهة ضمن العديد من الأطباق كالسوشي، المشويات، الشوربات إلى جانب العديد من أصناف الحلويات المبتكرة».

وأكد: «لهذه الفاكهة العديد من الفوائد الغذائية إلا أن الإفراط في تناولها يؤدي إلى بعض الأضرار كالسمنة، مرض السكري كما يقول علماء التغذية».

وأشار: «من أسهل الوصفات التي يمكن إدخال الأفوكادو فيها هو تذويب هذه الفاكهة في زيت الزيتون، خل البلسمك، الفلفل الأسود وفرده على الخبز المحمص إلى جانب إضافتها إلى وصفات مختلفة».

تعزيز الشعور بالشبع

تحرص مريم أحمد على أخذ نصف حبة من الأفوكادو بشكل يومي، وذلك لكون الأفوكادو عنصرًا من العناصر الغذائية التي تحرص على إدخاله ضمن وجباتها اليومية إذ قالت: «أقوم باتباع نظام صحي غذائي، ولهذا أحرص على تواجد الأفوكادو في إحدى وجباتي اليومية، لما له من فوائد صحية هائلة إلى جانب تعزيزه الشعور بالشبع لأطول فترة ممكنة». 

وتابعت: «يمكن إدخال الأفوكادو ضمن وجبة الإفطار إلى جانب الخبز الأسمر أو البيض، بالإضافة إلى إمكانية وضعه في السلطات وبعض الأطباق الجانبية». 

 ضمن الصلصات الصحية

وتقوم زينب محسن بشكل دائم بإعداد الصلصات المنزلية، إذ قالت: «أحرص على تواجد الصلصات إلى جانب أطباقنا اليومية لما تضفيه من طعم خاص على الأطباق». وأضافت: «ابتكر العديد من الصلصات كـصلصة الروب، صلصة الطماطم الكرزية، صلصلة الأجبان المتنوعة، صلصة الجبن بالهالبينو إلى جانب صلصة الأفوكادو التي يفضلها غالبية العائلة».

وعن الاستخدامات الرئيسية للأفوكادو قالت: «يمكن إضافة الأفوكادو في العديد من الوصفات اليومية، كالصلصة الخاصة بالشيبس، صلصة المكرونة، بديلاً عن الزيوت في الخبز، المقبلات المقلية، السوشي والعديد من الأطباق الأخرى».

جانب جمالي

بينما تتجه كل من مريم أحمد وزينب إبراهيم والطاهي أحمد القاهري، لتوظيف الأفوكادو ضمن أطباقهم اليومية، تقول غدير محمد: «لا أفضل تناول فاكهة الأفوكادو ضمن أطباقي اليومية، إلا انني احرص على تناولها كوجبة عصير أو آيس كريم». 

وعلقت من جانب آخر: «تحتوي هذه الفاكهة على العديد من العناصر المفيدة، ولهذا أحرص على إدخالها ضمن عنايتي اليومية بالبشرة والشعر، كإضافتها للخلطات المغذية».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news