العدد : ١٦٢٦٨ - الجمعة ٠٧ أكتوبر ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٢٦٨ - الجمعة ٠٧ أكتوبر ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٤هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

المليشيات العراقية تحتج على التفاهمات السرية الإيرانية - الأمريكية

اختلفت الآراء حول استهداف عدد من صواريخ الكاتيوشا المنطقة الخضراء في وسط بغداد تزامنا مع زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف واجتماعه مع مسؤوولين عراقيين في هجوم معتاد على المنطقة الخضراء، ولكن نادرا ما يقع في وضح النهار.. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

اختلفت الآراء حول ذلك الهجوم الذي غالبا ما تقوم به مليشيات مسلحة طائفية موالية لإيران، ومن بين هذه الآراء هناك من يقول إن الهجوم الأخير هو رسالة من هذه المليشيات الموالية لإيران إلى وزير الخارجية الإيراني (جواد ظريف) أثناء تلك الزيارة في النهار.

ويبقى السؤال: لماذا تقوم هذه المليشيات المسلحة العراقية الموالية لإيران بالهجوم الصاروخي؟.. هذه المليشيات المسلحة تتكسب ماليا وتترزق من الدعم المالي الإيراني لها طوال السنوات الماضية، وهي تشعر بأن هناك تفاهمات سرية تجري بين (إيران وأمريكا) لتقليم أظافر هذه المليشيات المسلحة داخل العراق.. وخصوصا أننا ندرك أن المواجهات العسكرية الأخيرة التي حدثت بين القوات الأمريكية العاملة في العراق وإيران بعد اغتيال أمريكا لقاسم سليماني، والهجوم الصاروخي الإيراني على القواعد العسكرية الأمريكية في العراق حدث بسبب استهداف هذه المليشيات العراقية، التي تأتمر بأوامر (سليماني)، للسفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء.

إيران التي تعاني كثيرا من الانفجارات الغامضة اليومية داخل المدن الإيرانية وضغوط العقوبات الاقتصادية الأمريكية ضدها، وشحة تصدير النفط الإيراني، ومعاناة النظام الإيراني من تزايد المظاهرات والاحتجاجات الشعبية التي تهدد بسقوط نظام الملالي، إضافة الى تزايد الوفيات بين الإيرانيين بسبب جائحة كورونا، حيث بلغ عدد الإصابات 25 مليون إيراني، وإن 35 مليونا آخرين عرضة لخطر الإصابة، بحسب اعتراف الرئيس (روحاني) نفسه مؤخرا.

كل هذه العوامل مشتركة مع رغبة إيران في عقد صفقة مع الرئيس ترامب بعد نتائج الانتخابات القادمة في أمريكا، كلها تجعل إيران تلجأ إلى تفاهمات سرية مؤقتة مع (واشنطن)، ومن بينها تحييد سلاح المليشيات العراقية الموالية لإيران في العراق.. وصواريخها الأخيرة على المنطقة الخضراء أثناء زيارة (ظريف) هي رسالة مفادها: «إننا أي المليشيات، غير ملتزمين بالتهدئة بين إيران وأمريكا.. وسنواصل قصف القوات الأمريكية)!

أي أن المليشيات الإرهابية في العراق تقول لأمريكا وإيران: «قطع الرقاب ولا قطع الأرزاق».. هذا هو سلوك المرتزقة في كل مكان.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news