العدد : ١٥٩٥٤ - السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢٢ ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٥٤ - السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢٢ ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

ألوان

خليجيات بالكمامات.. لوحات لينا الأيوبي في معارض افتراضية

الثلاثاء ٢١ يوليو ٢٠٢٠ - 02:00

كتبت: زينب إسماعيل

هي ذاتها الثيمة التي تتبعها الفنانة التشكيلية لينا الأيوبي. تمنح الفتاة الخليجية الشابة بلباسها التقليدي وملامحها الصحراوية وشعرها الأسود أملا يتسع للكون. لكنها هذه المرة – ومن خلال لوحاتها ذات الألوان الفرحة نفسها- منحتها رمزيات أكثر التصاقا بالحدث العالمي المنتشر فيروس كورونا.

البحرينية لينا الأيوبي انضمت إلى حملات التضامن مع الفنانين العرب في معارض افتراضية تم تنظيمها بالتزامن مع انتشار الفيروس، حملت لوحاتها رمزية الكمام الأزرق والأسود في سبيل الخلاص والنجاة من المرض ورمزية السمكة ذات الحظ الرديء.

وتقول الفنانة: «العديد من الفنانين وثق الحالة التي يعيشها العالم، وركزوا عليها من أجل تدوين تلك اللحظات للتاريخ والأجيال القادمة. التاريخ سيوثق هذا الوباء واللوحات تدون اللحظات والأحداث التي مر بها العالم، على اعتبار أن عمرها الزمني غير محدود. عندما نعود للقرون السابقة، كالقرنين الخامس عشر والسادس عشر، فإن لوحاتها تعكس أسلوب حياة الناس من حيث الملابس والطعام».

الكمام الأسود كان أحد الرموز التي تضاف لرمزيات لينا الأيوبي في لوحاتها الافتراضية، وتبين «لجأت إلى الكمام الأسود المرتبط بثوب النشل الخليجي بدلا من الكمام الطبي، لإضفاء طابع تراثي فني».

أما رمزية السمكة التي يتم استخدامها لإضفاء حظ سعيد للوحة من قبل فناني الدول الآسيوية، فجاءت في لوحة الأيوبي مقلوبة على ظهرها «في انتظار القضاء على الفيروس وخيبة أمل مما حدث».

ومن المنتظر أن تنضم مجموعة من لوحات لينا الأيوبي إلى دار الفن التي سيتم تخصيصها لعرض لوحات الفنانين البحرينيين في المطار الجديد، وتشير «سيتم تغيير اللوحات كل فترة زمنية من أجل منح فرصة أكبر لمجموعة واسعة من الفنانين المحليين، على اعتبار أن المطار واجهة البلد للزائر. سيتم اختيار 30 لوحة ضمن كل مجموعة تعكس التراث البحريني، وتتنوع ما بين لوحات فنية وجداريات ومجسمات تعرض بشكل افتراضي».

تتميز لوحات الأيوبي -أيضا- برمزية الهدوء على ملامح النساء، وتشير: «السكينة والوقار والاتزان هو جزء من شخصية المرأة الخليجية».

وكانت الفنانة لينا الأيوبي شاركت في معرض فوضى منتظمة الدولي الافتراضي الأول بدورته الثانية والذي نظمه ملتقى رواد الفن العراقي بتركيا في يونيو الفائت وانضم له 22 فنانا من جميع الدول العربية والأجنبية، كما انضمت إلى ملتقى معا ضد كورونا الافتراضي، الذي نظم من قبل مجموعة بصمات فن بالشراكة مع مؤسسة ريد بوينت في الوطن العربي، وذلك ضمن فكرة تأسيس اتحاد الفنانين العرب التي أطلقها الفنان التشكيلي أحمد معوض كمبادرة فنية عربية تسعى لاستغلال فترة الحجر. انضم إلى الملتقى أكثر من 155 فنانا من 18 دولة عربية.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news