العدد : ١٥٤٨١ - الثلاثاء ١١ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨١ - الثلاثاء ١١ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤١هـ

عربية ودولية

تـوقـعـات بـمـوجـة جـديـدة لـكـورونـــا قــــد تؤدي إلى وفاة 120 ألف شخص في بريطانيا

الأربعاء ١٥ يوليو ٢٠٢٠ - 02:00

لندن - باريس - (وكالات الأنباء): ذكر تقرير إخباري أمس الثلاثاء أن ثمة موجة جديدة محتملة من إصابات فيروس كورونا هذا الشتاء تشكل خطرا على بريطانيا، ومن الممكن أن تؤدي إلى وفاة ما يصل إلى 120 ألف حالة في المستشفيات خلال الفترة من سبتمبر حتى يونيو. 

ونقلت وكالة «بلومبرج» للأنباء عن باحثين من أكاديمية العلوم الطبية في البلاد القول إن موجة ثانية من الاصابات بمرض «كوفيد-19» التنفسي الناتج عن فيروس كورونا المستجد قد تكون أكثر خطورة من الموجة الأولى، نظرا إلى تعامل دائرة الصحة الوطنية مع تراكم المرضى الذين يحتاجون إلى تقييم حالاتهم وعلاجهم واحتمال تفشي الإنفلونزا الموسمية السنوية. 

وتواجه المستشفيات في المملكة المتحدة عبئا متزايدا خلال فصل الشتاء، عندما تتفاقم أمراض الجهاز التنفسي الأخرى والحالات المرضية الشائعة مثل أمراض القلب. 

وقد وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في بريطانيا إلى 291 ألفا و691 حالة حتى صباح أمس الثلاثاء بتوقيت لندن، بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء. وأشارت البيانات إلى أن الوفيات في بريطانيا جراء الإصابة بالفيروس وصلت إلى 44915 حالة. 

من جهة اخرى ذكرت وسائل إعلام بريطانية ليل الاثنين/الثلاثاء أن الحكومة ستجعل ارتداء أغطية الوجه الواقية (الكمامات) إلزاميا في متاجر إنجلترا، في محاولة لوقف تفشي فيروس كورونا مع إعادة فتح البلاد. ونقلت وسائل إعلام بريطانية بينها شبكة «سكاي نيوز» و«برس أسوسيشن» عن متحدث باسم الحكومة أن ارتداء الكمامات في المتاجر سيكون إلزاميا اعتبارا من 24 يوليو. 

وسيواجه من ينتهكون تلك القواعد غرامة تصل إلى 100 جنيه إسترليني (125 دولارا أمريكيا). 

 ومن المقرر أن يدلي وزير الصحة مات هانكوك ببيان كامل بشأن القواعد الجديدة. وأشار رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يوم الجمعة الماضية إلى سياسة شمولية بشكل أكبر بشأن ارتداء الكمامات في الأماكن العامة خلال الفترة المقبلة. 

 وفي باريس أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون أمس الثلاثاء أن فرنسا قد تجعل وضع الكمامات إلزاميا في كل الأماكن العامة المغلقة لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد الذي يبدو أنه عاد ينتشر. 

وقال في حديث متلفز: «أود أن يصبح وضع الكمامات إلزاميا في كل الأماكن العامة المغلقة»، موضحا أن تطبيق ذلك سيبدأ في الأول من أغسطس. وأضاف: «لدينا مؤشرات تفيد بأن انتشار العدوى بدأ مجددا ولو قليلا» في فرنسا. وتسبب وباء «كوفيد-19» بوفاة أكثر من 30 ألف شخص في فرنسا، في حين تحذر السلطات الصحية من أي تراخ في التدابير الوقائية. 

وتابع أنه بشأن الكمامة يجري «وضعها في وسائل النقل العام وتأتي بنتيجة جيدة لكن في الأماكن العامة المغلقة لا تستخدم بشكل منتظم... وهذا يعني أنه يجب تنظيم الأمور». وأوضح الرئيس الفرنسي خلال هذه المقابلة التي تأتي بمناسبة العيد الوطني الفرنسي: «علينا أن نمنع» عودة جديدة للوباء وأن «نستعد لها». 

وردا على سؤال حول ما إذا ستكون فرنسا أول من يحصل على لقاح محتمل إذا طورته مجموعة «سانوفي» الفرنسية للأدوية أكد أن بلاده ستكون من أول المستفيدين من ذلك لكن رفض أن تكون الأولوية لها بشكل حصري. 

وفي افغانستان قالت جمعية الهلال الاحمر الافغاني أمس الثلاثاء ان أفغانستان تواجه «كارثة» بسبب الضغوط التي يشكلها تزايد عدد حالات الاصابة بكوفيد-19 على البنية التحتية الصحية في البلاد والتي ضعفت بالفعل بسبب الحرب المستمرة منذ عشرات السنين. وأفادت أرقام حكومية بأن العدد الرسمي بلغ 34740 حالة اصابة و1062 وفاة في أفغانستان جراء وباء كوفيد-19، مرض الجهاز التنفسي الناجم عن فيروس كورونا. 

وأضافت جمعية الهلال الاحمر في بيان: «أفغانستان على شفا كارثة صحية واجتماعية واقتصادية محتملة سببها كوفيد-19؛ اذ إن المرض يضع عبئا شديدا على واحدة من أكثر عشر دول هشاشة في العالم». وذكر البيان أن «من المتوقع أن يكون العدد الفعلي للوفيات بسبب الوباء بين الافغان أعلى من ذلك بكثير، ولا تزال التقارير غير وافية بسبب الاختبارات المحدودة وضعف النظم الصحية». 

وفي الهند يستعد أكثر من 100 مليون هندي لإغلاق جديد لمواجهة استمرار تفشي وباء كوفيد-19 الذي يرغم السلطات حول العالم على إعادة فرض قيود، بينما يغرق الاقتصادات العالمية بالركود وأرغم فرنسا على اختصار عيدها الوطني. والأزمة الصحية في أوجها في الهند، بؤرة الوباء في آسيا، إذ ترتفع أعداد الحالات والوفيات بشكل كبير من دون بلوغ الذروة. 

وفي بوجوتا حذرت المنظمات الطبية والعلمية في كولومبيا من أن هناك زيادة «مقلقة» في حالات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في جميع أنحاء البلاد، مشيرة إلى زيادة حادة منذ أن بدأت السلطات إعادة فتح الاقتصاد في أواخر أبريل الماضي. وتخضع الدولة الواقعة في منطقة الإنديز لحجر صحى شامل حتى أول أغسطس المقبل، بيد أن حكومة الرئيس ايفان دوكيه تتخذ في الوقت نفسه خطوات لإعادة فتح الاقتصاد.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news