العدد : ١٥٤٨١ - الثلاثاء ١١ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨١ - الثلاثاء ١١ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤١هـ

عربية ودولية

إيران تعلن اعتقال معارضين بتهم «تجسس»

الثلاثاء ١٤ يوليو ٢٠٢٠ - 02:00

العربية نت: أعلنت إيران، أمس الإثنين، اعتقال عدد من المعارضين بتهم التجسس والعمل لصالح أجهزة مخابرات أجنبية ومعاداة الثورة، وذلك في ظل تقارير تتحدث عن اشتراك مجموعات معارضة في ضرب المواقع النووية والعسكرية الإيرانية التي تعرضت إلى انفجارات متعددة خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية.

ونقلت وكالة «فارس» عن أحمد قرباني، رئيس محكمة الثورة الإيرانية في محافظة كرمان، جنوب شرق البلاد، عن اعتقال ما وصفهم بـ«عملاء أجهزة المخابرات الأجنبية» بالمحافظة.

وقال قرباني إن «عددا من عملاء أجهزة المخابرات الأجنبية تم اعتقالهم في محافظة كرمان، وتم إصدار حكم قضائي بحقهم بعد إجراء التحقيقات».

وأضاف: «كما تم اعتقال عدد من أعضاء الجماعات المناهضة للثورة بالمحافظة، ومثلوا أمام محكمة الثورة الإسلامية وصدر الحكم عليهم».

ويربط نشطاء ومراقبون هذا الإعلان باتهام بعض مجموعات معارضة داخلية بالوقوف وراء الانفجارات ضد المنشآت النووية والعسكرية الإيرانية التي طالت مؤخرا أهم موقع نووي هو «نطنز» في أصفهان، وأهم قاعدة لإنتاج واختبار الصواريخ هي «خجير» في موقع بارتشين العسكري، شرق طهران.

واستذكر مراقبون للشأن الإيراني اعتقال أكثر من 100 مواطن بتهمة الاشتراك في اغتيالات العملاء النوويين عام 2012 وإعدام أحدهم (جمال فشي)، إذ تبين بعد خمس سنوات أن كلهم أبرياء، وتم اعتقالهم ضمن تنافس بين وزارة الاستخبارات الإيرانية وجهاز استخبارات الحرس الثوري، وللتغطية على فشل تلك الأجهزة في الكشف عمن يقف وراء تلك الاغتيالات التي اتهمت إيران إسرائيل بتنفيذها.

من جانب آخر، أفادت وسائل إعلام إيرانية بوفاة النائب الإيراني عيسى جعفري، وهو أحد 7 أعضاء على الأقل من نواب مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني المنتخب حديثًا، أكدت الاختبارات إصابتهم بفيروس كورونا، في الوقت الذي تنتشر فيه موجة جديدة من الوباء في إيران.

وكتبت وكالة أنباء «فارس» التابعة للحرس الثوري، أمس الإثنين، أن جعفري كان يعاني من نوعين من العدوى، وهما الفيروس التاجي (كورونا) والهِربِس النُطاقي، في الوقت نفسه.

هذا فيما أعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، سيما لاري، «الإحصائيات الرسمية» لمرض «كوفيد 19» الناجم عن فيروس كورونا، الإثنين، قائلة إن العدد الإجمالي للوفيات تجاوز 13 ألفا، وأن 203 مرضى ماتوا خلال الـ24 ساعة الماضية. وذكرت لاري أن إجمالي عدد مرضى كوفيد 19 في البلاد بلغ 259652 مريضا.

في غضون ذلك، قال علي رضا زالي، قائد عملية مكافحة كورونا في محافظة طهران، إنه في طهران وحدها، 25% من السكان مصابون بـ«كوفيد 19».

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد أفادت بإصابة عدد آخر من النواب بكورونا، منهم وحيد جلال زادة، والذي يمثل حاليا مدينة ارومية، وكان يشغل منصب محافظ أذربيجان الغربية 2009 إلى 2013 في عهد حكومة الرئيس السابق، محمود أحمدي نجاد. وأعلن المتحدث باسم رئاسة البرلمان الإيراني، محمد حسين فراهاني، أن أكثر من 100 عضو في مجلس الشورى قد خضعوا لاختبار الفيروس التاجي وأن «حوالي 7 منهم نتائجهم إيجابية».

وكانت مدينة قم مركز تفشي الفيروس القاتل في إيران في شهري فبراير ومارس الماضي، حيث عزا مسؤولون إيرانيون انتقال الفيروس إلى الطلاب الصينيين الذين يدرسون في الحوزات الدينية في قم. 

وكان وزير الصحة الإيراني قد أعرب عن أسفه لعدم أخذ النصائح والإرشادات الصحية على محمل الجد، مشيرًا إلى أن المواطنين يدفعون ثمنًا باهظًا لـ«موجة كورونا الجديدة». وتشير دراسات حول تناقض الإحصاءات الرسمية حول وفيات كورونا في إيران إلى أن عدد الوفيات الفعلي قد يكون أعلى 5 مرات من الأرقام الرسمية.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news