العدد : ١٥٤٧٧ - الجمعة ٠٧ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٧ - الجمعة ٠٧ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤١هـ

عربية ودولية

تسارع وتيرة الإصابات بكورونا في العالم.. وعدد قياسي في أمريكا

الاثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠ - 02:00

واشنطن، مدريد - (وكالات الأنباء): أظهرت أرقام جديدة أمس الأحد أن وتيرة الإصابات بفيروس كورونا المستجد تتسارع في العالم. ومنذ بداية يوليو سجلت حوالي 2.5 مليون إصابة جديدة بالوباء، وهو مستوى قياسي منذ بدء انتشار الفيروس في الصين السنة الماضية، بحسب تعداد وكالة فرانس برس. وخلال شهر ونصف شهر فقط، تضاعف عدد الحالات في العالم بحسب التعداد الذي يستند إلى أرقام رسمية. 

وبعد ساعات من دعوة منظمة الصحة العالمية الدول إلى تكثيف إجراءاتها لضبط انتشار الفيروس، سجّلت الولايات المتّحدة يوم السبت 66 ألفا و528 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة في رقم قياسي جديد، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز التي تُعتبر مرجعًا في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19. 

وأظهرت بيانات جامعة جونز هوبكنز أنّ إجمالي عدد المصابين بكوفيد-19 في هذه الدولة الأكثر تضرّرًا بالوباء ارتفع إلى ثلاثة ملايين و242 ألفا و73 بينما ارتفع عدد الوفيات جرّاء الفيروس إلى 134 ألفا و729. 

وتجاوز العدد اليومي للإصابات الجديدة ستين ألفًا لليوم الخامس على التوالي في الولايات المتحدة، حيث أصبح الوباء خارج السيطرة في العديد من الولايات. 

ورغم هذا التطور المقلق، أعيد افتتاح جزء من متنزه ديزني وورلد الترفيهي في أورلاندو في ولاية فلوريدا يوم السبت، بعد أربعة أشهر من الإغلاق. واصطف مئات الأشخاص للذهاب إلى «ماجيك كينغدوم» أحد موقعين فتحا أبوابهما للجمهور إضافة إلى «أنيمال كينغدوم». 

لكن في عمان، اعتبر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس الأحد أن بلاده نجحت في التعامل مع فيروس كورونا المستجد الذي بات «تحت السيطرة» في الأردن. وسجلت المملكة حتى أمس 1179 إصابة مؤكدة بالفيروس وعشر وفيات، بحسب الأرقام الرسمية. 

ونقل بيان صادر عن الديوان الملكي، تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه، عن الملك عبدالله قوله خلال لقائه وجهاء وشخصيات أردنية في قصر الحسينية أمس الأحد: «إننا نجحنا في التعامل مع فيروس كورونا، والذي هو حاليا تحت السيطرة في الأردن، ولكن مثل كل دول العالم دفعنا ثمناً اقتصادياً، وعليه آن الأوان للتركيز بأقصى سرعة على الوضع الاقتصادي». وأوضح أن «الأردنيين سيخرجون أقوى عند المقارنة مع دول الإقليم في ما يتعلق بآثار أزمة كورونا». 

وفي ما يتصل بالقطاع السياحي الذي تأثر كثيرا بعملية الإغلاق، أكد الملك «أهميّة السياحة وتأثيرها على الاقتصاد الوطني، لكن أي قرار يتعلق بالانفتاح يتطلب التروي ودراسته بشكل جيد».

وفي العالم، تسبب الفيروس في إصابة حوالي 13 مليون شخص ووفاة أكثر من 565 ألفا ما أدى إلى خسائر اقتصادية كبرى خلال سبعة أشهر منذ أن رصد في نهاية السنة الماضية في مدينة ووهان الصينية.

ومن أبرز الشخصيات التي أعلنت إصابتها أخيرا نجمة بوليوود ايشواريا راي باتشان ملكة جمال العالم عام 1994، بعدما أعلنت إصابة زوجها أبيشيك ووالده النجم البوليوودي أميتاب باتشان (77 عاما) ودخولهما المستشفى السبت الماضي في بومباي. 

والهند التي تعد 1.3 مليار شخص هي ثالث دولة أكثر تضررا بالإصابات بالوباء في العالم بعد الولايات المتحدة والبرازيل. وفي الأسبوع الماضي أعلن الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو إصابته أيضا ودعا إلى استخدام عقار هيدروكسي كلوروكين المثير للجدل. 

وكان مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس قد دعا الدول إلى اعتماد مقاربة حازمة في مواجهة الفيروس, مشيرا إلى الجهود الناجحة التي بذلتها إيطاليا وكوريا الجنوبية ودول أخرى. وقال: «وحده التحرك الحازم مرفقا بالوحدة الوطنية والتضامن الدولي يمكن أن يؤدي إلى تغيير مسار هذا الوباء». 

وفي أوروبا تعود الحياة إلى طبيعتها تدريجيا رغم أن القارة تبقى الأكثر تضررا مع 202 ألف وفاة من اصل 3.8 ملايين حالة. وجرت انتخابات في اسبانيا وبولندا أمس الأحد بعدما تم إرجاؤها بسبب الفيروس ويجري فرض إجراءات وقاية مشددة. 

لكن القطاع السياحي في أوروبا تلقى الضربة الأقسى إذ أرغمت العديد من المحلات والمؤسسات على الإغلاق بسبب آثار الإغلاق الذي فرض من أجل وقف انتشار الفيروس. وقال خيسوس مالدونادو وهو صاحب سانتوس بار في مدينة قرطبة الاسبانية: «كل شيء متوقف». 

في فرنسا المجاورة حيث أعيد فتح الحانات والمطاعم حذر مسؤولون من ارتفاع أعداد الإصابات فيما بلغت حصيلة الوفيات 30 ألفا. وحذر رئيس بلدية مدينة نيس في جنوب فرنسا من أنه لا يجري الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي خلال الحفلات، ووعد بفرض وضع الكمامات في مثل هذه الحفلات في المستقبل. 

وأعلنت الحكومة الفرنسية أيضا أنها تعتزم فرض نظام فحوصات منهجية في المطارات للوافدين من دول مصنفة على اللائحة «الحمراء» حيث لا يزال ينتشر الوباء. 

وفي ألمانيا، تعرض برلين مساعدة مالية للملاهي الليلية الشهيرة في المدينة التي بقيت مغلقة أربعة أشهر رغم تخفيف العديد من القيود الأخرى. وقررت المجر منع القادمين من الدول الإفريقية ومعظم الدول الآسيوية وبعض الدول الأوروبية من دخول أراضيها اعتبارا من الثلاثاء المقبل بسبب التفشي الجديد للوباء في العالم.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news