العدد : ١٥٤٧٨ - السبت ٠٨ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٨ - السبت ٠٨ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

ارتفاع بيع الذهب المستعمل بنسبة 60% وانخفاض نسبة الرهن

الاثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠ - 02:00

كتبت: نوال عباس 

ارتفعت أسعار المعدن الأصفر في الأسواق المحلية نظرا إلى ارتفاعها في الأسواق العالمية، فقد وصل سعر الذهب للأونصة الواحدة الى 678.48 دينارا بحرينيا, بينما وصل سعر جرام الذهب عيار 21 الى 19 دينارا و280 فلسا، وسعر جرام الذهب عيار 24 الى 21 دينارا و860 فلسا, وسعر جرام الذهب عيار 22 الى 20 دينارا و200 فلس، وسعر جرام الذهب عيار 18 الى 16 دينارا و390 فلسا، مما أدى إلى زيادة إقبال الناس على بيع مصوغاتهم الذهبية القديمة بنسبة تزيد على 60%, وارتفاع الإقبال على استبدال الذهب القديم مقابل الذهب ذي الصياغة الحديثة مع دفع رسوم التصنيع والقيمة المضافة وذلك بنسبة 50%، بالإضافة إلى انخفاض نسبة الرهن مقارنة بالسنوات السابقة في الفترة نفسها.

ويقول الصائغ كاظم الشهابي «تشهد الأسواق ارتفاع أسعار الذهب بسبب انخفاض سعر الدولار، وانتشار جائحة كورونا, حيث تعتبر الدول والأفراد الاستثمار في الذهب الملاذ الآمن في ظل الأوضاع الاقتصادية غير المستقرة، مما أدى إلى شح سبائك الذهب من الأسواق العالمية بسبب زيادة الطلب عليها، وارتفاع أسعار رسوم الاستيراد من قبل الشركات المستوردة بقيمة 200 فلس في الجرام الواحد من الذهب .

وأكد الشهابي زيادة إقبال الناس على بيع مصوغاتهم الذهبية القديمة بنسبه تزيد على 60%, رغم أن هناك كثير من تجار الذهب يرفضون شراء الذهب المستعمل بسبب عدم توافر السيولة لديهم، بالإضافة إلى ارتفاع الإقبال من الزبائن لاستبدال الذهب القديم مقابل الذهب ذي الصياغة الحديثة مع دفع رسوم التصنيع والقيمة المضافة بنسبة 50%، مع انخفاض نسبة الرهن في الأسواق نتيجة توقف استقطاع القروض عن الأفراد، بالإضافة إلى توقف حركة الطيران مما جعلهم يتوقفون عن رهن مصوغاتهم, حيث كانت تنتعش عملية الرهن مع قرب العطلة الصيفية للسفر.

وأكد الخبير الاقتصادي د. جعفر الصائغ أن ارتفاع أسعار الذهب نتيجة عوامل اقتصادية عديدة ومنها انخفاض العرض والطلب على الأوراق المالية والسندات وخاصة بعد انتشار خبر ارتفاع أسعار برميل النفط إلى 150 دولارا نهاية العام، مما جعل المستثمرين يتوجهون للطلب على الذهب وكذلك بسبب انتشار جائحة كورونا في العالم ونظرة التخوف للاقتصاد العالمي والتوجه للذهب كملاذ آمن لحفظ أموالهم ورغم تراجع الذهب يوم الجمعة، إذ تعرض لضغوط جراء ارتفاع الدولار، يحوم المعدن النفيس قرب المستوى المهم البالغ 1800 دولار، لكنه يتجه صوب الارتفاع للأسبوع الخامس على التوالي.

وتوقع جولدمان ساكس في تقرير حديث أن يستفيد الذهب إذا تعافت الصين، أكبر مشتر للمعدن النفيس بقطاع التجزئة في العالم، بوتيرة أقوى كثيرا من موجة ثانية للإصابات بكوفيد-19 مقارنة مع الولايات المتحدة، وأكدت السعر المستهدف للذهب البالغ ألفي دولار للأوقية (الأونصة).

وتجاوز إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة ثلاثة ملايين، بحسب ما أظهر إحصاء لرويترز، فيما أعلنت البلاد عن ما يزيد على 60 ألفا و500 حالة جديدة وهو رقم قياسي ليوم واحد.

ودفعت زيادة الشراء في الملاذات الآمنة الأسعار الفورية للذهب الى الارتفاع 18% منذ بداية العام الجاري، وتجاوز الذهب المستوى المهم البالغ 1800 دولار للأوقية هذا الأسبوع وهو أعلى مستوى منذ سبتمبر 2011.

وبالنظر إلى المستقبل يتوقع البنك أن تبلغ الأسعار في المتوسط 1740 دولارا في 2020 و1988 دولارا للأوقية في العام القادم، مضيفا أن ارتفاع التضخم وضعف الدولار من بين العوامل الرئيسية التي تدعم الأسعار.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news