العدد : ١٥٤٧٧ - الجمعة ٠٧ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٧ - الجمعة ٠٧ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الصفحة الأخيرة

لهذا السبب.. سخط الأثرياء بعد ارتفاع ثرواتهم إلى 74 تريليونا

الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ - 02:00

قد لا يغضب الأغنياء وأثرياء العالم من الخسارة فقط، ولكن سخطهم قد يكون أكبر عندما يتعلق الأمر بمن يديرون استثماراتهم حتى إذا ما ساعدتهم استراتيجيات شركات إدارة الثروات في زيادة مدخراتهم.

وحتى قبل الاضطرابات التي شهدتها سوق المال خلال العام الجاري، كان العملاء لدى شركات إدارة الثروات غير راضين عن العمولات التي تحصلها تلك الشركات.

وثلث هؤلاء العملاء، الذين يستثمرون أكثر من مليون دولار، كانوا غير راضين عن هذه العمولات في 2019، وفقا لتقرير «ثروات العالم 2020» الصادر عن شركة كابكيميني. وهذا السخط على ما يبدو تصاعد بعد التقلبات التي شهدها السوق.

وأظهر المسح الذي ضم 2500 شخص أن 20% يعتزمون تغيير شركة الثروات التي تدير ثرواتهم الرئيسية، وذلك خلال العام المقبل، وكان ارتفاع العمولات أحد أبرز الأسباب التي قادتهم لهذا القرار.

وكان أحد أبرز مخاوفهم الرئيسية هي الشفافية، والأداء والقيمة التي يحصلون عليها. وقالوا أيضا إنهم يفضلون العُملات المبنية على الأداء والخدمات بدلا من العُملات التي يتم تحديدها بناء على قيمة الأصول.

وتعتبر تلك الإجابات أحدث العلامات التي تشير إلى الضغوط التي يتعرض لها القطاع بسبب الكلفة وظهور المنافسين الرقميين. وكان أغلبية المستثمرين الذين تم استطلاع آرائهم، غير راضين عن جودة المعلومات الشخصية التي يحصلون عليها، ونحو الثلثين، قالوا إنهم سيفكرون في العروض التي يتلقونها من مقدمي الخدمة غير التقليدين، مثل شركات التقنية التي تستخدم التكنولوجيا في إدارة الثروات.

ويأتي هذا السخط على الرغم من ارتفاع صافي ثروات أغنياء العالم إلى 74 تريليون دولار بنهاية العام الماضي، بنسبة 8.7% عن عام 2018، ومقارنة بـ 46 تريليون دولار في ديسمبر 2012.

وبلغ عدد المليونيرات نحو 20 مليون مليونير، منهم 183.4 ألفا بثروات أكثر من 30 مليون دولار، مقابل 18 مليون مليونير في 2018، و12 مليونا في 2012.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news