العدد : ١٥٤٧٥ - الأربعاء ٠٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٥ - الأربعاء ٠٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

وزارة الداخلية.. عزم الرجال وتضحية الأبطال

تنفرد وزارة الداخلية وتتميز باستمرار، بالعمل ليل نهار.. في كل الأحوال والأيام.. في المنشط والمكره.. عند الأزمات وفي كل الفترات.. خلال التحديات أو الأوضاع العادية.. لا تكل ولا تمل.. يد تبنى ويد تحمي.. تفكر وتخطط.. تستبق الأمور وتعمل وتنجز.. شغلها الشاغل أمن الوطن في الداخل والخارج.. تواجه المسؤولية وتؤدي الأمانة بعزم الرجال وتضحية الأبطال، حفاظا على الأمن والاستقرار، وحماية الأرواح والممتلكات، ومواجهة المؤامرات والإرهاب.. وفق منهجية أمنية متميزة، واستراتيجية شرطية رفيعة بقيادة الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية.. وتنال الدعم والتوجيهات السامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه. 

كل إنجاز في مملكة البحرين، وكل عمل وكل مشروع، وكل مبادرة وكل حملة وطنية تكون ناجحة ومتميزة حينما تتواجد فيها وزارة الداخلية، والتي أصبحت اليوم علامة جودة وثقة، واطمئنان وأمان، حيث العلاقة والشراكة المجتمعية الإيجابية مع الناس، والتي تحققت بفضل الفكر القيادي الأمني، الثاقب والسديد.

وحينما تسعى قوى الشر والإرهاب في إيران أو غيرها لاستهداف أمن مملكة البحرين، فإن وزارة الداخلية تكون لهم بالمرصاد، تكشف مؤامراتهم، وتفسد مخططاتهم، وتتعقب أذنابهم، وتقبض على أفرادهم، وتدك معاقلهم، وقدمت من أجل تلك المواجهات ملاحم وطنية، ينبغي أن يعرفها المواطن البحريني ذات يوم، حيث التضحيات الخالدة، والدماء الطاهرة الزكية لشهداء الواجب الوطني، والتعاون الأمني مع الدول الشقيقة والصديقة، والجاهزية والاحترافية والمهنية.

وزارة الداخلية مصدر فخر واعتزاز، ومحل ثقة وأمان، لكل مواطن ومقيم في مملكة البحرين، وها هي اليوم تواصل أداءها الناجح في الصف الأمامي مع فريق البحرين للتصدي لجائحة كورونا، وإذا كان الحديث موجها أكثر الى وزارة الصحة وجهات أخرى، فإن وزارة الداخلية تحملت المسؤولية الأكبر في كل ذلك، وأدت واجبها ولاتزال، بكل أمانة ووطنية في كل موقع وشبر في الوطن الغالي.

وحينما نتابع حادثة أو نقرأ خبرا أو تقع مشكلة، تمس الأمن والسلامة، نجد رجال الداخلية البواسل، في الصف الأمامي.. يواجهون الأمر والمخاطر، ينقذون المحتاج، ويساعدون الملهوف، ويستجيبون لنداء الواجب الوطني من منطلق إنساني وحقوقي رفيع ورائد.. وقد يعود كل الأفراد والجهات إلى مواقع عملهم وإلى بيوتهم، إلا رجال وزارة الداخلية، رجال الميدان والأبطال، فإنهم يبقون العين الساهرة والحامية للجميع.. وأبسط وأقرب مثال ما تابعناه هذا الأسبوع من حوادث وأمور، كان لوزارة الداخلية الحضور وفرض الأمن والسلامة، وإنقاذ الأرواح، وتنفيذ القانون.

وقد بادرت وزارة الداخلية بإطلاق العديد من المبادرات والبرامج والمشاريع، والخطط الوطنية الاستراتيجية، والحملات المجتمعية، من أجل الناشئة والشباب، وحتى من أجل السجناء والغارمين، بجانب تعزيز الولاء والانتماء، ومن أجل الوقاية الأمنية، والثقافة المجتمعية، والثقافة الحقوقية، والعقوبات البديلة، والكثير من الإسهامات التي أصبحت تسابق الزمن، وتعلنها في كل يوم إدارة أو محافظة أو قطاع من قطاعات وزارة الداخلية، مما يعكس النشاط والحيوية، ويؤكد أن الفكر الأمني غدى فكرا شاملا ومنهجا استراتيجيا واضحا في أداء وزارة الداخلية. 

لا يهم رجال المرور حينما يباشرون حادث سيارة عن جنسية السواق.. لا يتوقف رجال الإسعاف الوطني عندما يسعفون مريضا أو مصابا عند لونه أو دينه.. لا يسأل رجال خفر السواحل عن اسماء من تعطل قاربهم في البحر قبل إنقاذهم.. لا يشترط رجال الإطفاء والدفاع المدني كون صاحب طلب النجدة مواطنا أو مقيما.. رجال المباحث الجنائية يقومون بواجبهم من أجل الوطن والجميع مهما كان الأمر.. ورجال شرطة المجتمع يباشرون مسؤولياتهم بكل حضور وفاعلية.. ورجال الأمن الوطني يؤدون أمانتهم بكل مهنية وحرفية.. والعاملون في مراكز الإصلاح والتأهيل وفي كافة قطاعات وإدارات وزارة الداخلية، بجانب المحافظات الأربع في البلاد، كل منهم لديه قصة نجاح، وسيرة إنجاز، وعطاء لا ينضب، وعمل لا يتوقف، من أجل أمن الوطن واستقراره، وتنميته وازدهاره، ولله الحمد.

كل الشكر والعرفان، والإشادة والامتنان، لوزير الداخلية الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، وإلى كل منتسبي وزارة الداخلية.. حيث عزم الرجال، وتضحية الأبطال، والمدرسة الوطنية الشاملة.. فهم يستحقون الثناء والتقدير في كل يوم تشرق فيه الشمس على مملكتنا الحبيبة.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news